facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





احذروا الفيسبوك


إسلام العثامنة
26-09-2016 11:57 PM

يمكن القول ان التواصل الإجتماعي الإلكتروني اصبح عنصراً مهماً في حياة كل اردني وأردنية حتى اولئك الذين لا يمتلكون حسابات على وسائل التواصل الإجتماعي لا يمكن استثنائهم فما يُنشر على وسائل التواصل يصلهم من الأبناء والأقارب والأصدقاء, العالم الوهمي المتمثل بجدران العالم الفيسبوكي الأزرق و مقاطع السناب شات وافراد قبيلته واضعي أكاليل الورود على روؤسهم, و الإنستغرام "بفالتيره" التي تُحول القرد حقاً غزالاً في عين امه, اصبحت اضراره تظهر في عالمنا الواقعي لتتجاوز شاشات الحواسيب والأجهزة الذكية بين يدينا, فاليوم ما يُنشر على الفيسبوك يأخذ بالإنتشار بشكل سريع جداً متجاوزاً الحدود الأخلاقية او القانونية.


في تقرير صدر عن الجمعية الأمريكية لطب الأطفال فإن الفيسبوك اصبح من مسببات الإكتئاب في حال دخل حيز الإدمان ضمن نشاطات الشخص, والإكتئاب هي حالة مرضية تؤدي الى تغير في سلوكيات الشخص وافعاله, وبحسب التقرير ذاته فمشاهدة الغير وهم يقدمون الحياة الأفضل عندهم على صفحاتهم التي قد تكون مظاهر خادعة ليس الا تسبب في ادخال الكراهية اتجاه هذا الشخص وتنتشر هذه الحالات عند الأطفال والمراهقيين بكثرة لذلك ينصح التقرير بمتابعة الأبناء والبقاء على تواصل معهم لحمايتهم من اخطار الفيسبوك.


وفي اتصال اجريته مع الدكتور ياسر محمد النعواشي اخصائي التأهيل نفسي في جامعة غرب سيدني (University of Western Sydney) لتزويد المقال برأي علمي في ما سبق اجابني بأن علاقة الفيسبوك بالكآبة تعتمد على الإدراجات التي يقرأها الشخص على الفيسبوك. ويعتقد الدكتور ان الجدل الذي ساد المجتمع الاردني على صفحات الفيسبوك خلال الفترة الماضية لأسباب مختلفة يعود الى ظاهرة تسمى بالتفكير الحدي وهو خطأ بالغ جسيم من أخطاء التفكير التي نلمسها في عملية تفكيرنا دون أن ندركها أو نعيها في كثير من الأحيان. فالتفكير الحدي هو الذي ينقسم فيه تقييم الأمور والاستنتاجات والإنطباعات والتصورات التي يكونها الفكر عن الأشخاص إلى قسمين اثنين فقط لاثالث لهما قسم ممتاز متميز وقسم رديئ سيئ فليس بين هذين الطرفين المتباعدين-تمام التباعد-منزله لأحد من الناس فمن كانت فيه صفات حسنة فكل الصفات الحسنة فيه وليس فيه صفة سيئة وإن وجدت فيه صفة سيئة فقد أحرقت بنارها أوراق الصفات الحسنة كلها ونقلت صاحبها من أقصى اليمين إلى أقصى الشمال والعكس بالعكس, وبرأي الدكتور طريقة التفكير الحدية هي مسبب للكآبة وظواهر نفسية اخرى.

الأردن اليوم اصبح من الدول الأكثر استخداماً لمواقع التواصل الإجتماعي في العالم العربي, ومع الضغوطات التي يعاني منها الشعب اليوم نتيجة الصعوبات التي تعانيها الدولة اقتصادياً واجتماعياً والفساد الذي ما زال منتشراً , يخلق بيئة مناسبة لعملية زرع الكراهية لمن يريد ان يزرع الفتن في نفوس ابناء الوطن فالبطالة التي اصبحت الشبح الذي لا يفارق شباب الوطن تؤدي الى حالات من الكأبة نتيجة انعدام الثقة بالنفس مما يؤدي الى زيادة الكراهية, فيلجأ الشباب الى الإستخدام المفرط لوسائل التواصل الإجتماعي نتيجة ما يعانونه وهروباً من الواقع في ظل غياب اي نشاطات ثقافية او اجتماعية او رياضية بالشكل المطلوب في الدولة.

يقع على عاتق الدولة اليوم مسؤولية اعطاء الفيسبوك اهتماماً اكبر على الدولة ان تضع في حساباتها ما يُنشر على الفيسبوك وان يتم متابعة الأمور سواء قانونياً او اجتماعياً او سياسياً ووضع سياسات لعدم النشر في اي امور حساسة قد تمس او تهدد امن المواطن والوطن ويجب ان يقوم الأهل ايضاً بمتابعة ابنائهم وتحذيرهم من مخاطر الفيسبوك ووسائل التواصل الإجتماعي المختلفة عليهم, ويجب الإهتمام بأراء اخصائيي علم النفس والتربية وزيادة دورهم لحماية المجتمع من الكم الهائل من المعلومات التي يتم تقديمها للمتلقي في هذا الحيز الإقتراضي, ويجب ادخال ثقافة التحقق من الأخبار ودقتها والرجوع الى مصادرها واعتماد وكالات الأنباء الرسمية, والتأكيد ان ما يدون على الفيسبوك هو في الأغلب عار عن الصحة.

في موضوع الحادثة الأخيرة الجريمة التي اودت بحياة الكاتب ناهض حتر اقتبس من مقال الأستاذ عدنان الروسان الأخير على عمون "ليس من الحكمة أن يدلي أي كاتب بدلوه في موضوع مقتل الكاتب ناهض حتر لأن الكتابة مركب صعب" وانا لست بكاتبٍ لهكذا مركب الا انني اقدم عزائي لأهل الكاتب ناهض حتر ولابد من محاكمة الجاني بأشد العقوبات ضمن الإطار القانوني للدولة الأردنية, وتعقيباً على ما اسلفت في المقال فقد كان على الدولة ان تأخد بعين الإعتبار التهديدات التي انتشرت على الفيسبوك بحق الكاتب ناهض حتر وان تقوم بمحاسبة كل من تسبب بالتحريض وبث خطاب الكراهية, ما يتميز به اردننا هو تعددية الهويات ورسالة الوسطية الحنيفة والتعايش الحاصل بين جميع اطياف شعبه وهذا ما سوف يبقى عليه دوماً, وحــمــى الله الاردن وطــنــاً و شــعــبــاً و مـــلــيــكــاً.




  • 1 هنا كمباي 28-09-2016 | 10:29 AM

    شكرا على هذا المقال الواقعي... بالفعل، اسلوب تعاملنا مع الفيس بوك اصبح مزعجا بصورة شديدة. قمت قبل فترة بايقاف صفحتي على الفيس بوك بعد ان لاحظت ان تعاملي معه اصبح حالة شبيهة بالإدمان. فقد اصبحت اتابعه بشكل مرضي... التصنع والكذب والنفاق واضح في تعاملنا مع من نصنفهم اصدقاء.الكراهية والحقد والنعرات واضحة في تعليقاتنا... لا مجال للرأي الآخر.رأييي أنا الصحيح غيري ليس مخطيء فحسب بل خاطيء ايضا... الفيس بوك اظهر ما كنا نخفي بصورة سيئة... سخافاتنا ظهرت بشكل جلي. أصبحنا نشعر بالحنين لبساطتنا التي أضعناها


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :