facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





( الفخ ) الذي نصبوه لنا وله ايضا


حسين الرواشدة
14-10-2016 01:27 AM

للدين رب يحميه، هذا صحيح، لكن اليس من واجبنا ان ندافع عن حقنا في الحياة وفي التفكير والكرامة ، اليس من واجبنا ان ننهض للرد على هذه الافتراءات التي تسوّق باسم التنوير ، وهذه الجهالات التي لم تشهدها امتنا في اسوأ مراحل تخلفها، تسألني : كيف؟ اقول لدينا مجالان اثنان يمكن ان نتحرك فيهما ، الاول مجال التدين الغلط الذي اعطى لهؤلاء مبررات للهجوم على الدين ، واصحابه هنا كثر ، منهم الحمقى الذين اختطفوا الاسلام ورفعوا السكاكين باسمه، ومنهم الذين انحازوا للقمع والاستبداد السياسي واصبحوا شركاءه، ومنهم الذين ركبوا موجة الدين «عن غير علم» لتحيق مصالحهم ، اما المجال الآخر فهو مجال خصوم الدين ، من الذين ينطقون لغتنا وينتسبون لديننا ، سواء الذين اشهروا عداءهم له وتطرفوا بمواقفهم ضده ، او الذين استثمروا بالارهاب لالصاق تهمته بالدين ، او غيرهم من «الابناء الناجزين» الذين تحولوا الى ابواق تردد ما يريده الآخر ، وتنفذ ما يطلبه منهم دون وازع من وعي او ضمير.
طبعا ، لم اكن اضرب بالمندل حين دعوت - مرارا - سادتنا العلماء ومؤسساتنا الدينية الى المسارعة لهزّ شجرة الدين برفق، كنت ادرك تماما ان قيامهم بهذا الواجب سيفوت الفرصة على المتربصين بالاسلام الذين يريدون اقتلاع هذه الشجرة من جذورها، او انه اضعف الايمان سينزع منهم مبرراتهم وسيكشفهم امام الناس.
من جهتي لم اتردد في نقد بعض الافكار الاسلامية التي خاصمت الحياة واستعدت الآخر، وبعض الاجتهادات الفقهية التاريخية التي انتهت صلاحيتها واصبحت بحاجة الى تجديد، وبعض انماط التدين المغشوش التي كرست لدى المسلم حالة من الشيزوفرينا وحولته الى آلة تتحرك بأوامر محددة ثم تتوقف، وكأن الدين الذي يحركها احيانا مرتبط بمواقيت للتشغيل واخرى للتعطيل، كما انني لم اتردد بانتقاد فصل الاحكام والتكاليف عن آثارها ومآلاتها او عن ما يجب ان يترتب عليها من اخلاقيات عامة، وهي اكبر فاجعة اصابت حركة الدين في حياتنا حين تحول الى طقوس وعادات لا علاقة لها بالسلوك الانساني ولا بحركة الحياة التي استخلفنا الله فيها من اجل مواجهتها بالبناء والتعمير والاصلاح والتغيير.
لكن ، على طرف الخصوم يمكن ان اقول : حين يكون «رأس» الدين مطلوبا ، لاتقع مسؤولية الرد على علمائنا ومؤسساتنا الدينية التي تتعرض لموجة شرسة من الاتهامات والاساءات، وانما علينا جميعا ، لان محاولات هدم الدين في حياتنا ، وحذفه من مناهج تعليم ابنائنا ، وتشويه صورته لدى اجيانا ،تستهدفنا افرادا ومجتمعات، فهي تريد ان تجردنا من هويتنا ، وتلحقنا في قائمة الامم التي لا تاريخ لها ولا حضارة ، وتجعلنا مجرد شعوب طارئة تحركها غرائز الاستهلاك والانتقام، ويسوقها الاخرون الى «المسلخ» دون ان ترفع «سبابتها» للرفض ، ودون ان تستشعر استعلاء كرامتها بالدين لتقول : لا..!
الآن لا اعتقد ان ثمة منصفا يمكن ان يقول ان كل ماجرى في منطقتنا من محاولات لحشر الدين في زاوية الارهاب او تشويه صورته بحجة الممارسات التي تنسب لبعض المتحدثين باسمه، جاءت هكذا بالصدفة، او انها دعوات بريئة تهدف الى تبييض وجهه وتحريره من الواقع الذي جرى تصميمه بقصد القاء القبض عليه ( الدين )وهو متلبس باعمال لايمكن ان يقبلها منطق او عقل ناهيك عن دين، اي دين،ابدا لا يمكن ان نصدق ان لدى هؤلاء غيرة او حرصا على الاسلام حتى يتدافعوا الى المطالبة بالثورة من اجله، او الى المصالحة بينه وبين الحياة من خلال شطب النصوص والافكار التي لا تنسجم مع فهمهم له ومراداتهم منه.
كان يمكن بالطبع ان نستسلم لمنطق هؤلاء في محاكمة الدين على مسطرة الواقع لو لم يكن لدينا تجربة افرزنا منها بفضل الدين حضارة ما تزال شواهدها قائمة حتى وقتنا الحاضر، فقد كان الدين بالنسبة لامتنا - كما كان لغيرها من الامم - باعثا للتحرر من الغزاة والمستعمرين، ودافعا للتحضر واليقضة والازدهار ، ودليلا لمواجهة الظلم والاستبداد ، لكنه حين تعرض ، كما تعرضت امتنا ،لموجات عاتية من التشكيك والاستهداف والمحاصرة والاستحواذ افرز اسوأ ما لدى ابنائه من افكار ، وبدل ان يستأنف دوره الذي بدأه في انتاج التحضر الانساني اصبح للاسف منتجا للاستبداد والتخلف، لا لانه كذلك وانما لان الذين استخدموه ووظفوه وحشروه في سجونهم « تواطأوا على استدراجه لكي يقع في الفخ الذي نصبوه لنا وله ايضا.

الدستور




  • 1 .......... 14-10-2016 | 01:36 AM

    طيب وبعدين شو بصير

  • 2 ............ 14-10-2016 | 01:40 AM

    شكلك مش داري شو الطبخة

  • 3 Bismarck 14-10-2016 | 02:37 AM

    هل هذا تبرير للفشل والفساد والنفاق الذي ينخر عقولنا أم أنك تريد ان تقول لنا أنك الرجل الوحيد الذي يدرك ان كل العالم يتأمر على شعوب العالم الثالث .........


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :