facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





أغَـاني الـرّمَـاد


راتب المرعي الدبوش
29-10-2016 09:44 AM

يَـنـُوحُ الْـغُـرَابُ ،
عَلَى نَخْـلَةِ الْقَلْبِ ،
يَـلْطُمُ حُلْمَ الدَّوَالِيْ
وَيـَنـْثـُـرُ فَوْقَ جَبيني الـسّـوادْ .
فَـيَمْتـَدُّ صَـوْتـِيَ عَـبْرَ الْمَـدَى :
أفِـيقُـوا ..
هِيَ الـرِّيـْحُ تَـصْـفِـرُ ،
تـَنـْفُثُ سُمّـاً، وَنـَـارْ
لِـتَسْـقُطَ فِي مَهْـجَـعِ الرِّمْـشِ ،
جَـمْرَاً يـَـلَـظّى
وَفِي رَحِـمِ الـرُّوحِ تُـلْـقِيْ الـرَّمَــادْ .
***
أفِـيـقُـوا ..
فَقَدْ طَالَ هَذَا السُّبَاتُ، وَطَالَ الْهُجُوعْ
أفِـيـقُـوا ..
فَـذِيْ الـنـّـارُ ،
تَـرْكُـضُ عَـبْـرَ الْـحُـقُـولِ ،
تُـحَوِّلُ زَرْعِيْ زُؤانَاً ،
وَحَـبّـاً رَديئـاً
وَتَقْلِبُ زَيـْـتِيْ صَـدِيدَاً ، وَسُمّاً
وَتـَمْـلَأُ بِـئـْرِيْ دُمُــوعْ .
***
وَفِي الْحُلْـمِ آنـَسُ ضَـوْءَاً
يـَشِـعُّ بـَهِـيّـاً كَـوَجْـهِ نَـبِيّْ
يـَلُوحُ شَهِيّاً كَـثـَغْـرِ “جَمِيـلَةْ '
فَأرْكُضُ نَحْوَ سَنَاهُ الْحَبيبْ
لَعَلّيْ أجيءُ بِحَفْـنـَةِ مَـاءٍ
تـَبـُلُّ عُــرُوقِيْ
تُـعِـيدُ لِحَقْلِيْ الْحَيـَـاة
فَأرْكُضُ ، أرْكُضُ ،
أهْـتِفُ بِاسْمِ ' جَميـلَةْ '
وَأحْمِلُ رَسْمَ ' جَميـلَةْ '
وَلَـكِنْ .. . سَـــــرَابْ
فَــآهٍ تُـيـَمِّـمُ وَجْهِـيْ لِآهْ
وَفِيْ الْأُفْقِ، دَوْمَاً، تَـلُوحُ ' جَميـلَةْ “.
***
تـَمُـرُّ الثّـوَانِيْ بِطَـاءً
عَلَى بُـؤْبـُؤِ الْعَيْنِ تَمْشِيْ كَسِيـحَةْ
كَشَيْخٍ ضَـرِيرٍ،
رَمَـتْهُ حَوَافِـرُ خَيْلِ الْغُـزَاةِ ،
تَعَاوَرَهُ الْجُنـْدُ بِالسّوْطِ والْخَيـْـزَرَانْ .
تَمُـرُّ اللّيَالِيْ ،
تَشِـيبُ الشُّهُورُ ،
يَشِيخُ الزّمَـانْ
وَفِيْ لُجّةِ اللّيْلِ أبْكِيْ ' الجَميـلَةْ '
رَفيقَةَ حُـلْـمِيْ الذّبـيـحْ :
' يَا حَمَامَاً بِرُوسِ الْعَلَالِيْ يـِنُوحْ
مَا ظَـنّيـْتَ الِحْـبَـيِّبْ
يِفَارِقْ صَحِـيحْ ' .
***
يّـنـُوحُ الْغُـرَابُ ،
وَفَوْقَ الطّـلُولِ يُـعَرْبـِدُ صَمْتٌ وَبـُـومْ
فَلَا شَيْءَ إلّا سَـوَافٍ تُقَهْقِهُ ،
عَبْرَ السُّهُولْ
وَأصْـدَاءُ ( تَـرْويدَةٍ ) مِنْ بَنَاتِ الْجَـنُوبِ تَقُولْ :
' يُمّةْ يَا يُمّةْ ، وْحَشِّيْ لِيْ مَخَدّاتِي
طَلَعْتِ مْنَ الْبَـيْتِ مَا وَدّعْتِ خَيّاتِي .
يُمّةْ يَا يُمّةْ ، وْهَاتِيْ لِيْ مَـنَادِيـلِيْ
طَلَعْتِ مْنَ الْبَيْتِ مَا وَدّعْتَ أنَا جـيليْ ' .
*** **




  • 1 عبدالهادي شنيكات 30-10-2016 | 04:32 PM

    قصيدة غاية في الروعة ، كيف لمن قرأها أن طاوعه قلبه بالمرور دون كلمة شكر للشاعر على هذا الابداع الذي يقدمه بلا مقابل .. كل الشكر للاستاذ الكبير الشاعر راتب المرعي...


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :