facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





فرصة ضائعة انخفاض أسعار البترول


د. فهد الفانك
28-10-2016 02:05 AM

من أبسط القواعد الاقتصادية المتعارف عليها أن من يحصل على دخل استثنائي طارئ (الفوز بجائزة مثلاً) لا يقوم بتغيير نمط حياته ورفع مستوى معيشته اعتماداً على هذا الدخل الطارئ والمؤقت ، فهو يعلم جيداً أنه لن يستمر ، وبالتالي فإن السلوك الحصيف في حالة الدخل الاستثنائي غير المتوقع هو الاستمرار في نمط الاستهلاك العادي وادخار الدخل الطارئ.

الحكومة لم تطبق هذه القاعدة البسيطة عندما هبطت على الأردن من السماء نعمة انخفاض كلفة فاتورة البترول المستورد إلى أقل من النصف ، أو حوالي مليارين من الدنانير سنوياً ، فلم تقرر إدخار الفرق ، وله استعمالات عديدة مثل تسديد جانب من المديونية ، أو الاستثمار في مشاريع مجدية تولد دخلاً وتخلق فرص عمل. على العكس من ذلك سارعت الحكومة إلى تخفيض أسعار المحروقات المحلية وخاصة البنزين الذي تستهلكه السيارات الخصوصية ، مع أنها تعرف أنها مشمشية لن تدوم طويلاً ، وأن أسعار البترول ستعود إلى الارتفاع تدريجياً أو بشكل مفاجـئ ، وعند ذلك تبدأ المعاناة من جديد ، ويصبح على الحكومة والمواطنين أن يتكيفوا مع الظروف الجديدة مرة أخرى.

انخفاض أسعار البترول العالمية قبل سنتين ، وفر على الأردن مبلغاً كبيراً لم يكن متوقعاً ، ولكن الحكومة طلبت منا كمواطنين أن نستهلك هذه الثروة التي هبطت من السماء ، وأن نرفع مستوى معيشتنا بنفس المقدار ، ونحن نعلم علم اليقين أن هذه الثروة الهابطة من السماء ليست دائمة ، وأن هذه الطلعة سيكون بعدها نزلة.

كان يمكن تخفيض المديونية بمعدل 10% سنوياً على الأقل بدلاً من أن ترتفع بنفس النسبة. ولن تكون في هذه الحالة معاناة شعبية لأن المجتمع كان قد استوعب السعر العالي للبترول وتكيف معه وقبل به كأمر واقع.

على العكس من ذلك فقد تحقق تضخم سالب أي انكماش قد يسعد المستهلكين في المدى القصير ولكن تداعياته القادمة لا تسر.

هل كان هذا الخيار غائباً عن بال الحكومة؟ أبداً ، فقد كان الهدف الذي قاد القرار هو شعبية المسؤول وتصفيق الشارع.

ليس معروفاً إلى متى تتقرر سياسات الدولة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية على ضوء نتائجها على شعبية الحكومة ، لكن المؤكد أن الشعبية لا يجوز أن تخدم كبوصلة تقود المسؤول إلى ما فيه مصلحته الشخصية.

هل جرى التنبيه إلى الحل الصحيح في حينه؟ نعم ولكن دون جدوى.


الراي




  • 1 علي 28-10-2016 | 06:49 AM

    استغفر الله العظيم. .. استكثرت على الناس شوية قروش من توفير البنزين في السيارات. ... وما عندك حلول غير ارفع الضريبة وارفع الدعم.....وأنت تعلم علم اليقين أن سعر البترول الحقيقي أقل من سعر البنزين الذي يباع ب 35 % على الاقل

  • 2 م ناصر الدويك 28-10-2016 | 11:10 AM

    دكتورنا الاقتصادي العملاق

    لما كان النفط قريب ال 150 دولار وتم تعويم المحروقات كان لتر البنزين ب 800فلس تقريبا

    و الان الماضي القريب النفط تحت 50 دولار يعني ثلث السعر السابق

    لكن لتر البنزين ب 575 فلس

    طبعا ما بننسا انه حكومة الرفاعي وضعت ظريبة بذكر كانت 20% عند هبوطه الاول

    لكن السوؤال وين راحت هالفلوس

    وليش ما غطت جزء من المديونية بدل ما تزيد


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :