facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الانتخابات الأمريكية .. هيلاري أم ترامب؟


اسعد العزوني
31-08-2016 01:25 PM

حقيقة واحدة يعرفها الجميع وهي أن الانتخابات الأمريكية، هي الوحيدة في العالم التي لا يستطيع أحد التكهن بنتائجها قبل الإعلان عنها، لكن الثابت الوحيد فيها هو أن مستدمرة إسرائيل هي الكاسب الوحيد منها، سواء فازت المرشحة الديمقراطية السيدة هيلاري كلينتون، أو المرشح الجمهوري السيد ترامب الذي إستهل حملته الإنتخابية بمعاداة اليهود والمسلمين على حد سواء.

وهناك حقيقة ثابتة أخرى، وهي أن الشعب الأمريكي، وبعد أن لم يتنبه لفحوى رسالة رئيسه الأسبق السيد بنيامين فرانكلين قبل أكثر من 200 عام، والتي قال لهم فيها إنهم سيصبحون عبيدا لليهود بعد مائة عام، في حال تركوا لهم الحبل على الغارب يتحكمون في سير الحياة الأمريكية، ووصف يهود بحر الخزر بانهم أبالسة الجحيم وخفافيش الليل ومصاصو دماء الشعوب، وهام يهود وبعد أن تصهينوا يسيطرون على كافة مفاصل الحياة الأمريكية السياسية والإقتصادية والإعلامية وحتى الإجتماعية، إلى درجة أن مصير الولايات المتحدة الأمريكية بات مرهونا بالقرار اليهو- صهيوني في أمريكا.

ويقيني أن القرار اتخذ بانهيار أمريكا منذ تنفيذ جريمة انهيار البرجين الإرهابية، بالتشارك بين يهود واليمين الأمريكي في 11 سبتمبر عام 2001، ولا يغيبن عن البال أن يهود أمريكا تجسسوا عليها، وزودوا عدوتها اللدود الصين بكافة المعلومات اللازمة، وهذا وأيم الله ديدن يهود الذين لا أمان لهم ولا صديق أو حتى حليف، ومع ذلك وجدوا منا من يتحالف معهم ويصادقهم.

أما السيدة هيلاري كلينتون التي فازت بترشيح حزبها الديمقراطي للفوز بمقعد الرئاسة، بعد إزاحة منافسها الديمقراطي اليهودي النزيه السيد بيرني ساندرز، فقد سجلت أروع آيات الولاء والإخلاص وحتى الإنسحاق للوبي اليهودي الأمريكي 'الإيباك'، وقامت في معركة الإنتخابات السابقة بزيارة القدس المحتلة والصلاة أمام حائط البراق، وإمعانا في إنسحاقها، قامت بتقليد يهود ووضعت قصاصات من الأوراق في ثقوب الجدار كما يفعل يهود تقربا لإله الحرب 'يهوه'، وحسنتها الوحيدة أنها إعترفت بأن بلادها هي التي صنعت داعش لتقسيم منطقة الشرق الأوسط.

وبناء على هذا الانسحاق على طريقة الديمقراطيين الذي يضمون الفقراء والأقليات والمهمشين، فإن السيدة الرئيسة المقبلة ذات الرقم 45 في ملف الرئاسة الأمريكية، ستكون مطواعة جدا بيد اللوبي اليهودي الأمريكي 'الإيباك'، وربما كانت هي الرئيس الذي سنشهد في عهده إنهيار أمريكا كما تقول النبوءات.

أما السيد النزق ناكر الجميل الذي كان قبل ترشحه للرئاسة، شريكا استراتيجيا تجاريا واقتصاديا لجهات عربية وإسلامية، ساعدته في تكوين ثروته الضخمة، فقد إستهل حملته الإنتخابية بمعادة يهود والمسلمين، وبدأ يطلق التهديدات المتتالية ضد المسلمين على وجه الخصوص.

وفي خطوة جريئة طلب من الإيباك تنظيم لقاء له مع مؤيدي مستدمرة إسرائيل الخزرية، وخلال لقائه معهم قال لهم بكل الصراحة المعهودة :' أعلم أنكم لا تحبونني وأنا لا أحتاج لأصواتكم، فأنا غني وقوي، لكن لا بد من سماع وجهة نظري حول إسرائيلكم، وهي أنه قادتها مخطئون لإصرارهم على الإستيطان في الأراضي المحتلة عام 1967'، ويبدو أنه من المؤيدين لجماعة 'JSTREET' اليهودية المريكية المنشقة عن الإيباك وشعارها :'أنقذوا إسرائيل من قادتها'.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :