facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





فكر في يوم غد


اسماعيل الخوالدة
19-09-2016 04:27 PM

يوم الغد هو يوم الانتخابات الاردنية اقول وقلت تكرار وتمرارا جريمة بحق الوطن أن يتم التصويت

بسببً صلة القرابة والدم
بسبب الحضور في الافراح
بسببً على طرح السلام بحراره عليك
بسبب على حضور الأتراح والمشاركة في الجنازة والدفن

مجلس العبدلي ليس لمن يحضر المناسبات ويتوسط لحصولك على شاغر ما.

مجلس العبدلي ليس لمن يشاركك في حضور تخريجك أو تنقيطك في عرسك .

مجلس العبدلي
ليست مداورة “والله السنة هاي الدور لنا”

مجلس العبدلي ليس لمن يتقدم جاهات الأعراس ولا لمن يتكفلك من المخفر …

مجلس العبدلي ليس مقولة ” قرابتي اولى وإنما فلان قوي فأنه اولى ”

مجلس العبدلي ليس ببناء الصواويين وبيوت الشعر وحشد الناس وملئ بطونهم بالمنسف والكنافة النابلسية.

أود أن اذكركم ابناء الاردن ايها النشامى ايها الاحباب

بانكم عشتم نفس هذه الطقوس سنين وسنين عجاف ديمقراطيا يستقبلك المرشح وكأنه والدك او اخوك او خادما لك ويبتسم لك وتكاد شدوقه تتمزق من عرض الابتسامة ويبدأ بإصدار الاوامر للخدم صبوا القهوة لفلان ويحضر لك الماء بيده قبل ان يرتد لك طرف عينيك..

وينادي على احد الشباب ويقول دير بالك على هذا السيد الموقر وهو في قرارة نفسه يقول نتحمله كلها اقل من يوم غدا نخلص.

وسيحفظ كحفظ اسمه وسيسأل عن جميع أبناءك وبَنَاتِك

وسيراجع القواىم ليتاكد من صدق كلامك

وسيذهب الى اكبر محل حلويات ليتأكد من ان الكنافة موزعة ما بين خشنة او ناعمة ومبللة بالسمن البلدي احذر وقتها قد يسبب لك الجلطة او السكري

وسيذهب الى مطعم كبير ليتأكد من الطعام .

و عندك مغادرتك مقره الانتخابي سيودعك لباب السيارة ويحضنك حضنة الام التي لم ترى ابنها اعوام .

وغدآ الثلاثاء 20/9/2016 علم أنك لم تصوت بعد يواصل اهتمامه وسيمسك لك إبريق الوضوء ويفرش لك سجادة الصلاة.

وسيتحدث معك عن الشباب ودورهم في رقي الوطن
وسينزل ابناؤه من السيارة ويركبك محلهم ليوصلك الى ستجلس معه نصف ساعة ستشعر انك ملك الملوك وكأنك في فندق مليون نجمة من الترحيب والتقبيل .
وعندما تدخل وتنتخبه وينتهي دورك ولم يعد لك فائده ستخرج من مقر التصويت وسترجع كما كنت وتذهب الى موقف الباصات حتى تذهب الى مقره لحفظ ماء وجهك وبإوهام نفسك بانك مهم وفي المقر الانتخابي بعد التصويت
سويعات وتذهب الى بيتك وفي رأسك الآف التساؤلات اولها لم لم اتعلم من الماضي لم لم اختر القوي الامين او النائب الشاب او النائب الفقير فتجيب نفسك لكن فقر الحال هي مأسآتي.

اكرر واكرر ثم اكرر ثم اكرر بقي لديك من الوقت لتختار القوي الامين صدقني فانا لا اعمم على جميع المرشحين دائما اقول الا ما رحم ربي ابحث عنه الان في هذه الساعات الأخيره ستجد من يستحق صوتك وقتها سيرتاح ضميرك .

اوعك ينضحك عليك مرة أخرى !!!!




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :