facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





مهارات ناقصة ..


احمد حسن الزعبي
29-09-2016 12:40 AM

الأمر صار مخجلاً أمام الأولاد.. فانا حتى اللحظة وبعد عقد ونصف من الزواج لا أبدو أمامهم أباً مهنياً مبدعاً..كلما تعرض غرض في البيت إلى عطب أو إلى خراب وتم تحويله إليّ من باب التسلسل الإداري ، لا أستطيع إصلاحه، على العكس أزيده خراباً وأزيد حالته بؤساً.. النظرات حادة ولئيمة من فريق العائلة وهم ينظرون إلي وأنا منهمك في التصليح وكلمات التطمين تخرج من فمي ولساني يلف حدود شفتي السفلى من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار..» هاي بسيطة.. هسع بزبّطها...شغلتها سهلة...اتركوا لي اياها»..ثم أبدا بتقليب القطعة من عدة زوايا وفحصها ثم أطلب كامل العدة التي تلزم والتي لا تلزم..كماشة!! وين المفك المصلّب؟؟..مفتاح الشق.. قطارة زيت..سكّين...مطرقة...عملية التبديل بين الأدوات فقط لإيهام الأولاد أن المسألة لها علاقة بعدّة الإصلاح لا بيد المصلّح...فيش غير هذا المفك؟؟..ثم تتناول آخر..يسمع صوت كسر داخل القطع ومع ذلك تستمر..يبدأ ينسحب الأولاد من الجلسة والبعض يبدي امتعاضا مبطناً...

قبل اسبوع وردتني إخبارية سرية من فرق الصيانة البيتية قسم الصرف الصحي أن حمام الأولاد يهرب ماءً ، وان لا وجود لشبهة تخريبية أو حادثة مفتعلة ، وبالفعل ،أحضرت عدة الصيانة، دخلت الحمام قمت بخلع قطعة السيراميك التي تعتلي صندوق «السيفون» وبدأت أدرس كيف يصل الماء وكيف تعوم «الطواشة» وكيف يسحب خيط السيفون وأين يقع التهريب ، ثم أحضرت «طقم» كامل ليحل مكان المواسير والطواشة القديمة... في أول محاولة لحل البرغي من أسفل قاع السيفون بواسطة الكماشة ، قُرط إصبعي الأوسط، قلت لا يهم ، المحاولة الثانية ضغطت بكامل قوتي فقُرطت السبابة ، هنا بدأت أصابعي تنبض تحت الماء الذي يتصبب من الماسورة، الأولاد خلفي يراقبون المشهد كمن ينتظر مريضه في غرفة العمليات...»هات مفك زغير.»...» هات مفتاح انجليزي»..»هات مفك كبير».. والأولاد يناولونني وأنا أدير ظهري لهم وأحاول أن أصل إلى نتيجة منطقية أو رأس خيط الاصلاح..فلم أفلح..بعد أربع ساعات متواصلة؛ أطول من عملية « العمود الفقري» قلت للأولاد المشكلة كل المشكلة في الأدوات...لو عندي «عدّة زي الناس».. بتوخذش 5 دقايق..

هز الأولاد رؤوسهم مجاملة لا تصديقا وانصرف كل منهم إلى فراشه... أما أنا فانزويت في غرفة النوم أداوي أصابعي النازفة.. التي حاولت أن أواريها عن أنظارهم... قلت لأم العيال بصوت منخفض.. «بلاستر جروح ويود بسرعة «..

الراي




  • 1 د.زياد وريكات 29-09-2016 | 10:06 AM

    أبدعت كالعادة وكنت أتمنى لو أنهيت مقالتك بالجملة الشهيرة (وينك يا كرمه العلي ( رحمها الله) لتغطيني) لأنه في الحقيقة لن يصلح العطار ما أفسد الدهر.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :