facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





كلنا اولاد البلد


بشرى الرزي الزعبي
16-09-2008 03:00 AM

ادخل بعض السياسين او (المتسيسين) اذا صح التعبير اقطاب الصالونات السياسية التي لا تجتمع الا بالعطل الاسبوعية وممن لهم اجندات خاصة ظاهرها سياسي ووطني وباطنها مادي واقتصادي والذين مهرو في اقتسام الكعكة ( اي كعكة) ان كانت كعكة الاستثمارات او ا التوظيفات او اراضي الدولة او الاحزاب وحتى المخيمات والمناطق الاقل حظا' ....... ادخلو الينا مفاهيم مستوردة و مستنبطة عن تجارب غربية الى مجتمعنا الاردني كانت ولا زالت بعيدة كل البعد عن ثوابتنا الوطنية ومبادئنا وسخرت تلك الفئة كل الوسائل المتاحة لايهامنا بأن تلك المفاهيم اصبحت واقع حال والصقوها بالحياة اليومية للمواطن وذلك بتكرارهم لها وكثرة الحديث عنها والترويج لها عبر الدعايات الصحفية والاقلام المتحفرة للتطبيل والتزمير لكل مايملى عليها .


اخطر هذه المفاهيم التي يحاولون الزج بها الى الشارع الاردني مفهوم( المحاصصة )على الطريقة ( اللبنانية) بتصرف واخراج اردني ؟ فاصبحنا نسمع عن التيار الليبرالي وتيار المحافظين، وتصنيف للديجتاليين والتقليديين وذهب البعض الى احياء ما اندثرمن مفهوم الاردنيين من اصول فلسطينية وهكذا من مفاهيم يتمترسون خلفها في محاولة مستميتة لاعلان وجودهم الوهمي وبانهم يقودون قوى ضغط لها امتداد شعبي وهم ابعد مايكونون عن الشارع وعن نبض ابناء البلد وحتى عن حاجات ابناء البلد التي تصدى لها جلالة الملك عبد الله بوعي وحرص وحب فذهب يتحسس معاناة اليتامى والارامل وقاد مؤسسة دينامكية هي مؤسسة القصر التي تعمل بحيوية وصمت وتبقيه على تواصل مع ابناء بلده في قراهم وبواديهم ومناطقهم النائية ومخيماتهم بل وذهب الى ابعد من ذلك بارسائه لادبيات مؤسسة ( شباب كلنا الاردن) باستطلاعاتها ودراساتها الميدانية التي ترفعها اولا' باول لجلالته بما يبقيه اقرب مايكون لنبض الشارع، ونستذكر قول جلالته المأثور في احدى المناسبات التي خاطب بها مجلس النواب السابق في معرض نفيه لتقريب احد' دون اخر :' اقربكم الى قلبي أكثركم انجازا'


وعود' على بدء : فنحن ابناء البلد كما قال جلالة المغفور له الحسين ( من شتى المنابت والاصول ) اردنيون كل له انجازاته ودوره وكل له اهميته في موقعه مما يخلق حالة من التوازن والدنياميكية في ذات الوقت يتميز بها الاردن منذ عهد الامارة باحتواءه لهجرات شتى اتت الى الاردن نتيجة اضطهاد ديني او عرقي مثل ماحدث في القوقاز او من تركيا او من الاكراد والأرمن والبشناق ومنها من جاء لنصرة قضية العرب الاولى ( فلسطين)كمن جاءوا من ابناء اليمن وموريتانيا والمغرب وتونس وجزر القمر ومنها ماحدث نتيجة تهجير قصري وبحكم الجوار كابناء فلسطين والعراق وجزء من ابناء الشام.


لكل اولئك كانت ولا تزال اسهامات تغني النسيج الاردني وتجعل منه ماهو عليه من قوة ومنعه فالنسيج يقوى بكثافة خيوطه وتقاطع اتجاهاتها وطيف الوانها الزاهي


و علينا ان نبني على هذه الانجازات ولا نهدمها ووان نقوي نسيجنا ولا نسحب من خيوطه خيطا' خيطا' وان نرقى الى تفكير جلالته وتوجهاته في الحرص على هذ الوطن واحدا' وموحدا' تتحدث عنا اعمالنا واسهاماتنا وليس اصولنا ومنابتنا ولنبتعد عن المحاصصه واالتمترس خلف اصنام صنعناها يأيدينا لنعبدها من اقليمية بغيضه او حقوق منقوصة او استهداف لعرق او اصل بما يشبه ( البارانويا) او نظرية المؤامره .

كلنا اردنيون وكلنا ابناء هذا البلد وكلنا نخضع لقوانينه ودستوره العريق الذي زاد عمره عن (55) عاما'وتنص المادة السادسة فيه : ( الاردنيون اما القانون سواء، لا تميز بينهم في الحقوق والواجبات وان اختلفو في العرق واللغة والدين)

الكاتبة عضو مجلس امانة عمان الكبرى .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :