facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





استثمار الأموال


10-10-2008 03:00 AM

يبدو أن أحدا لم يستفد أو يتعظ من الحوادث التي حصلت سابقا معنا أو مع غيرنا في مسألة توظيف واستثمار الأموال ، فلا يزال العائد الكبير يغري الكثيرين ويعمي أبصارهم عن رؤية الحقائق ، ولا يفيقون من سباتهم العميق إلا بعد أن تقع الفأس بالرأس كما يقولون ، ويندمون حين لاينفع الندم .


لا أتهم الناس بالطمع ، وأفهم جيدا رغبة وحرص الكثيرين على تحسين أوضاعهم المالية ومستواهم المعيشي والحصول على أفضل دخل ، فلا أظن أن أحدا منا لا يرغب بذلك ،


ولكن ، يجب أولا قبل القيام بإستثمار الأموال في أي مشروع النظر إلى بعض الأمور الهامة وأخذها بعين الإعتبار ، ومنها :


أولا – العائد على المشروع : إن من أحد القواعد المتعارف عليها في الإدارة المالية أنه كلما زاد العائد على المشروع زادت نسبة المخاطرة ، وعلى الرغم من أن هذه القاعدة تُدرّس لطلاب الإقتصاد إلا أن كل شخص لا بد أنه يعرفها بلاشك حتى لو كان أميا ، فلو وزنا الامور بالعقل والمنطق لقلنا مباشرة أنه لا يوجد أي مشروع مهما كان يمكن أن يعطي عوائدا بتلك النسب الخيالية إن جاز لنا التعبير ، فتبدأ الارباح من 30% وقد تصل أحيانا إلى 100% أو أكثر ، فالمسألة إذاً هنا غامضة وتحمل الكثير من عنصر المخاطرة .


ثانيا – من القواعد المتعارف عليها بشكل عام أنه على قدر العائد تكون الخسارة ، فمثلا المشروع الذي يُقدم عائدا بنسبة 5% ستكون نسبة الخسارة فيه ( في حال حدوثها ) لا تتجاوز الـ 5% تزيد أو تنقص قليلا ، أما المشروع الذي يُقدم عائدا بنسبة 50% فنسبة الخسارة فيه ستكون 50% أيضا ، وهكذا .


وعليه فإن أي شخص يستثمر أمواله في مشروع يقدم عائدا كبيرا فهو يواجه إحتمالا كبيرا بخسارة أمواله بسبب إرتفاع نسبة المخاطرة ، وليس الخسارة فحسب بل هو يواجه إحتمال خسارته لجزء كبير من أمواله التي استثمرها في ذلك المشروع .


ثالثا – طبيعة المشروع الذي يُريد استثمار أمواله فيه ، فإن أكثر المشاريع خطورة هي تلك المشاريع التي لا ترتبط بأي إنتاج كمشاريع تجارة العملات والبورصة العالمية ، و أقلها خطورة هي تلك المشاريع الإنتاجية ( السلعية منها والخدمية ) كالمتاجر والمشاغل وكل مشروع يُقدم إنتاجا معينا أو سلعة ما ، فإن إحتمال الخسارة في تلك النوعية من المشاريع قليل ونسبته تكون عادة بسيطة ومحدودة .

وللمشاريع الانتاجية مزايا عديدة أذكر منها :

أولا – أنها تضمن حقوق المساهمين ، فهي تشتمل على عقود واتفاقيات تحفظ حقوق المساهمين ويحميها القانون ، و تتخذ شكلا تجاريا قانونيا مسجلا ومعترفا به سواءا إتخذ شكل شركة تضامن أو شركة توصية بسيطة أو مساهمة أو غيرها من أشكال الشركات .

ثانيا – أنها تخدم المجتمع عبر توفير السلع والخدمات لأفراده ، وتزيد من عنصر المنافسة مما يؤثر إيجابيا على نوعية وسعر السلع والخدمات الموجودة في السوق .


ثالثا – أنها تساهم بشكل كبير في الحد من نسبة البطالة عبر توفير فرص عمل جديدة ، فإن أي مشروع إنتاجي مهما كان صغيرا يوفر فرص عمل جديدة لا بأس بها ويساهم في مساعدة المجتمع في القضاء على البطالة .

yousco1@yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :