facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





دكتور صيدلاني!


حلمي الأسمر
07-09-2016 12:22 AM

يكاد لا يخلو منتج دوائي من تحذير يقول: لا يصرف هذا الدواء إلا بوصفة طبية، وبالطبع تحذيرات من الأعراض الجانبية، التي تبدأ بالدوخة والغثيان والطفح الجلدي، ولا تنتهي بالنزيف والتقرحات المعوية، ومع وجود هذا التحذير بوفرة على أغلفة الأدوية، إلا أن الـ «دكتور» الصيدلاني لا يتردد لحظة في صرف أي منتج طبي دون مراعاة لذلك التحذير، ولا نعمم، بل هذا ما يحصل على الأغلب، بل إن الأمر يتجاوز هذا الأمر إلى مرحلة متقدمة من «الدكترة» حين يقوم الصيدلاني بدور الطبيب، فيشخص الحالة ويصرف الدواء لها!
وهذا ما حصل مع مريض للدكتور مازن أبو بكر، لم يزل في عمر الطفولة، وتمت عملية إنقاذه من موت محقق، بناء على تشخيص الصيدلاني، الذي صرف له الدواء، وكاد أن يكون آخر دواء يتناوله!
يقول الدكتور مازن: قبل ايام استقبلت في بيتي حالة الطفل أيهم في منتصف الليل وقد شخصت الحالة سريريا بانفجار الزائدة الدودية دون الاستعانة بأي إجراء، وقد استغربت والدته وقالت: هل هناك حالات زائدة عند الاطفال؟ فقلت لها: طبعا، وقالت: لقد كشف الصيدلي على ابني ووصف له دواءا!
فقلت لها: الصيدلاني ليس طبيبا ولا تضيعي الوقت وعليكم التوجه فورا للمستشفى..
وهناك تم تأكيد التشخيص وإجراء العملية بنجاح، وقد تدخل إرادة الله وبراعة الطبيب في إنقاذ الطفل!
وهنا ينبه الدكتور مازن، إلى أنه لا بد من إجراء من قبل وزارة الصحة بمنع اي كان من ممارسة مهنة الطب حتى لو كان صيدلانيا، والمصيبة بدأت، كما يقول، عندما منح الصيدلاني لقب الدكتور؛ ما ادخل المواطن في متاهات معتقدا بأن الصيدلاني طبيب، علما بأن اي دولة بالعالم لم تقر منح الصيدلاني لقب طبيب، وكنت بالأمس عند زميل صيدلاني يرفض فحص اي مريض والذي اقر بأن هذا السلوك من بعض الزملاء له تأثيرات سلبية اولا على صحة المواطن وعلى الصيدلانيين الذين تضرروا بالإضافة الى تضرر الأطباء..
أضم صوتي لصوت الدكتور مازن بقوله إنه آن الأوان، بان تتدخل وزارة الصحة بالتعاون مع نقابتيْ الصيدلة والأطباء من أجل وقف فوري للاعتداء على مهنه الطب بما يصب في مصلحة المريض اولا، لأن المواطن يعتقد انه يوفر قيمة الكشفية عندما يذهب مباشرة الى الصيدلاني ولا يعلم ان بعض الصيدلانيين يبيع له الدواء الذي يجلب له ربحا اكثر، وفي المضادات الحيوية يبيع أدوية من الجيل الثالث وهي في العادة لا توصف الا بعد زراعة، وهناك بروتوكول طبي متبع لكتابة الأدوية يصب في مصلحة المريض.
ختاما يقول الدكتور مازن، إن الطبيب الجراح ابلغ اهل الطفل كما أبلغهم بأنه لو تأخر الطفل لأودت عملية انفجار الزائدة الدودية بحياته، فهل تقرع الجرس يا وزير الصحة ويا نقيب الأطباء ويا نقيب الصيادلة!!

الدستور




  • 1 د جميل اكاديمي 07-09-2016 | 08:58 AM

    من افضع الاخطاءان الصيدلي ينادى عليه دكتور .احد الاشخاص قال هل تعلم انني لم اتمكن من دراسة الطب ودرست صيدله فقط في 6 اكتوبر كي اتخرج صيدلي كي احصل على لقب دكتور فقط ولا اعرف من الصيدله الا كاش الفلوس بالصيدليه واسماء بعض الادويه .هذا اعتراف احد الصيادله الذي تخرج من 6 اكتوبر من مصر .ما رأي اصحاب القرار الطبي والخلقي

  • 2 الصيدلي باسل حاج طاس 07-09-2016 | 09:22 AM

    العديد من الأطباء يدخلون على تخصص بعضهم البعض ويتسببون بكوارث وعاهات ومصائب والمصيبة الأكبر أن زملائهم الذين يعلمون ذلك أكثر من غيرهم هم من يتستر عليهم.... الصيدليه عليها رقابة أكثر بكثير من الرقابة على العيادات.... اضف لذلك أن الصيادلة في الأردن بالذات نجحوا في جعل الصناعة الدوائية من أكثر الصناعات المحلية التي تدر دخلا على البلد... ارجوا من الصحفي المحترم أن يقوم هو ايضا بواجبه ليستحق لقب صحفي...

  • 3 طبيب .... 07-09-2016 | 01:02 PM

    ....... صيدلاني وما عرف الزائدة .. هاي جدتي بتميزها مش هالانجاز العظيم ...<br>..


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :