facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





شكوى بأثر رجعي


احمد حسن الزعبي
03-11-2016 12:40 AM

حتى اللحظة لا أستطيع أن أتخيله مرشحاً رئاسياً لأكبر دولة في العالم ..فكلما دققت في ملامحه وسُمنته وحركاته ، قلت هذا بالكاد يصلح أن يكون «كاشيرا« في «بارِ« منزو في «لاس فيجاس«..أو مصارعاً متقاعداً من نجوم الثمانينات حيث انتشرت المصارعة الحرة آنذاك..أو صاحب محل «بناشر« يضع رجلاً على رجل فوق كرسي مقلوب على طريق دولي بين ولايتين، يرتدي أفرهولاً أزرق مرسوم عليه دعاية لأحد زيوت السيارات ويشرب الكولا ليطفئ ملل المكان..لكني لا أستطيع أن أتخيله رئيساً سيمسك بمقود دولة عظمى ويسير بها في ازدحام السياسة وهو فاقد للتركيز أصلا..

تصريحاته المثيرة للجدل وسقطات لسانه تذكرني بحماقة «جورج بوش« الصغير الله يسلمه، وتحرّشاته وفضائحه الجنسية تذكرني بزوج منافسته «بيل كلينتون« الله يسلمه أيضا، مما يعني أن السيد ترامب سليل «الخطايا« والخصال الرديئة ممن سبقوه في البيت الأبيض..حماقة بوش وطيش كلينتون!.

لا ننكر أنه سيكون مادتنا من السخرية طوال السنوات الأربع التي سيقضيها في البيت الأبيض في حال فوزه، كما لا ننكر أنه متهور ولا يأخذ في الحساب تصرفاته او تصريحاته أو حتى «طول« يده...لكني ضحكت طويلاً عندما قرأت عن شهادات ضحايا التحرش «الترامبي« لأنها استيقظت الآن تحديداً بعد مضي كل هذه السنوات ..الشهادة الأولى كانت للمسنّة السيدة «ليدز« التي قالت ان ترامب تحرّش بها عندما كان يجاورها في المقعد على متن إحدى الطائرات قبل ثلاثين سنة فقط...الآن تذكّرت الجدة «ليدز« أن ما كان يفعله الأشقر المنتفخ يدعى تحرشاَ وليس فحصاً سريرياً!!!...شهادة الختيارة تماماً كما لو أن «نحلة« قرصت ذراع السيدة «ليدز« وبعد ثلاثين سنة تذكّرت بوجوب ان تصرخ من القرصة وتقول «آآآآآي«.. أما حادث التحرش الثاني فهي عبارة عن «قبلة« طائرة من «المرشّح« إلى موظفة الاستقبال في شركة برجه «ترامب تاور« قبل احد عشر عاماً..والآن تذكرت هي الأخرى هذا التصرّف المشين والمهين رغم الصمت المطبق والسكوت عنه منذ 2005 وحتى الآن ...يبدو ان صناديق الاقتراع تقوي الذاكرة..

سؤالي..اذا كان هذا هو سلوك ترامب تجاه النساء قبل الانتخابات...فماذا سيكون سلوكه مع «الدول« بعد الفوز ولا مؤاخذة؟!.

ترامب يتقدّم...الله يستر

الراي




  • 1 د.زياد وريكات 03-11-2016 | 03:04 AM

    هل نعلم (أن جد ترامب هو بالفعل سوري هاجر من سوريا في نهاية القرن التاسع عشر.
    وفي حين تسجل الوثيقة المسرّبة أن والد الملياردير الأمريكي هو من عائلة ترامب، إلا أن الجد بحسب مصادر من دائرة الهجرة في الإدارة الأمريكية ينتمي إلى عائلة الطيباوي ولكن بسبب كون الاسم ثقيلا للفظ بالإنجليزية، فقد قرر الجد تغيير اسم العائلة في السجلات الرسمية إلى ترامب)والباقي عندك.

  • 2 احمد 03-11-2016 | 12:26 PM

    ان شا الله انه ينجح
    اكثر من هيك خراب
    خلينا نثق بانفسنا ونتعامل معهم بصرامه وبلاش نظل ....


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :