facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





هرمنا وتعبنا من عاصمتنا


المحامي محمد الصبيحي
17-09-2016 07:07 PM

تعبنا.. نعم تعبنا من عاصمتنا التي نصارع الحفر و(المطبات) والازدحامات في شوارعها حتى أصبح الخروج من المنزل عامل توتر ونرفزة ولم يعد أحد يتحمل أحداً وصارت الشتائم التي تتطاير من نوافذ السيارات سمة اردنية بامتياز.

تعبنا من عاصمتنا التي أصبحت حقل تجارب لشخصيات يجلسون في منصب أمين العاصمة يفشلون ويذهبون لا حسيب ولا رقيب.

تعبنا من الفوضى وغياب النظام في كل مرافق حياتنا ومؤسساتنا حتى لم يعد هناك من يحترم القوانين ويلتزم بها في غياب الرقابة الا قلة (شاذة) من الناس..

نعم لقد بت أرى نفسي غريبا في الشارع حين أقود سيارتي بالسرعة المقررة والتزم المسرب وأقف عند الاشارة الضوئية فأرى نظرات الاستهجان وبعض التمتمات (شتائم) الموجهة من سائقين يتجاوزونني بكبرياء.


تعبنا وخجلنا أمام الاجانب من فشل الحكومات في تنظيم النقل العام داخل العاصمة وخاصة السيارات الصفراء التي تتجول في الشوارع بلا مواقف مخصصة كما هو الشأن في دول العالم وافريقيا والصومال.


ذهبنا للدراسة في المملكة المغربية منتصف السبعينات فرأينا حافلة النقل العام تتحرك بالموعد وتصل بالموعد ورأينا سيارات التكسي تصطف في مواقف لها في كل شارع والناس يقفون (بالدور) ثم زرنا المغرب هذا العام فرأينا شبكة المواصلات الاحدث بين الدول العربية مجتمعة, ورأينا القطار الكهربائي الانيق يختال في شوارع الرباط والدار البيضاء..

في السبعينيات كانت المغرب الاعلى في نسبة الامية وكان الاردن الاقل بين الدول العربية وكان المعلمون الاردنيون في مدارس المغرب, أما الان فالمغرب يتقدم والاردن يتراجع, عمان مدينة الفوضى والرباط مدينة النظام والنظافة.. أتعرفون لماذا؟ لأن تنافس الاحزاب السياسية على رئاسة بلدية الرباط أشد من تنافسهم على مجلس النواب ولأنهم يتنافسون ببرامجهم للرقي بالخدمات من اجل تقدم الحزب واكتساب ثقة الجمهور ,, تصوروا أن الاستاذ الذي كان يدرسنا مادة الاقتصاد السياسي في جامعة محمد الخامس بالرباط عام 1977 (د. فتح الله ولعلو) أصبح فيما بعد وزيرا للمالية ضمن مشاركة حزب الاتحاد الاشتراكي في الحكومة ثم ترك وزارة المالية وترشح لرئاسة بلدية الرباط وفاز ..

لم نعد نباهي الناس بعاصمتنا (مدينة المطبات) فقي كل شارع مطبات الى يوم المطبات, وتصوروا في حارتنا (ام السماق) شارع بطول 900 متر وضعوا فيه عشرة مطبات بدون أي سبب .


لم يعد هناك معنى ولا قيمة ولا تاريخ لمعظم أسماء شوارعنا.. فراعي الغنم المرحوم حصل على شارع, وفلاح أمي حصل على شارع باسمه أكبر وأوسع من شوارع سميت باسماء مؤسسي الدولة من رعيلها الاول.

تعبنا من الواسطة التي خربت تنظيم المدينة و (رخصت) من المهن والابنية ما لا يجيز القانون والنظام ترخيصه.

تعبنا من خداع التجار والشطار والسلع الفاسدة والاجهزة الرديئة في غياب الرقابة وحماية المستهلك, وعلى سبيل المثال فكل الدول تقوم بسحب هاتف (سامسونج 7) وشركات الطيران ومنها الملكية الاردنية حذرت من استعماله على طائراتها ومع ذلك ما زالت الدعايات لهذا الهاتف تنتشر في شوارع عمان ويباع للساذجين لا حسيب ولا رقيب.. أيضا شركات سيارات دولية تسحب ملايين السيارات من الاسواق العالمية لعيب في الصنع ولم نسمع عن سيارة واحدة سحبها الوكيل من عمان..

تعبنا من (التنزيلات) من 20 الى 70% وكله استهبال للمواطن ويا للعجب فتنزيلات تجارنا نسخة طبق الاصل عن انتخابات نوابنا.

وبعد مرارة الشكوى سيسأل صديق (شو الحل هلكتنا) فأجيب الديمقراطية والعدالة أولا وأخيرا..

الديمقراطية الحقيقية تعني تنافس الاحزاب في العمل العام وتناوب السلطة والعدالة تعني تكافؤ الفرص ومحاسبة الفاسد والمخطئ واعطاء كل ذي حق حقه.




  • 1 حسان 17-09-2016 | 07:17 PM

    صدقت والله ان لم يتم التصحيح فالقارب سيغرق بنا جميعا

  • 2 نوري 17-09-2016 | 08:40 PM

    نشكرك على مقالك هذا، للحقيقه ليس كل هذا بسبب شخص امين العاصمه انما لاسباب اخرى مبطنه منها الواسطات وأصحاب النفوذ المتنمرين والمصالح الشخصيه لاصحاب النفوذ.مثلا خطوط مواصلات النقل العام ممنوحه لاشخاص متنفذون وهم يشغلون باصات الكوستر،اتذكر عندما حاول امين عمان نقل سوق من العبدلي الى راس العين، لقد واجه الرجل ثوره من شخص في مجلس النواب مع جماعته

  • 3 م شاهر 17-09-2016 | 08:47 PM

    لله الحق من لا يشكر الناس لا.يحمد الكاتب.المحترم الأحمد بأن من حقك الاعتراض على كل شي. لكن العمل لا يكون فقط من باب الانتقاد.بل.يجب.الأخذ بالمكتسبات التى.حققت للعاصمه

  • 4 منذر 17-09-2016 | 10:36 PM

    والله انك صادق.تعبنا من كل مسؤول جديد سواء كبير او صغير يغير ويبدل وينزل ويطلع على كيفه.صرنا حقل تجارب.

  • 5 شوارع أم دكاكين 18-09-2016 | 12:55 AM

    شوارع أم دكاكين؟

  • 6 حطيت ايدك عالوجع 18-09-2016 | 08:42 AM

    فعلا لما تمشي قانوني بهالبلد بتوقع بمليون مشكله وبتاكل مليون مسبه، لا ادب ولا احترام ولا اخلاق الشاطر اللي بيرمي زبالته من الشباك وما حدا بيستعمل الغماز بترنح بالشارع على كيفه، والاغلبيه تستعمل الهاتف خلال القياده، يا بتلاقيه حاط راسه بالموبايل ببعت مسجات وناسي الدنيا، يا بحكي تلفون وبرضو ناسي لدنيا،،، و بيحكولك حوادث السير زايده بالاردن!! طيب خلي الناس تترك الموبايل وتلتهي بالسواقه عشان توقف حوادث السير ،، قال تعالى ما خلق الله لإمرءٍ قلبين في جوفه صدق الله العظيم

  • 7 زكريا 18-09-2016 | 01:25 PM

    استاد محمد . مش عاجبتك عمان ارحل عنها وروح اسكن في المغرب

  • 8 احمد الفقهاء 18-09-2016 | 03:02 PM

    الكاتب المحترم يذكر أن السائقين يستهجنون أن يلتزم بالمسرب ... السؤال الصغير أين المسارب في شوارع العاصمة ؟؟؟؟ والله عيب على عاصمة تسمي نفسها عصرية أن تكون شوارعها الرئيسية على الأقل دون مسارب ... شوارع هي ساحات عامة للفوضى والتوتر والقرف وقلة الذوق ... ادهنوا خطوط ومسارب الشوارع أولا ثم خالفونا .

  • 9 سعد الى زكريا 18-09-2016 | 11:51 PM

    يعني تعليق مش عاجبتك عمان ارحل عنها بطلع من واحد بفهم بدك نمنع النقد والاشارة الى الاخطاء مشان الفساد والفوضى تملأ البلد ؟؟ يعني حضرتك يا نسكت يا ....من البلد ؟؟ ....


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :