facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الزهار وحماس ومنظمة التحرير


حازم مبيضين
02-04-2007 03:00 AM

تؤشر التصريحات التي ادلى بها القيادي الحماسي محمود الزهار لصحيفة الرسالة الفلسطينية المحليه، وشكك فيها بشرعية منظمة التحرير الفلسطينيه على واحد من امرين فاما انها نابعة من اختلافات جوهرية بين اعضاء الهرم القيادي في حركة حماس وتشير إلى أن هناك اتجاهاً يتمسك باعتبار ان النضال الفلسطيني بدأ بولادة حماس وهو يلغي بذلك التاريخ الوطني للشعب الفلسطيني او انها موقف فردي من الزهار ياتي على خلفية استثنائه من التشكيلة الوزارية وفقدانه لحقيبة الخارجية التي تولاها في الوزارة السابقة ولم يسمح له العالم بالتمتع بها حين فرض حصارا على تلك الحكومه ليحرم الزهار من ابراز دبلوماسيته المسلحه ( نمط جديد من الدبلوماسيه ) واذا كان الزهار يؤيده في ذلك بالتأكيد سعيد صيام وزير الداخلية السابق يسعيان (بمعرفة او بدونها) لتقويض دعائم النظام السياسي الفلسطيني وفي القلب منها منظمة التحرير وما ينبثق عنها من اطر سياسية من ابرزها السلطة الفلسطينيه فان من الواجب تذكيره بان هذا يتعارض مع اتفاق مكة الذي ابرمته حماس وفتح ويتعارض مع التوافق الذي أدى إلى تشكيل حكومة الوحدة الوطنية. وتذكيره ايضا إن حركة حماس توافقت مع القوى الأخرى في القاهرة عام 2005 على أن المنظمة هي الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني ولا بأس من تذكير الزهار بأن الكثير من الفصائل الفلسطينيه ظلت لفترات طويله خارج المؤسسات التمثيلية للمنظمه دون أن تسمح لنفسها او تسمح لها وطنيتها بالتشكيك في وحدانية تمثيلها للشعب الفلسطيني.ولا نظن اننا نطلب الكثير حين نقول ان على قيادة حماس ان تعلن موقفا واضحا من هذه التصريحات يؤكد موقفها من منظمة التحرير وما تمثله بالنسبة للشعب الفلسطيني ذلك ان خطورة هذه التصريحات تأتي من محاولتها الغاء تاريخ نضالي طويل قدم فيه الفلسطينيون آلاف الشهداء على طريق تحرير وطنهم قبل ان تطلق حماس رصاصة واحدة ضد الاسرائيليين ومن المفيد تذكير قادة حماس ان اغلبية المؤسسين لحركة فتح التي قادت منظمة التحرير لعدة عقود جاءوا اليها من صفوف الاخوان المسلمين وبمعنى ان هذه القياده ليست بعيدة عن الفكر الاسلامي وهي ليست ملحدة وان كانت ترضى بالعمل مع أي كان لتحقيق هدفها في اقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف على أي شبر من الارض الفلسطينية يمكن تحريره او دحر الاحتلال عنه بغض النظر عن الوسيلة التي يتم بها ذلك ومفيد جدا تذكير الزهار ومن يعتنق اسلوبه في التفكير ان الحركة التي ينتمي اليها تشارك في حكومة الوحدة الفاسطينية التي تبحث عن حلول سلمية من خلال التفاوض مع ( العدو الاسرائيلي ) ولم نسمع ان هذه الحكومة التي يقودها الحماسي اسماعيل هنيه تعد الجيوش لخوض معركة تحرير فلسطين من النهر الى البحر ولعل الحسنة الوحيده لتصريحات الزهار تكمن في تذكير احمد قريع عضو مركزية فتح رئيس اللجنة المشكلة والمكلفة ببحث وسائل إعادة بناء وتطوير أداء مؤسسات المنظمة وانتخاب مجلس وطني جديد على أساس التمثيل النسبي للفلسطينيين في الداخل والخارج، ينبثق عنه مجلس مركزي جديد، ولجنة تنفيذية جديدة، تضطلع دوائرها بدورها كاملاً.بانها تاخرت في الاعلان عن نتائج اجتماعاتها التي لم نسمع عنها شيئا منذ بدأت اجتماعاتها في دمشق ثم انقطعت لاسباب لم نطلع عليها.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :