facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





المضحكات المبكيات !


خيري منصور
26-10-2016 01:40 AM

يقول الكاتب فكري اباظة ان من حاولوا ترجمة كتابه الضاحك الباكي الى الانجليزية او الالمانية او الاسبانية اصابتهم الحيرة من العنوان لأن الانسان في بلادهم لا يبكي حتى الضحك ولم يرث من اسلافه عبارة شر البلية ما يضحك، ولم يقرأوا ما كتبه المتنبي عن المضحكات المبكيات لهذا اصابتهم الحيرة مثلما اصابت من حاولوا ترجمة عبارات من طراز اتق شر من احسنت اليه، او الاقارب عقارب، فهل انفرد العرب من بين سائر الامم بهذا النمط من التفكير ام انهم ورثوه عن ايامهم الاولى في الصحراء ؟

المسألة من اولها الى آخرها سايكولوجية بامتياز لهذا كانت ولا تزال كل المقاربات السياسية سطحية ومجرد توصيف بلا نتائج .

ما شهده المتنبي في زمانه كان كما سماه من المضحكات المبكيات فماذا لو عاد حيا الى ايامنا ؟ هل سيبحث عن وصف آخر لما نحن عليه، وهل يبكي حتى الضحك ويضحك حتى البكاء ام يخلع عينيه من الجذور كي لا يرى ما نرى ؟
سبق لبعض اسلافنا من حكماء ومؤرخين ان تمنوا لو انهم لم يخلقوا ولم تحمل بهم امهاتهم لهول ما رأوا وسمعوا في زمانهم، لكن ما يحدث الان تجاوز كل ما كتبه ابن اياس في بدائع الزهور وما قاله ابن الاثير عن الهضبة التي شيدت من الجماجم !
انها اذن حالة ثالثة ليست ضحكا وليست بكاء، انها حالة من التمسحة احيانا ومن الديناصورية احيانا اخرى ما دام الجريح يطعن من بجواره كي لا ينجو، وما دام الفقير يبحث عن المدقع الاشد فقرا منه كي يعيّره بفقره، وما دامت الحرة تأكل بثدييها حتى قبل ان تجوع !
لم يجد مترجمو كتاب فكري اباظة في لغاتهم ما يزاوج بين الضحك والبكاء او ما يعادل ويرادف اتق شر من احسنت اليه او الاقارب عقارب، فأية براءات اختراع هذه التي ننتحر بها كما تنتحر القطط بلحس مبارد الحديد ؟؟


الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :