facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





"قضية" أبكت رئيس محكمة أردنية


05-11-2016 11:54 AM

عمون - سحر القاسم – اقتحمت سيدة خمسينية مكتب رئيس محكمة عمان الشرعية القاضي الشيخ هاني الحسن باكية متوسلة اليه ان يسمح لها باقامة دعوى ضد شقيقها من اجل سحب والدتها من منزل شقيقها لتعيش عندها في منزلها.

وفي التفاصيل التي اثارت مشاعر المتواجدين في مكتب رئيس المحكمة من محامين ومراجعين وقضاة فان السيدة الخمسينية تطلب من شقيقها ان ترعى امها المسنة في منزلها لتتمكن من رعايتها والانفاق عليها الا ان شقيقها يرفض السماح لها بسحب والدته من منزله ويصر على ان تبقى في منزله وتحت رعايته، وفق مصادر عمون.

وفي الوقت الذي سجلت فيه المحكمة 111 دعوى اقامها آباء يطلبون النفقة من ابنائهم منذ بداية العام الحالي وحتى نهاية تشرين اول الماضي وسجلت ايضا 50 دعوى اقامتها امهات ضد ابنائهن لطلب النفقة، اصر الشقيقان على رعاية كل منهما لوالدتهما، ما اثار تساؤلات رئيس المحكمة بعدم رعاية الابن لوالدته او اساءة معاملتها ليكون رد السيدة ان شقيقها وعائلته يرعون والدتها ويهتمون بها وينفقون عليها بما يرضي الله، لكنها تريد امها لتهتم هي بها وتنال رضا الله كما يناله شقيقها.

ما دفع رئيس المحكمة للشك بامتلاك الام المسنة لعقارات او اموال، وبمتابعة رئيس المحكمة الموضوع توصل إلى ان امهما البالغة من العمر 85 عاما لا تملك اموالا ولا عقارات ولا تحوز الا راتبا تقاعديا بعشرات الدنانير فقط، فعرض ابنها على رئيس المحكمة ان يتنازل رسميا عن راتب امه التقاعدي لشقيقته مقابل ان تبقى امه في منزله فيما عرضت شقيقته نفس العرض.

وحاول رئيس المحكمة اقناع ابنها بالسماح لشقيقته برعاية امها في منزلها تحت تأثير بكائها وتوسلها الا ان شقيقها رفض الطلب ودموعه تنهمر من عينيه، مشددا على انه لن يسمح لاحد ان يخدم امه ويرعاها طالما هو على قيد الحياة ولن يسمح ان تموت أمه الا في منزله.

فيما اخذ الشقيقان يبكيان امام رئيس المحكمة كل منهما يريد رعاية امه المسنة ما ابكى الحاضرين واثار مشاعر المتواجدين في مكتب رئيس المحكمة بوجود ابناء يبرون بامهاتهم كهؤلاء الابناء من دافع حبهما لوالدتهما ولينال كل مهما رضاها ورضا الله.

رئيس المحكمة القاضي الشيخ الحسن حل الخلاف بينهما وديا دون التقاضي امام المحكمة حيث طلب من ابنها ان تعيش في منزله اربعة ايام وفي منزل شقيقته ثلاثة ايام وطلب يوما في الاسبوع تعيش السيدة المسنة في منزله هو قائلا للابنين وانا كقاض يشرفني ان تعيش هذه الام في منزلي تقديرا لجهودها في تربيتكما.



  • 1 سامي ارشيد 05-11-2016 | 12:14 PM

    القضية صحيحة لكن نشرها في هذا الوقت ليس بريئا بعد جريمة طبربور وكأنها دعوة للتغاضي عن انتشار ظاهرة التعاطيبين الشباب التي تعد الدولة الخاسر الاول والاخير فييها ما تقم من معالجتها من جذورها وهي قادرة على ذلك فيما لو ارادت ,فكيف بستطيع موظف الجمرك اكتشاف "كروز سجائر مع مسافر "فيما لا تستطيع الدولة بكل اجهزتها قطع رؤوس مروجي المخدرات في البلد كفى استهزاء بالناس فلم يعد الامر مما يكست عنه

  • 2 ناصر يوسف اسماعيل غوتوق 05-11-2016 | 12:33 PM

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ونعم القاضي شهادة لوجه الله تعالى

  • 3 مؤثر جدا 05-11-2016 | 01:16 PM

    بارك الله في قضائنا وقضاتنا وشعبنا الطيب

  • 4 شاهد عيان 05-11-2016 | 01:23 PM

    انا كمحام كنت موجود لحظة حضور السيدة وفعلا هالني ما رأيت وسمعت خاصة بعد تحقيقات فضيلة الدكتور رئيس المحكمة الذي تعامل مع الأمر بكل انسانية وفطنة وذكاء
    وفي النهاية حمت الله انا والمتواجدين بوجود امثال هذه الام وهؤلاء الابناء ووجود القاضي المبدع القاضي الانسان

  • 5 فوزيه العجمي 05-11-2016 | 01:54 PM

    بارك الله في الأبن والابنه البارين بامهم والهدايا من الله واللهم ارزق الأمهات والاباء بر اولادهم لقد بكينا جميعا من قراءه القصه حتي عجزنا عن المتابعه واكيد ان اولادهم سببروهم بنفس الحماس الذي وجدوه منهم دايم تدان

  • 6 الزعبي 05-11-2016 | 02:04 PM

    في خضم سوء الحياة وانعدام القيم هذه الايام...الا ان الخير سيبقى كما قال نبينا الاعظم "الخير بي وبأمتي الى يوم القيامة"" بارك الله بهما وجزاهم الله الحسنات والرزق والخير على ما يفعلونه لامهم..وهذا هو الخير والبر الحقيقي .......!! قصة جميلة جدا

  • 7 معا لتطوير القضاء 05-11-2016 | 02:10 PM

    هذا القضاء الذي نريد

  • 8 محمد 05-11-2016 | 03:10 PM

    بارك الله في هذا النسل...
    لا شك انها ام احسنت في دنياها كثيرا خصوصاً في تربية ابنائها...
    انا بكيت أيضاً

  • 9 محمد ابويوسف 05-11-2016 | 03:14 PM

    بارك الله في هؤلاء الابناء والله اني بكيت بعد قراءة هذه القصة

  • 10 اردنيه 05-11-2016 | 03:32 PM

    ماشاءالله الحمدلله، لسا الدنيا بخير، بارك الله بالابن و البنت والقاضي أيضاً، وين مجرم طبربور اللي قطع راس أمه يسمع، حسبي الله عليه. الله يخليلكم ياها يا رب و يرزقكم بحسنتها، فرحتوني عن جد

  • 11 Dr.daradkeh 05-11-2016 | 03:46 PM

    بارك الله لهما وجمعهم هم وامهم ومن يحبون في الفردوس الأعلى من الجنة بعد عمر طويل لهما

  • 12 محمد سامي 05-11-2016 | 03:50 PM

    قضية ابكتني جداً بارك الله بالقاضي هاني الحسن وبارك الله بالابناء وبارك الله بهذه الام على هالترباية

  • 13 احمد جبريل 05-11-2016 | 04:05 PM

    بارك الله بكم جميعا وبارك الله بادارة الموقع على نقل هذه القضية وليس غريب على فطنة القاضي فهو معروف لدى كافة المحامين

    وفقكم الله جميعا

  • 14 05-11-2016 | 04:26 PM

    ضرب مثل في بر الوالدين اللهم احفضهم جميعاااا

  • 15 عبدالرحمن منتصر 05-11-2016 | 04:27 PM

    هذه القصص التي نريد أن نسمع بها لا أخبار القتل والتخريب العائلي بارك الله في الولدين والقاضي وجعل لهم من أعمالهم حسنات تقيم نار الاخره وتقربهم من نعيم الجنه اللهم امين

  • 16 مطلع 05-11-2016 | 05:00 PM

    الصحيح ان القضاء الشرعي فيه شخصيات اكثر من رائعة كل التقدير لسماحة قاضي القضاة على هذا التطور في القضاء الشرعي وحسن ورقي تعامل القضاة

  • 17 موسى الزويري 05-11-2016 | 05:28 PM

    ،، بارك الله في شيخنا الفاضل الدكتور هاني الحسن على سعة صدره ومتابعة موضوع السيده باهتمام بالغ ودعوني اسجل قباه على جبينه لروعة انسانيته ،،، والشكر والتقدير للسيده وشقيقها على حرصهما برعاية والدتهما وتقديم ما يمكن كسبا"لرضى الله ووالدتهم ، وهذا بالتأكيد درس ودعوه للعاقين لوالديهم في البر لهما ، اكثر الله من امثالهم واجرهم

  • 18 سلطان السليحات 05-11-2016 | 05:46 PM

    يا هيك اﻻبناء يا بلاش .. نعم ونعم التربية

  • 19 ايمان حمزه 05-11-2016 | 05:49 PM

    الحق يقال رئيس المحكمة من الناس المبدعة الراقية في كل شيء حماه الله

  • 20 خالد العطاوي 05-11-2016 | 05:51 PM

    كما تزرع ، تحصد ، إن خيرا فخير ، وإن شرا فشر ، فإن حصدت قبحا فلا تلومن إلا نفسك ، ولا تنسى ما زرعت .

  • 21 اسراء 05-11-2016 | 05:54 PM

    الله يكثر من أمثالهم ومن أمثال القاضي الحكيم الذي حل الخلاف بينهم بفطنة وحكمة

  • 22 سامي العطوي 05-11-2016 | 05:59 PM

    من اجمل الاخبار التي قرأتها

  • 23 مالك سبوبه 05-11-2016 | 07:42 PM

    ليس غريباً على هذا القاضي هذا الفعل...فأنا اعرفه عن قرب..وكل من يعرفه يعلم بأنه انسان عادل وذكي وصاحب حكمة وحنكة .حفظه الله لاهله ولوالديه

  • 24 منور الصقور 05-11-2016 | 09:49 PM

    ونعم الابناء وتدخل موفق من فضيلة رئيس المحكمة الدكتور هاني الحسن.

    هذا القضاء الأخلاقي والانساني

  • 25 ليلى أحمد 05-11-2016 | 11:57 PM

    ونعم القاضي ونعم الأبناء يا رب ما يحرم أم من بر أولادها

  • 26 نسيم بستوني 06-11-2016 | 03:55 AM

    لو أن السباق إلى الله "باﻷقدام".. لتصدّر خفيف البدن..!

    لكن السباق إلى الله بالقلوب.. فهنيئاً "لخفي العمل" و "بار الوالدين".

    هناك أناس يعيشون معنا في الأرض.. وأملاكهم في السماء عظيمة..

    قصورهم تُبنى .. وزروع بساتينهم تُغرس.. جعلنا الله وإياكم ووالدينا وأحبابنا.. وغمركم الله بالرحمة والمغفرة.

    اللهم اغفر لنا وارحمنا ووالدينا ووالد والدينا ولمن له حق علينا وجميع المسلمين . وارزقنا أجرهم.. وأعتقنا جميعا من النار .

  • 27 ضياء الدين عواد 06-11-2016 | 07:44 AM

    ام عرفت كيف تربي

    والتربية الصحيحه أساس الحياه

    الله يحمي امهاتنا وأمهات المسلمين جميعا

  • 28 ابراهيم ياسين ممصطفى مصطفى 06-11-2016 | 07:44 AM

    بارك ؤلله في مثل هولاء الابناء البارين ..اللهم ابعدنا عن عقوق امهاتنا وابانا

  • 29 ابراهيم ياسين ممصطفى مصطفى 06-11-2016 | 07:45 AM

    بارك ؤلله في مثل هولاء الابناء البارين ..اللهم ابعدنا عن عقوق امهاتنا وابانا

  • 30 ضياء الدين عواد 06-11-2016 | 07:45 AM

    ام عرفت كيف تربي

    والتربية الصحيحه أساس الحياه

    الله يحمي امهاتنا وأمهات المسلمين جميعا

  • 31 ابو عبدالله 06-11-2016 | 08:38 AM

    وبالوالدين احسانا هذا هو البر وستحصدان مازرعتما فجزاكما الله خيرا

  • 32 فتحي الزقيلي 06-11-2016 | 09:14 AM

    اتمنا من الله أن يفلح.كل.من.عنده.أحد. أولا. الوالدين.أن. يبرهن. مثل.ها.أولاء. الأخوين. إن شاءالله. عملكم هذا.جزاكم. الجنه.وبالوالدين.إحسانا. أما. يبلغ الكبر.إحداهما. أولاهما. فلا.تقل.لهم.اف.ولاتنهرهما..وقل لهما قول.كريما

  • 33 سامي الحسن 06-11-2016 | 09:55 AM

    أولا تحية للقاضي هاني الحسن على تفهمه للأبناء وعلى حله الجميل للقضية

    هذا فضل من الله تعالى قبل كل شئ وهذا ناتج عن التربية الخلاقة للوالدين لأبنائهم القائمة على حب الله أولا وعلى رضى الوالدين

    بوركت تربيتهم لهؤلاء الوالدين

    الرسول عليه السلآم يقول الخير في أمتي إلى يوم القيامة

    تحية للقاضي الكبير في أخلاقه والذي تابع عن كثب هذا الموضوع

  • 34 06-11-2016 | 10:10 AM

    الحمدلله هذاهودينناواخلاقنا

  • 35 المسافر 06-11-2016 | 10:18 AM

    الأخ سامي ارشيد 1

    نعم .... أحسنت الرد

  • 36 مجاهد 06-11-2016 | 12:54 PM

    ماشاءالله على هؤلاء الابناء،اللهم اجعل ابنائي ممن يبرون والديهم ويحسنون معاملتهم يارب العالمين

  • 37 د. عوده ابوريشه 06-11-2016 | 12:59 PM

    بكل تأكيد أن هذه الأم قدمت في حياتها والآن تحصد ما قدمت

    بوركت أيها القاضي الشيخ الحسن وحفظ الله الأردن

  • 38 مفيد جمعه 06-11-2016 | 01:00 PM

    الحمدلله لسه الدنيا بخير

  • 39 06-11-2016 | 01:25 PM

    جَميلٌ أن نرى البرّ وقد أمرنا الله به

    الغريب أنّنا بتنا نستهجن ذلك البرّ ؟؟!!

    ليس انتقاداً ولكنّ بحجم ما أحب صنيعهم في برّ والدتهم حجم ما استوقفني أنّها ترفع ضدّ أخيها دعوه ؟؟ أوليس حبي لأخي وراحته برٌّ لوالدتي ؟؟

    أليس من الطبيعي أن أحبّ له الخيرْ كما أُحبّه لنفسي ..

    فقط لمن لا يعلم أن الله يحاسب على النيّه والفعل علّها نسيت أَنَّ محبتها في أمها ووصلها أيضاً برّ وكأنّها في بيتها وربّما أكثر ... أعتذر هي وجهة نظر بالنهايه ليس أكثر

    ودامت جهودكم

  • 40 06-11-2016 | 02:51 PM

    ما في فرق بين الاخ والاخت زيارتها المستمره لامها تعتبر بر

    انما الاعمال بالنيات

    ما في داعي يسير بيني وبين اخي عداوه او ارفع عليه قضيه في اكثر من وسيله لبر الوال

  • 41 06-11-2016 | 02:53 PM

    ما في فرق بين الاخ والاخت زيارتها المستمره لامها تعتبر بر

    انما الاعمال بالنيات

    ما في داعي يسير بيني وبين اخي عداوه او ارفع عليه قضيه في اكثر من وسيله لبر الوال

  • 42 د. ابراهيم الجوف / السعودية 06-11-2016 | 05:45 PM

    هذا يدل على ان الدنيا لاتزال بخير

    كما ان مثل هذه الاعمال من الطرفين قد نتج بفعل جرعة ايمانية وتقوى وخوف من الله وجرعة اجتماعية ايجابية وعلو همة ربما مصدرها العاقلة بعامة .

    ثم نجاح وتوفيق في استيعاب مخارج التربية من الاهل عموما والببت وغرس المثل العليا في الصغار.

    ثم ربما القدوة الحسنة .

    تقول امي رحمها الله لنا دائما : ( من سوى سوي له ) اي ان الحياة وفاء ودين .

    وقصة القفة التي يحمل فيها كبير السن لوضعه في الملجأ من اروع القصص حيث الابن جهز قفة لابيه كما رسم بيتا في الحديقة له ليبعده عن زوجته المرتقبة جعلت الاب يحيد عن رايه في ابيه جد الولد ويخاف من مصير ينتظره من ابنه عندما يشيخ ويعيش مع ابيه في غرفة واحدة بعد ان طوع زوجته لعمل ذلك فازدادت نفحات التقوى في الببت عن ذي قبل وهربت الانانية من شبابيك البيت لتدخل محلها الاربحية والمعروف والاحسان والايادي البيت التي حتما ستجد الاجر الابدي من الله تعالى ويالها من مكافات لامثيل لها من من قال في محكم التنزيل ولا تقل لهما اف ولا تنهرهما .

  • 43 د. ابراهيم الجوف / السعودية 06-11-2016 | 05:45 PM

    هذا يدل على ان الدنيا لاتزال بخير

    كما ان مثل هذه الاعمال من الطرفين قد نتج بفعل جرعة ايمانية وتقوى وخوف من الله وجرعة اجتماعية ايجابية وعلو همة ربما مصدرها العاقلة بعامة .

    ثم نجاح وتوفيق في استيعاب مخارج التربية من الاهل عموما والببت وغرس المثل العليا في الصغار.

    ثم ربما القدوة الحسنة .

    تقول امي رحمها الله لنا دائما : ( من سوى سوي له ) اي ان الحياة وفاء ودين .

    وقصة القفة التي يحمل فيها كبير السن لوضعه في الملجأ من اروع القصص حيث الابن جهز قفة لابيه كما رسم بيتا في الحديقة له ليبعده عن زوجته المرتقبة جعلت الاب يحيد عن رايه في ابيه جد الولد ويخاف من مصير ينتظره من ابنه عندما يشيخ ويعيش مع ابيه في غرفة واحدة بعد ان طوع زوجته لعمل ذلك فازدادت نفحات التقوى في الببت عن ذي قبل وهربت الانانية من شبابيك البيت لتدخل محلها الاربحية والمعروف والاحسان والايادي البيت التي حتما ستجد الاجر الابدي من الله تعالى ويالها من مكافات لامثيل لها من من قال في محكم التنزيل ولا تقل لهما اف ولا تنهرهما .

  • 44 سهام الخطيب 06-11-2016 | 10:05 PM

    الله يكثر من أمثال هؤلاء الاولاد جزاهم ربي كل خير والشكر الجزيل للقاضي الحكيم وهذا القضاء العادل جزاه ألله خير الجزاء

  • 45 خلدون المومني 06-11-2016 | 10:19 PM

    الأم مدرسة إذا أعددتها أعددت شعبا طيب الأعراق

  • 46 سبحان الله 07-11-2016 | 12:40 PM

    في ايام الزمن الجميل كان هذه القضية تتكرر في كل منزل و اليوم نقرأ القصة و كأنها ضرب من الخيال

  • 47 Fathikisswani 09-11-2016 | 01:05 AM

    والله العظيم وبدون مجامله. انا. هذا. القاضي وقبل ان يصبح رئيس المحكمه الشرعيه. هو القاضي والإنسان النزيه في عمله. نشاء الله. هو من أهل الجنه. فالقضاه ثلاثه اثنان. بالنار. والثالث بالجنه. لو قلت. مهما قلت. لن أعطيه وصفه. بارك الله به وبأمثاله الطيبين

  • 48 عبدالله ابو حيدر 19-01-2017 | 06:58 PM

    لسه الدنيا فيها شويه خير ياريت اصحاب القلوب السوداء يقتدوا بهذا المثل


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :