facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الشهيد الطيار موفق السلطي


اسماعيل الخوالدة
15-11-2016 09:29 AM

ولد موفق السلطي في عمان في عام 1939 وتلقى تعليمه في مدرسة كلية الحسين الثانوية وكان ترتيبه الثاني من بين ثمانية إخوان. عمل مدرسا لمدة عام وبعدها انضم إلى سلاح الجو الملكي الأردني كطيار متدرب وبعد ستة أشهر من التدريب في قاعدة المفرق الجوية أرسل في دورة تدريبية إلى بريطانيا لمدة سنتين عاد بعدها إلى الوطن ليتولى تدريب الطيارين الجدد. كان متزوجا وله ولد يحمل نفس اسمه.

تمنى موفق السلطي الشهادة وبفضل من الله الذي نالها وفاز بجنة عرضها السموات والارض وهذا وعد من رب العزة لكل مقاتل في سبيل الله وسقط شهيدآ في ارض المعركة ومن شدة فضل الشهادة وكم كانوا يتمنوها جيل صحابة رسول الله والتابعين لهم اذكر قصة وفاة البطل الصحابي خالد بن الوليد رضي الله عنه وهو على فراش الموت كم كان حزينا بل يبكي بشدة وبحرقة لانه رغم كل معاركة العديدة الا انه لم يمت في احدى منها بل مات وهو على فراش الموت رحمه الله تعالى ورضي الله عنه قال تعالى (ولا تحسبن الذين قتلوا فى سبيل الله امواتا بل احياء عند ربهم يرزقون).

ها هو الشاب موفق بدر السلطي في ستينيات القرن الماضي مضى على منهاج رسول الله وصحبه الشهادة او النصر تمنى الشهادة كثيرا حتى نالها الطيار المقاتل موفق بدر السلطي يوم الاحد 13 تشرين الثاني 1966 خلال تصديه لطائرات العدو بمعركة السموع..

استشهد البطل بعد معركة جوية امتدت حوالي ثماني دقائق بينه وبين الطيار اﻹسرائيلي (وهو ضعف المعدل اﻹسرائيلي في كسب المواجهات الفردية).

استشهد ابن مدينة السلط الطيار المحارب حين واجه مع ثلاثة من زملائه بطائراتهم البريطانية الصنع الهوكر هنتر أسراب الطائرات الإسرائيلية الأحدث من طراز ميراج فرنسية الصنع في محاولة مستميتة لحماية تقدم قوات لواء حطين نحو السموع..

في صباح13/11/1966 دوت صفارات الإنذار في قاعدة الحسين الجوية وكان الشهيد في زيارة للقاعدة وانطلق مع زملائه الطيارين لصد العدوان الإسرائيلي على قرية السموع في قضاء الخليل ونجحوا في دحر طائرات العدو وكانت طائرة موفق هي الأخيرة التي تغادر سماء المعركة وباغتته عدة طائرات للعدو الإسرائيلي وقاتل طائراتهم حوالي الثمان دقائق ببراعة واستطاعوا إصابة طائرته ونجح بالقفز بالمظلة ولكن طائرات العدو الغادرة وطياريها الجبناء لحقوا به وأطلقوا مدافع طائراتهم الرشاشة على موفق وهو قافز بالمظلة واستشهد رحمه الله وسقط بالقرب من الحدود الأردنية والأراضي المحتلة.

أقيمت لموفق جنازة عسكرية مهيبة من بيته في جبل اللويبدة إلى المقابر الملكية حيث دفن فيها وكان ممن شارك في جنازته أعز أصدقائه وقائد سربه الشهيد الطيار البطل فراس العجلوني والذي أقسم على ضريحه أن ينتقم لصديقه موفق، وقال عنه جلالة المغفور له الملك الحسين بن طلال رحمه الله 'الله لا يحرمنا الشهادة التي أعطاك إياها' وتكفل رحمه الله بعائلة موفق ودرّس ابنه وإخوانه على حسابه الخاص. أطلق اسم الشهيد على قاعدة من قواعد سلاح الجو الملكي الأردني في الأزرق. و قد شهد له الطيار الذي أسقطه بالبراعة، كيف لا وهو الفتى المغوار الذي لقي اعجاب الكثير وعلى رأسهم الراحل الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه.

رحم الله شهداء الوطن وسيبقى ابناء الوطن يخلطون دمائهم بدماء شهداء السموع والطرون والكرامه لحماية هذا الوطن بلد الهاشميين الاطهار.
قال تعال ( و لا تحسبن الذين قتلوا فى سبيل الله امواتا بل احياء عند ربهم يرزقون)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :