facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





بمناسبة ذكرى ميلاد المغفور له الحسين بن طلال


الدكتور ظافر الصرايرة
16-11-2016 07:06 PM

هو الوفاء المستحق من يجعل القلم ناطقاً بقيمة الراحل العظيم جلالة الملك الحسين بن طلال هذا العربي الذي كان للأمة كلها ؛ لأنه لم يتخلَ في يوم من الأيام عن دوره في الدفاع عن القضايا العربية العادلة فالمتابع للتاريخ يدرك فلسفته القائمة على تقديم التضحيات الجسام من أجل الحقوق العربية وما صورة الجيش الأردني المصطفوي الباسل بعيدة عن الذهنية العربية المنصفة فقد كان رصاصه على الدوام في بندقية الأمة خلال ساحات الشرف والفداء .

ومن وحي هذه الذكرى ومدلولاتها السامية تجدرُ الاشارة بأن الحديث عن الحسين لا يمكن له أن يكون حديثاً عابراً ؛فهو لم يكن حاكماً بصبغة تقليدية شأنه في ذلك شأن الهاشميين ، بل استطاع وبرؤية العميقة الممزوجة بالعبقرية إبداع حالة استثنائية في المنطقة والعالم ؛ليضرب مثالاً فريداً لتقارب الشعب مع حاكمه والذي يتلفعُ بمناقب وصفات جعلته يمتلك القلوب لا الرقاب ، فقد حقق عبر تاريخه الطويل في السياسة والحكم وكناتج منطقي لحنكته الفذة جملة من الانجازات الوطنية التي كانت للعرب كلهم شكلاً ومضموناً كتعريب قيادة الجيش ليصبح جيشاً عربيا دافع عن الأردن وفلسطين بذات الروح وذات الانتماء ، وامتدت جولات بطولته عبر مناطق عربية تدون حتى الساعة شهامته وتاريخه الناصع المضمخ بالكبرياء والدم الزكي.

نعم الحديثُ عن الحسين يرتبطُ في الذهنية العربية المنصفة بمحطات فخر ووفاء ووشرف مروم ، لا سيما وهو وعبر عقود من الزمن صوتُ الأمة وزرقاء يمامتها يقرأ لها الأحداث بعبقرية ونظرة بعيدة المدى ويدفعُ فاتورة عروبة الأردن دون تخاذل أو تردد !! كيف لا ؟؟؟؟ والقارئ للأحداث يستحضرُ صورته في جمع كلمة العرب خدمة لأحلامهم وتطلعاتهم لمستقبل يستكمل مقومات الحياة الكريمة.

لقد كان الحسين بن طلال حالة سياسية استثنائية إذ جعل العالم كله يؤمن بمكانة الأردن وقدرته على ترسيخ القيم الانسانية والتي تتوافق وقيمه وثوابته الراسخة ، وهو ذات النهج القويم الذي يواصله الملك المعزز جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين _رعاه الله _ حتى بات الأردن واحة أمن واستقرار يلوذُ بها الخائف والمتطلعُ لحياة لا يكدرُ صفوها قتل أو تشريد أو طمس لانسانية الانسان مهما كان معتقده ومنبته وأصله.

رحم الله الحسين بن طلال باني نهضة الأردن الحديث ، ودام عز مليكه المفدى جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين وأيده بنصره المبين ،وحفظ الله الوطن أهلاً وأرضاً ومنجزات .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :