facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لغة المرور


بشرى الرزي الزعبي
10-10-2008 03:00 AM

منذ اختراع السيارة وبدايات استعمالها وحتى الوصول إلى ثورة النقل الحديثة تراكمت الخبرات لتنظم حركة الناس في تنقلهم ومسيرهم على الشوارع وفي الأزقة وعلى الطرق السريعة فخرجت بشكل شواخص مرورية بأشكال ورموز مختلفة وبإشارات ضوئية الكترونية بألوانها الأحمر والأصفر والأخضر وخطوط عريضة ترسم على الشوارع باللون الأبيض أو الأصفر متقطعة أحيانا أو متصلة ، كما زودت المركبات عالميا" باضويه مختلفة لترسل اضاءات صفراء متقطعة عند الانعطاف أو بيضاء خلفيه عند الرجوع أو حمراء ساطعة يزداد سطوعها عند التوقف .

كل ذلك وأكثر مما يعرفه خبراء المرور أو نراه هنا في شوارعنا أو ما هو أكثر منه في الدول المتقدمة مما اوجد لغة عالميه مرئية ، غير مكتوبة وغير محكيه يستعملها الناس أثناء التنقل على الطرق وعند السفر برا" عبر الدول فاكتسبت العالمية وامتلكت أدبيات واجبة الاحترام مما سهل حركة ألاف المركبات على الطرق بسلاسة ويسر وبفاعليه واضحة دون تداخل أو فوضى .

ويميل الجميع إلى التقيد بهذه اللغة السهلة التي أتقونها عبر تنقلهم بما يعرفوا عنها من فاعليه وايجابيه ولميلهم الفطري نحو التقيد بالقانون إلا أن البعض يحاول أحيانا الخروج عليها أو حتى التطاول على محرماتها بما يشرعونه لأنفسهم من حقوق تتيح لهم الخروج على العرف أو التطاول على القوانين بدافع من الاستهتار في الغالب الأعم أو بحكم عادة بعضهم بالخروج على القوانين ( أية قوانين ) أو سعيا" وراء نزوة المشاكسة التي تشعرهم بنشوة كاذبة من تحقيق للذات .

وهنا يتبين التمايز الحضاري بين مختلف الناس في نفس البلد وبين مختلف الناس في دول مختلفه بمدى تقيدهم أو خروجهم على تلك اللغة مما يتيح للمراقب الحكم على مدى تقدم الشعوب ورقيها في أية دولة بمجرد معايشته لهم على طرقاتهم ولو ليوم واحد .

إلا أن إلزامية لغة المرور واحترام أدبياتها لم يأت وليد الصدفة أو من خلال اجتماع الشعوب فردا" فردا" على طاوله مستديرة ، إنما جاء بحزم رجال المرور في مختلف الدول في فرض أبجدياتها على الجميع بالتنبيه والتعزير وبانتشارهم الواسع للمراقبة عبر الطرق وعند نقاط الازدحام عبر ساعات طويلة ومضنيه نهارا" وليلاا" ، حرا" وبردا " راجلين أحيانا أو بسياراتهم ، من على الدراجات النارية أحيانا أو حتى من الطائرات ألعاموديه ، دون كلل وباستعمال وسائل التكنولوجيا الحديثة من كاميرات ورادارات أو دارات تلفازيه مغلقه وعبر أجهزة واتصال حديثه .

وهنا أيضا " يتبين التمايز في تقدم الدول بمدى مايخصصونه من موازنات ماليه وطاقات بشريه مدربه واستعمال للتكنولوجيا الحديثة ومدى تقيد إدارتهم الامنيه في تطبيق القوانين .

وفي بلدنا الأردن لاحظنا اثر ذلك كله في الحملة المرورية الاخيره التي دعا إليها جلالة الملك بتوجيهاته السامية عند تعيين عطوفة مدير الأمن العام ولدى لقائه بقادة المرور خصيصا" في هذا الشأن كما ساهمت جلالة الملكة بإطلاق حملة التوعية ومخاطبه المواطنين وفعاليات المجتمع المحلي ، وكانت الترجمة الواقعية من خلال متابعه حثيثة وشخصيه من رأس الهرم في السلطة التنفيديه دولة رئيس الوزراء وعطوفة مدير الأمن العام وإدارة السير وإدارة الدوريات الخارجية فجاءت الأرقام والنسب في التقليل من حوادث السير والوفيات الناجمة عنها وفي التخفيف من الإصابات والكلف المادية الناجمة عن الحوادث تتكلم عن نفسها دون انحياز وخير دليل على نجاح الحملة التي نتمنى لها طول البقاء .

إن مشاهدة إحدى سيارات المرور تتابع إحدى السيارات المخالفة في شوارعنا وتطلب منه التوقف على يمين الشارع من اجل التنبيه أو المخالفة ثثلج صدورنا وتشعرنا بالطمأنينة كما تنتقم لنا من المستهترين بأرواحهم وأرواح الناس وتزجر الخارجين على العرف وقوانين البلد مما يعيد هيبة الدولة إلى شوارعنا مرة أخرى .

الكاتبة عضو منتخب في مجلس امانة عمان .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :