facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





أبناء القلعة ..


احمد حسن الزعبي
20-12-2016 12:29 AM

سائد، محمد ، شافي ، يزن، صهيب ، علاء ، حاكم ، إبراهيم، وضياء..هؤلاء هم أبطال الرواية الأردنية الحقيقية، هؤلاء هم أبناء القلعة الذين أعادوا بناءها بدمائهم لتبقى مرتفعة عالياً عالياً عصيّة على كل الغزاة وجرذان الحضارة..هؤلاء الذي بدّدوا ضباب الخوف وأعادوا لفضاء الوطن لونه الذي يشبه قمصانهم الهادئة السامية كقماش السماء..

بطبع أبناء الحرّاثين..أنهم يخجلون من كل شيء..من البوح بعشقهم، من البوح بحزنهم، من البوح بشجاعتهم، فهم إن أحبوا صمتوا، وان غضبوا صمتوا، وان ظُلموا صمتوا، وان استشهدوا تركوا لجراحهم أن تنطق بالدم وما نطقوا..بطبع أبناء الحرّاثين أنهم يخجلون من كل شيء، تتورّد وجوههم خجلاً إذا ما أتى أحدهم على سيرة الحبيبة ..وتتورد صدورهم دماً إذا ما أتى أحدهم على امن الأردن الحبيبة..هكذا هم لا يجيدون التعبير الا بالدم..دم الوجنتين أو دم الفؤاد لا فرق...

أبناء الحرّاثين، لا يستطيعون أن يزوّروا مشاعرهم، لا يستطيعون أن يتاجروا بأخلاقهم ووفائهم..لا يستطيعون أن يحلفوا باسم الوطن ويحنثوا بالقسم..لا يستطيعون أن يسرقوا، أو يخونوا أو يفسدوا، ثم يتصدّرون الحديث عن الوطن..أبناء الحرّاثين، لا يستطيعون أن يتعدّوا على أبناء الذوات..فلا نصيب لهم من وظائف الخارجية ولا بتمثيل السفارات..ولا نصيب لهم في مكاتب «البريتسيج» و مستشارية الهيئات..أبناء الحرّاثين مرهونون بسيارات الحراسة، أو فوق مصفحات الدرك يصافحون بلثامهم ريح كانون، أو وقوفاً طوال الليل على اكشاش السفارات..

يا سائد ، يا محمد، يا شافي، يا يزن، يا صهيب، يا علاء ، يا حاكم..نعرف انه ربما ما زال عليكم قسط «غرفة النوم» وقسط «صوبة الغاز» وقسط «تنكة الزيت» وقسط «الروضة» لآخر الأولاد أو لأولى البنات..لكنكم أبيتم الا أن تدفعوا أرواحكم للوطن مقدمّاً..فالعسكري قد يقسط كل شيء الا محبته للوطن فهو يؤديها دفعة واحدة ..العسكري يقسّط ما لا يملك ثمنه...والروح ثمن الوطن وهل تبخل الروح على الروح؟؟...

يا أسود الأمن يا فرسان الدرك..أمس لم تقدّموا بطولة فحسب..أمس أنجبت القلعة قلعة..وأنجبت الكرك ألف كرك..يا أسود الأمن يا فرسان الدرك..عادة ما يهدى للشهيد عند التشييع اكليل ورد...نحن نهديكم أكليلاً من الوعد بان الرد سيليق بهيبة الردّ...

يا أسود الأمن يا فرسان الدرك..بتضحياتكم أمس، ألبستم القلعة «البوريه والشعار»..والبستم الأردن كله عقال العزّة والفخار...فتقبّلوا دعاءنا يا ضياء الضياء يا زرع الدار..

الراي




  • 1 حدادين 20-12-2016 | 12:35 PM

    الله يرحم الشهداء ، والله ان الكاتب ابدع في هذا المقال وفي كل مقال ، نعم هذه هي الكرك (خشم العقاب)

  • 2 عبد الله محمود 20-12-2016 | 09:36 PM

    صدقت .. وبارك الله فيك

  • 3 الشطناوي 20-12-2016 | 09:53 PM

    استاذ احمد الزعبي المبدع دائما كرجال الوطن الشرفاء الذين ما بخلوا بدمائهم دوما على الوطن للشهداء الرحمه وللوطن العزة والفخار ولشعبنا المجد

  • 4 اردني ابن حراث 21-12-2016 | 09:08 AM

    معقول يا احمد مبيش ولا واحد من ولاد المسؤولين ترك دراسته باوروبا او امريكا ورجع عشان يحارب الارهاب...معقولة ولا ابن مسؤول من مدارس المناهج البريطانية والامريكية ما اخذته الفزعة والحمية وصاح بخويانه ظهور المرسيدس يا النشامى...الموت ولا الدنية.......

  • 5 فراس الرواشده. متقاعد عسكري 21-12-2016 | 05:08 PM

    الله يبارك جهودك أستاذ أحمد وأنا من المتابعين لكل ما تكتب. لست محللا ولا خبيرا ولكن أستطيع الجزم أن طريقة تفكير هذه الفئة الضالة والتكتيك الذي يتابعونه وحجم الإصابات والخسائر التي اوقعوها أنهم محترفون وعلى درجه عالية من التدريب وأن التعامل معهم يجب ان يكون بكل حذر ووفق خطط مدروسة. وعلينا كمواطنين أن لا نساهم بالمعلومات التي قد تفسد سير الخطط الأمنية وأن نرتقي لمستوى الحدث وحمى الله الأردن وسيد البلاد من كل شر

  • 6 د. سعد الخرابشه 21-12-2016 | 10:13 PM

    مبدع كشأنك دوما يا أخ أحمد.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :