facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الغرب .. بغي في ثياب تقية


عدنان الروسان
19-08-2016 01:32 AM

على بلاطة، من الآخر وبدون مقدمات مملة، تافهة وسخيفة، الغرب لا يحب الإسلام، ويتحالف مع اليهودي شرلوك تاجر البندقية ليفقر المسلمين وينهب ثرواتهم، ويقتل أطفالهم ويعري نساءهم، ويسرق نفطهم ويبقيهم دائما في دائرة الخوف من المجهول، خوف الحاكم من المحكوم، وخوف المواطن من الدولة وخوف الجميع من الغرب والبعبع الإسرائيلي غير الموجود، الغرب الصليبي ' ورجاء أن لا يزاود أحد علينا في المسيحيين العرب وألا يخلط بينهم وبين الغرب الصليبي الحاقد'، نحن نتحدث عن الغرب الذي قال على لسان الرئيس الأمريكي بوش إنه قادم في حملة صليبية رابعة ليغزو العراق، نحن نتحدث عن الغرب الصليبي الذي أعطى وعد بلفور، نحن نتحدث عن الغرب الصليبي الذي فتح سجن غوانتانامو وفعل فيه ما تفعله داعش وأكثر، نحن نتحدث عن الغرب الصليبي الذي قتل الشيخ أسامة بن لادن ورمى جثته في البحر، نحن نتحدث عن الغرب الصليبي الذي أعطى إسرائيل مفاعلا نوويا عام 1956 ويمنع على المسلمين أن يصنعوا ولو 'نكاشة بابور' أو يزرعوا 'شوال قمح' .

نحن نتحدث عن آلاف المليارات من أموال النفط التي سرقها الغرب، وعن جبال ألموال في شوق المناخ التي سرقها الغرب، نحن نتحدث عن الغرب الذي قتل الملك فيصل رحمه الله، وانقلب على مرسي فك الله أسره، وحاول تمزيق اردوغان اربا اربا لولا معجزة من السماء، نتحدث عن الغرب الذي يدخل إلى بلادنا بدون تأشيرة ولا احم ولا دستور ومواطننا لا يدخل إلى بلاد الفرنجة إلا بتأشيرة تحتاج إلى كومة أوراق وحساب في البنك وواسطة وصور وتبصيم وأختام والبعض يحصل على التأشيرة والبعض لا يحصل، نتحدث عن الغرب الذي يعتبر أن سباحة المرأة عارية من كل شيء حرية شخصية وأن تسبح المسلمة بلباس ساتر اعتداء على قيم الجمهورية الفرنسية، نتحدث عن الغرب الذي يعتبر كل مسلم إرهابيا، وينسى مذابح صبرا وشاتيلا ودير ياسين وقبية وكفر قاسم ونحالين والسموع وبحر البقر وقانا واحد وقانا اثنين وغزة ومذابح لا تنتهي قام بها اليهود ولا نسمع مرة واحدة عن الإرهاب اليهودي الدموي الذي ذبح وحرق نصف الشعب الفلسطيني وأشاع الفوضى في كل المنطقة العربية.

سوريا يتم تدميرها وحرقها لأن الغرب أراد ذلك ولأن سوريا على كل علاتها وشمولية نظامها كانت تشكل حالة شاذة في المنطقة، اليمن يتم تدميره وحرقة وسيتم تقسيمه كما كان يمنا جنوبيا وأخر شماليا لأن الغرب لا يريد لمنطقتنا أن تهدأ أو تستقر، وليبيا يقصفوها ويسرقونها ويستولون على نفطها وينصبون عليها جنرالا أحمقا مندوبا ساميا للسي أي ايه، ومصر ما يزال السياسي بفلاتره المعروفة وإطلالاته البديعة يتحفنا كل يوم بجديد والغرب يجده أفضل ما يمكن لمصر.

بعد كل هذا يريدون من الشباب العربي والمسلم أن لا يبحث عن الحركات الجهادية وأن لا ينتسب إليها، بعد كل هذا يريدون أن ينعوننا أن داعش سبب بلاء امتنا وفقرها وعجزها، هل داعش التي أفسدت وسرقت وهربت ضيعت الحقوق، هل داعش التي عملت سايكس بيكو وقسمن الدولة الإسلامية بين بريطانيا وفرنسا، هل الحركات الإسلامية التي رسمت تلك الصور التي تقطع القلب للطفل الآن على شواطئ البحر غريقا أو الطفل عمران الذي خرج من بين الأنقاض حيا وترتسم كل صور مآسي العالم على وجهه، هل الحركات الإسلامية التي اخترعت التعذيب باللواط القسري في سجن أبي غريب، والحركات الإسلامية التي حرقت طفلا فلسطينيا وهو حي.

الغرب الصليبي لا يريد دولا ديمقراطية في بلاد العرب والمسلمين، ولا يريد أي كيان إسلامي، ولا يريد أي حكومة منتخبة حتى يظل يتغنى بإسرائيل الديمقراطية والعرب المتخلفين، الغرب الصليبي لم يعز بقتلى الأتراك على أيدي الانقلابيين بل حذر من المساس بالانقلابيين أنفسهم وضمان سلامتهم وحريتهم، هذا هو الغرب الصليبي، هذه هي الديمقراطية الفرنسية البريطانية الأمريكية.

حتى ممنوع على المسلمين أن يعبروا عن آرائهم، ممنوع أن يتحدثوا عن أي إرهاب آخر غير الإرهاب الإسلامي، ممنوع أن نتحدث عن الإرهاب المسيحي والإرهاب اليهودي اللذين ملآ الارض فسادا وعبثا وقتلا وتدميرا، وكل من يكتب يتهم بأنه ضد السامية أو مناصر لداعش، صارت السامية وداعش بعبعا وصار اليهود حملا وديعا، لكن الدنيا لا تبقى على حال، وسنن الكون الراسخة تعلمنا أن عمر إسرائيل قصير جدا وأن هذه المنطقة ستستعيد قوتها ووحدتها وثرواتها قريبا جدا ومن لا يصدق فليقرأ كتاب الله وإلا إن كان خارج نطاق الشرع والإيمان به فليقرأ التاريخ، و'سيأتيك بالأخبار من لم تزود'.




  • 1 ........ 19-08-2016 | 07:29 AM

    كلام تمنيات لايمت للواقع بصلة

  • 2 عبد الله محمود 19-08-2016 | 10:12 AM

    أحسنت ...أحسن الله إليك .. على هذه الكلمات التي كتبتها ..أسأل الله في هذا اليوم المبارك أن تكون في صحيفة أعمالك .. مثل هذه الكلمات تحيي النفوس النائمة

  • 3 سامر 19-08-2016 | 08:21 PM

    كلام مدون الله يقويك


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :