facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





' سقطوا' في امتحان مكافحة الفساد!


خالد فخيدة
14-09-2008 03:00 AM

لا شك في ان مخاض مكافحة الفساد الذي شهدته البلاد الاسابيع الماضية،كان امتحان حقيقي للمواطنة التي سقط فيه البعض، حينما نصبوا انفسهم المحامي والقاضي واستقوا على القانون ليس دفاعا عن اصدقائهم الذين طلب بعضهم للتحقيق، وانما مصالحهم واجنداتهم التي اصبحت في مهب الريح.

فان تقذف الحكومة، صاحبة الولاية، بتدخلها في وقف عطاءات مثيرة للشبهات و تحويلها ملفات لمتطاولين على المال العام الى القضاء، وكذلك من شدوا على يديهان بتهمة الاقليمية وعدم الحياد، فيه من علامات الاستفهام ما يدعو الى التوقف عند محطات للوقوف على حقيقة اجندة هؤلاء.

وبما ان الحدث يفرض على الجميع الاخذ بيد الحكومة التي اخترقت اوكار الفساد لضرب اصحابها بيد من حديد، فان يجد اصحاب النفوس المريضة ممن اشبعونا مزاودة في الوطنية، في 'صدفة' اصول ومنابت من وقعوا في شبهات الفساد، فرصة لبث سمومهم الاقليمية، واظهار الاردن انه 'حارة كل من ايدو اله' وليس دولة قانون ومؤسسات، فهذا الفساد بعينه الذي يستوجب ايضا التحقيق فيه لان فيه ما يمس ثوابت الوطن والمواطن الحمراء.

هؤلاء لم يرق لهم ان تدخل اجراءات حماية المال العام التي اتخذها رئيس الحكومة المهندس نادر الذهبي في التقارير الدولية على انها خطوات باتجاه تعزيز الشفافية ومكافحة الفساد، بل سعوا لتصوير القضية على انها تصفية حسابات بين اردني من شرق الاردن واردني من اصول فلسطينية، والهدف اعادة فتنة الحقوق المنقوصة الى الواجهة من اوسع الابواب، في وقت اصبحت فيه القضية الفلسطينية والهوية على كف عفريت.

والقصة ان الفاسدون باقليميتهم النتنة حينما لم يجدوا ما يذكي فتنتهم لتمزيق نسيج المجتمع الاردني ووحدته الوطنية التي غدت واقع حياة ومستقبل وليس كما يدعي هؤلاء انها مجرد شعارات وحبر على ورق، اعتقدوا ان ضالتهم وجدوها في مكافحة الرئيس الذهبي للفساد، وجردوا الاردنيين من اردنيتهم لبث سموم التفرقة بينهم، ليتفاجأوا بان حرارة كريات الدم البيضاء في الجسد الاردني الواحد لم تذب مخططاتهم فقط، بل اذابتهم هم شخصيا الى ابد الابدين.

في معركة الفساد المستمرة، تبيض وجوه وتسَود اخرى. وكلما سقط قناع ظهر مقابله عشرات الوجوه التي نذرت نفسها لنزع جذور اصحاب حقائب السفر وسحقها لتعبيد مسيرة تعزيز تنمية الاردن بمنهج عمل وتفكير قوامه ' نحن له وهو لنا'.

وحتى لا تزكم انوفنا تلك الروائح النتنة، فالحكومة صاحبة الولاية والقضاء صاحب الكملة الفصل في ادانة الفاسد من عدمه.

Fkhaidah_3@hotmail.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :