facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الأردنيون في السعودية !!


احمد حسن الزعبي
07-11-2016 01:22 AM

عندما يلوح منخفض جوي في المنطقة ،الأرصاد الجوية تتنبأ بالوصول ،الدفاع المدني يحذر،الأمن العام يرفع الجاهزية،والدولة كلها تستعد لتغير الطقس الطارئ الذي قد يستمر يومين أو ثلاثة على أبعد تقدير..لكن عندما تلوح أزمة اقتصادية في المنطقة كل الجهات المعنية تختفي، وتتنصل من واجباتها لتترك المواطن الأردني وحيداً في عين العاصفة.

يوماً بعد يوم ، تتسع رقعة القلق بين الآلاف من أبنائنا المغتربين في السعودية على مصيرهم المهني ورواتبهم المتأخرة ،بينما الحكومة بوزيري خارجيتها لم تنتبه بعد ولم تتخذ أي خطوة تطمينية لهؤلاء المغتربين ، كما لم تجتمع بفريقها الاقتصادي لتضع خطة طوارئ في حال قرر هذا العدد الكبير من المقيمين في المملكة العربية العودة إلى حضن بلدهم فيما لو ساء الوضع الاقتصادي هناك.

الأردني يعضّ على وجعه هناك متحملاً تغير الاقتصاد السعودي الذي يتعرض للضغط بين فكين فولاذيين؛ انخفاض أسعار النفط من جهة وحرب اليمن التي ألقت بتبعاتها على كثير من القطاعات المهمة مثل قطاع الإنشاءات وشركات المقاولات وأعمال القطاع الخاص بمجمله من جهة أخرى ،متأمّلاً – الأردني- أن يحدث انفراج قريب في أي من الأزمتين علّ الأمور تعود إلى طبيعتها..

بعض الموظفين والعاملين في قطاعات الإنشاءات مضى أكثر من تسعة شهور على آخر راتب تم استلامه وهم يقفون بين حيرتين حيرة الانتظار الذي قد يطول مما يعني تراكم الديون واستحالة السداد، وحيرة الرحيل وفقدان فرص العودة في حال تحسن الوضع الاقتصادي لكنهم في الحالتين ليسوا على ما يرام فهناك أكثر من 400 ألف أردني يعملون في المملكة الشقيقة كانوا يرفدون الاقتصاد الوطني بحوالات تصل إلى 1.5 مليار دينار سنوياً لا نريد أن نخسرها إلى الأبد ونصاعد من نسبة البطالة المرتفعة أصلاً.

لا يليق بالحكومة أن تقف موقف المتفرّج، سيما وأن الأزمة باتت قريبة ورياحها الجنوبية تهب علينا على شكل زفرات خوف وقلق، يجب ان يتم التحرك بخطوط متوازية ، الخط الأول: دبلوماسيا، لا بد من أن يقوم أحد وزيري الخارجية والمعني بشؤون المغتربين ببحث أوضاع الأردنيين العاملين في القطاع الخاص السعودي مع وزارة العمل هناك وضمان حقوقهم ، والتقاء الجالية الأردنية ومساندتهم والوقوف الى جانبهم ولو معنوياً «فنفس الرجال يحيي الرجال» كما يقولون..والخط الثاني: على الحكومة ان تكون مستعدة ما استطاعت ان تستوعب الأعداد فيما لو أخذت قرارها بالعودة نهائياً إلى البلد..لا بتوظيفهم، فنحن نعرف «البير وغطاه» وانما بتشغيلهم وتسهيل استثمارهم، بإعفائهم من كافة أشكال الضرائب والرسوم والتزامات الضمان في حال قرروا فتح مشاريع صغيرة بما تبقى لديهم من مدخرات،علّهم يحركون السوق الراكدة أصلا والمساهمة في تدوير الكفاءات فيما بينهم، فرب ضارة نافعة...

غير مطلوب من الحكومة أن تضع يدها في جيب المواطن العائد إلى وطنه طلباً للإستقرار «لتدعمه»..وإنما مطلوب منها ان تخرج يدها من جيبه لتتركه يبحث عن رزقه دون شراكة او جباية..

التغاضي عن الوجع لا يبرئه وإنما يضاعفه ويفاقمه..علينا أن نستعد لكل الاحتمالات فالأوطان لا تضيق بأبنائها وان عقّوا فكيف بمن برّوا..

الراي




  • 1 زهير 07-11-2016 | 08:52 AM

    صح لسانك... الموضوع جد خطير

  • 2 ناصر مصطفى 07-11-2016 | 09:14 AM

    صدقت

  • 3 احمد السعودية 07-11-2016 | 12:48 PM

    لا رواتب ولا قادر اخذ مستحقاتي من الشركة والآن بالاردن سيارتي بالسعودية مش قادر اجيبها باقي عليها أقساط سنة . فلسنا والوضع مزري .معانا يارب .....

  • 4 أحمد الروسان 07-11-2016 | 01:18 PM

    نصير الضعفاء أستاذ أحمد الزعبي، شكرا لاهتمامك بهذا الموضوع ، الكثير من المقيمين الاردنين بالسعودية لا يستطيعون العودة الى الأردن وذلك من اجل المستحقات المتاخرة من الشركات ، والكثير منهم بلا عمل الان وبلا رواتب . نطلب من الحكومة الأردنية الرحمة لهؤلاء وتسهيل إجراءاتهم من خلال تخفيف العبء عليهم عن طريق التنسيق مع الحكومة السعودية وتخفيف الجمرك . وإيجاد وظائف لهم .

  • 5 Hussein 07-11-2016 | 09:46 PM

    اشكرك على هذا الموضوع الاكثر من رائع وكل كلامك مزبوط وازيدك من الشعر بيت ..... بدي راتب سنه كامله من شركتي والى الان لم يتم التدخل بالرغم من ذهابنا للسفارة وفي الحقيقة لم نجد اي نتيجة او كلام صحيح في هذا الموضوع

    ونرجو منك طرح هذا الموضوع في اكثر من جهة

  • 6 بشار 07-11-2016 | 11:47 PM

    يسلم ثمك يا شيخ

  • 7 بشار 07-11-2016 | 11:48 PM

    يسلم ثمك يا شيخ

  • 8 fadi 09-11-2016 | 11:02 AM

    نأمل ان يتم الاستجابة لهذا الموضوع الخطيرررررررر

  • 9 اردني 10-11-2016 | 10:15 AM

    اين الحكومه التي تتحدث عنها
    لا يعرفون سوى ....كم بلغت حولات الاردنين العاملين
    لا ضهر يغضب لهم ولا صدر يلقاهم


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :