facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الشعب مصدر السلطات


عدنان الروسان
28-12-2016 10:10 PM

إن الفقراء الذين هم نحن أغنى منكم ألف مرة انتم الأغنياء الذين تحكموننا و تتحكمون في حياتنا أنتم الذين تتعالون علينا نحن الفقراء ، نحن الشعب الذي هو مصدر السلطات ، نحن الفقراء ندفع أثمان المياه و الكهرباء و ندفع الضرائب التي لم تستحق بعد و ندفع تذاكر سفركم على الدرجة الأولى و درجة رجال الأعمال بينما نحن ، نحن الشعب الذي هو مصدر السلطات ، نحن نسافر دائما على درجة رجال الإهمال ، و تشتموننا و نقبل ذلك بنفس راضية لأنكم علمتمونا أنتم ، أنتم الذين تظنون أن القدر أنعم علينا بكم و أنكم منة من السماء لأنكم تواضعتم لتحكموا و تتحكموا بنا نحن الشعب علمتمونا أنه شرف كبير أن تشموننا و أن تستهبلوا عقولنا ، و أن تفترضوا دائما أننا ممتلئون بالسذاجة و انتم ممتلئون بالحكمة     .

 


أنتم الذين تكتبون السيناريو لكل قصة بمداد من دماء الأردنيين ، و تتمايلون زهوا و غرورا بملابسكم الأنيقة و ربطات أعناقكم الحريرية المدفوعة من جيوب الكركيين و البدو و الغوارنة و السلطية و جيوب بقية الفقراء من أبناء الأردن الذي ما تزالون كل يوم تكتبون سفرا من أسفار الكراهية بينهم و بينه و تدسونه في مناهج التعليم حتى يكرهون هذا الوطن الذي تكرهونه و تعيشون فيه لأنه مصدر رزق لكم فأنتم مغتربون فيه و نحن كذلك ، أنتم مغتربون لأنكم تأتون حينما تنضب المياومات من جيوبكم و تفرغ بطاقات الإئتمان من ارصدتكم التي تملؤنها من شرايين الأردنيين التي لا تبخل على أحد حتى على اللصوص و نحن مغتربون فيه لأن الفقر في الوطن غربة .


لم تتوقفوا يوما و لن تتوقفوا عن اهمالكم لأحوالنا ، ونحن شعب طوع بنانكم ، لماذا لا تريدون أن تعطوا معنى لحياة الأردنيين ، لماذا لا تريدوننا أن نتحرر من عقدة الخوف من الشرق و الغرب و الشمال و الجنوب ، حتى صرنا نتلمس رؤوسنا عند الصلاة هل هي للجنوب أم الجنوب الشرقي أو أن علينا أن نصلي ناحية الغرب لأن في الغرب من يخوفوننا أكثر ، لقد درسنا و تعلمنا و تثقفنا و عملنا بكد و اجتهاد و تزوجنا و خلفنا ، فلم تعلموا بعض أولادنا و من علمتموهم قلبتم عقولهم بمناهج تدعو للتطبيع و الترقيع و التجويع و التخنيع ، و لم تقدموا لنا الرعاية الصحية ، لقد قدمتم مطبا لكل مواطن مكثور الخير ، و شوارع مفسخة موسخة مقطعة مليئة بالحفر و المجاري السطحية .

 


يخرج علينا بعضكم بأن ابنه أصبح سفيرا ، و أخر صار ابنه وزيرا و ثالث صارت ابنته مديرة علينا ، و براتب لا تقبل أن تفصح عنه خشية العين ، و نحن الأردنيين حسودون حقودون لجوجون نحسدكم أنتم اللصوص على لقمة الكافيار التي في أفواهكم و لا نحمد الله الذي سيسأل لماذا ابن فلان وزيرا و ابن علان وزيراً و ابنة آخر مديرة للكرة الأرضية في الأردن يقول على ما قسم لنا مما وجدناه في حاويات القمامة ، و حينما يتجرأ احد منا نحن السفلة ، نحن الشعب مصدر السوء أنهم مؤهلون و يتحدثون الإنجليزية و الفرنسية و الألمانية بطلاقة و درسوا في الجامعة الأمريكية ، و لا يقولون أن الولد الوزير صار وزيرا لأن أباه وزير وجده سفير و خاله شيخ جليل ، لا يقولون أن محفل الكبار هو الذي يفتح كل الطرق لأولاد الكبار و يغلق كل الطرق في وجوه أبنائنا الذين علمناهم من الروضة حتى تخرجوا من الجامعة من جيوبنا و من عرق جبيننا ثم هاهم جالسون في منازل أبائهم ينتظرون الفرج و قابل الأيام و بعضهم أنضم إلى داعش .

 


كل حكومة تأتي ، تأتي رغم أنوفنا نحن الشعب مصدر السلطات ، و كل وزير اعلام متلجلج يأتي ، يأتي ليضحك على ذقوننا نحن الشعب مصدر السلطات ، و كل مجلس نيابي يأتي ، يأتي و الجزمة على رؤوسنا نحن الشعب مصدر السلطات ، يأتي المجلس بالمال الحرام و بالمناسف و الهدايا و البيع و الشراء ثم يملأ الدنيا صراخا و عويلا و مضابط لطرح الثقة بالحكومة و الوزراء ثم يصمت صمت القبور عند أول هالو ، كل يوم هو كاليوم الآخر عند التلفزيون الأردني الذي يعيش لأنه يسرق من جيوب كل الأردنيين كل شهر مع فاتورة الكهرباء حتى يبقى صامدا ، و يتحفنا بالأغاني و برامج تافهة و مقدمي برامج بلعبنوا القلب و مواضيع غاية في السذاجة و لا تصلح حتى للإطفال رغم أن القائمين عليه قد يكونوا مهنيين و فاهمين و لكن المهنية و الفهم لا يكفيان ، فبأي الآء ربكما تكذبان .

 


نحن الشعب مصدر السلطات نعرف أنكم طيبون و محترمون و يكثر خيركو أنكم قبلتم أن تحكمونا ، و أن تتعبوا أنفسكم بتقرير مصائرنا و ما يتحدث به البعض عن سرقات و رشا و محسوبيات و فساد في الصناديق و الأسبات و الكوارت و النمليات و الأخيرة جمع سبت و كوارة و نملية و هذه أشياء لا تعرفونها انتم الله يسلمكو لأنها من مفردات أثاث بيوتنا نحن الأردنيين مصدر السلطات ، أما أسماء أثاثكم فله أسماء تشبه ما نسمعه في الأفلام الأجنبية و لا نفقهه ، مثل أنتريه و سيتينق رووم سواريه و أخرى ماتيينيه ،أما عن الحمام فليس من اللياقة أن نتكلم فحمامتكم تصلح أن تكون غرفة طعام أم نحن فالحمام عندنا اسمه بيقرف بيت خارج ، شوفيتم ، و أطعمتكم تبدأ بالباتيه و تنتهي بكأس معتق من الويسكي بينما أطعمتنا نحن الشعب مصدر السلطات تبدأ بالفلافل و تنتهي بكأس مكرر من الشاي ، الحديث قلنا عن كل ما ذكرنا ما هو الا جهل من بعضنا و أنتم عقلكم كبير و صدركم واسع ، و تعيش الحكومة و يسقط الشعب مصدر السلطات.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :