facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





السياحة بالإكراه


عصام قضماني
16-12-2016 01:00 AM

مثل توقعات الطقس والأبراج , ترموميتر السياحة في الأردن يقرأ من فنجان , سأقول لكم كيف لكن قبلها , تعالوا نقرأ إجراءات الحكومة لإنعاش الموسم السياحي .

أولا وقبل كل شيء هناك حيرة حول تحديد عنوان السياحة التي نريد , وأولا وقبل كل شيء لماذا لا تصدق التوقعات حول حجم السياحة الداخلية ولا الخارجية ولم تصدق التوقعات حول أرقام الدخل السياحي , فعندما تتوقع وزارة السياحة نموا في أعداد السياح القادمين , وقبل أن يجف الحبر تسرع الأرقام لتخيب الآمال , وتكون النتيجة تراجع السياحة عدة وعددا .

وعندما تتوقع الوزارة بعد ان تحيك برامجها بعناية أن تلقى المواقع الأثرية رواجا بفضلها تخيب مبيعات شبابيك تذاكر مبيعات كروت زيارات المواقع هذه التوقعات .

هناك سر أو أن الوزارة تحتاج الى عين زرقاء من حاسد اذا حسد , لكن بالتأكيد هناك أسباب أكبر من كثافة البن في فنجان يصعب معه قراءة الطالع .

ما بقي هو أن ترسل الوزارة وفودا الى منازل المواطنين ترجوهم زيارة المواقع السياحية حتى لو كان ذلك بالإكراه , لكن لا أحد يستجيب , ليس لأن المواقع السياحية ليست جميلة ولا رائعة بل على العكس فقد مللنا سماع التغزل بها من الأجانب وهي بالفعل أيقونات في عالم مثير لكن بالنسبة للأردني هي ويل على جيبه وعلى ميزانيته إقامة وطعاما وشرابا وهي نقمة على أرباب الأسر لأن الأطفال لا يجدون ما يلعبون به سوى التراب وكومات الحجارة .

أخيرا قررت الحكومة فرض أو إعادة العمل بضريبة ال 16% على مبيعات السفر للأردنيين الى الخارج في محاولة بديلة تجبرهم على إستبدال السفر الى الخارج بالسياحة الداخلية , فلم ينفع الترغيب فجاء وقت الترهيب بعقدة الإنفاق , فهل سينفع ذلك , علينا أن ننتظر الصيف لنقرأ مجددا لكن ليس في فنجان التوقعات إنما في بيانات الأرقام فهي أصدق أنباء من الكتب لنعرف ما إن كان ذلك نفع فإن تراجعت مبيعات السياحة الخارجية فسنصفق للقرار وان تراجعت أعداد الأردنيين المغادرين عبر مكاتب السياحة فسنقول آمنا .

كل ما في الأمر أن المالية العامة تريد أن تعرف الدخل والربح الحقيقي للمكاتب السياحية لتمسكها ضريبيا , هذا جيد , لكن ماذا بالنسبة لمواقع البيع عبر الإنترنت التي سيتحول اليها الأردنيون لحجز مقاعدهم على الطائرات وغرفهم في الفنادق , كيف سيتم مسكها ضريبيا ؟

حسنا , إن تمكنت الحكومة من دفع الأردنيين الى متعة مرة بالسياحة الداخلية المكلفة أكثر بكثير من السياحة الخارجية , هل ستتجه لإجبار السائح الأجنبي على ممارسة ذات المتعة ؟.

عندما كنا كصحافيين ندعى لزيارة بلد ما على سبيل الترفيه أو العمل دائما هناك برنامج للزيارة , عليك أن تلبي جزءا منه يرغب المضيف أن تراه وهي معالم تميز ذلك البلد فتذهب على سبيل المجاملة رغم أن إهتماماتك في بعض الأحيان تخالف رغبة المضيف , وعندما تذهب العائلة للسياحة في بلد ما هناك دائما برنامج في جزء منه إختياري وأخر إجباري عليك أن تستجيب له حتى لو لم ترغب وغالبا ما يثير ذلك خلافا داخل العائلة فما يرغب به الأطفال لا يروق للكبار وهكذا , تصوروا لو أن وزارة السياحة إتخذت قرارا يجبر السائح ضمن المجموعات السياحية أو السائح الفردي أو ذلك الزائر لغايات العمل على زيارة مواقع سياحية بعينها رغما عنه , هل سيكرر السائح هذه الزيارة , لكن الأهم من سيتولى التأكد والتدقيق من أن السائح نفذ مثل هذا الشرط, هل سيزور المواقع تحت الحراسة مثلا , هل سينهي زيارته بإختبار يعقد لفحص مدى التزامه بهذه الزيارات الإجبارية ولو أنه رسب أو أفلت من الحراسة هل سيتم تعقبه وتصنيفه كسائح غير مرغوب به .


الراي




  • 1 احمد 16-12-2016 | 08:27 AM

    اﻻكراه كلمه من صنع البشر وراحة البال تاتي بدون سياحه العيش بالحﻻل ربما


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :