facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





«لعنة» التنظيمات الإسلامية!


حلمي الأسمر
15-12-2016 01:24 AM

-1-
متى يفهم هؤلاء الناشطون الاسلاميون، أن عليهم أن يغيروا استراتيجيتهم بشكل جذري وإبداعي، حتى لا يتحولوا إلى لعنة حقيقية، ليس على الإسلام فحسب، بل على كل أرض يحلون فيها،(سوريا لن تكون المثل الأخير!)
-2-
لو أذن للرسول عليه الصلاة والسلام بالقتال، والمسلمون مستضعفون في مكة المكرمة، لتمت إبادتهم عن بكرة أبيهم، لهذا مكث ثلاثة أعوام في دعوة سرية، وحينما انتقل إلى الدعوة العلنية، لم يؤمر بالقتال، بل استمر بدعوته جهرا دون قتال مدة عشر سنوات، ولم يؤمر بالقتال –حتى مع الأذى والتعذيب- إلا بعد هجرته صلى الله عليه وسلم إلى المدينة المنورة، وتأسيسه كيان المسلمين!
-3-
المسلمون اليوم مستضعفون، وأيما صوت علا لهم، يتم سحقه بمنتهى الوحشية، من القريب قبل الغريب، فكأنهم يعيشون المرحلة المكية الأولى، ولا يغتر أحد بكثرة عددهم، فهم بلا كيان ولا شوكة، والشوكة التي «يعلنونها» سرعان ما تباد، حتى ولو جاءت عبر صناديق الاقتراع، إلى هذا وذاك، فجل من يحملون راية الإسلام، ولا أقول كل، يلتبس عليهم الأمر، فيحسبون كل فرج (أو فوز في الانتخابات!) تمكينا، فيقعون في المحذور، ناهيك عن صلف كثير منهم وجلافته وربما وحشيته وجهله، في تطبيق «شعائر» وفروض الإسلام حتى أنه ينفر أهله وذويه منه، قبل غيره من الأعداء، فلا هو بكاسب للقريب، ولا متق لشر الغريب!
-4-
لهذا، ربما «فشلت» كل التكوينات الإسلامية، سواء كانت مسلحة أو سلمية، في الوصل إلى هدفها، باستثناء التجربة الأردوغانية في تركيا الحديثة، وحتى هذه لم تسلم حتى الآن من التآمر الدولي، والشيطنة، وها هم يسلطون عليها اليوم صنائعهم من «الإرهابيين» الصغار، لتقويض أمن تركيا، وإلحاقها بمعسكر التجارب الإسلامية الفاشلة، إن استطاعوا!
والحل؟ لن يكون إلا بالدعوة إلى الدولة العادلة، وسيادة القانون، والحرية، والمواطنة، والهوية الجامعة !

الدستور




  • 1 .... 15-12-2016 | 02:32 AM

    ممكن نعرف شو الفايدة من هيك حكي

  • 2 كريم الاردني 15-12-2016 | 12:38 PM

    مقالة رائعة ، كم يعتصر القلب من الالم عندما نشاهد في التلفزيون ان جميع العالم اما يحتفل بمناسبة او بإنجاز او للفرح بينما العالم الاسلامي بسبب التنظيمات فهو في تشرد ونزوح ولجوء وقتل ودمار .

  • 3 د. محمد الزعبي 15-12-2016 | 03:35 PM

    اخر سطر في المقال ينسف كل ما قبله، مستحيل ان يجتمع حكم اخوان مسلمين مع دولة عداله وسيادة قانون
    ودولة مواطنه والهوية الجامعه، انظر الى كل تجاربهم فهم ينقلبون على حلفائهم ويريدون التفرد في الحكم


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :