facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لمَ ضقت بِنَا يا وطني؟


اخلاص يخلف
29-12-2016 11:28 AM

احترت وقلمي ونحن على أبواب أن نودع عاماً هرم و  ابيضّ شعره وشارف على الرحيل .. هل نذكر لحظات الفرح التي سرقناها من عمره ؟ أم لحظات الحزن التي فرضها عنوة على أعمارنا ؟ ونحن من هللنا ورحبنا بقدومه ونحن نودع العام الذي سبقه علّ القادم يحمل بين أيامه ما نتمنى ...

 


وازدادت حيرتنا ونحن نسلط الضوء على حصيلة ذلك الزمن الذي ولّى وانقضى بلا رجعة ليسطر في سجله أحداث ووقائع من تاريخنا الإنساني بأشكالها وأنواعها واصدائها التي ستبقى تردد صدى وقعها في عمق ذاكرتنا  التي لا تُمحى على كافة الصعد لانها لم تخلُ من القهر والعذابات على المستوى الإنساني ... وتدهورت إلى أدنى مستوياتها على الصعيد السياسي والاقتصادي أيضا... فقدت فيها الإنسانية مضمونها فتجرأ القوي على الضعيف وتبدلت الرحمة بالقسوة واختل ميزان العدل لترجح كفة الفاسدين والمنافقين وأصحاب المصالح الشخصية والولاءات الكاذبة التي لم تكن يوما إلا ولاءات لأنفسهم ومكتسباتهم وتقسيم غنائمهم .. وحيّد الصادق الصدوق والامين والكفء لأنه يسبح عكس تيارهم وأهوائهم ويكشف ويفضح عوراتهم... واحدودب ظهر المواطن من أحمال ثقيلة ألقت بها الحكومات ومجالس النواب المتعاقبة على ظهره بحجة الازمات الاقتصادية التي كان لهم اليد الطولى في وجودها فلم تجد بدّآ لسترعجزها إلا بفرض مزيد من الضرائب ورفع الأسعار عليه لنكون أمام طبقتين لا ثالث لهما طبقة المبشرين من الذوات وابنائهـم وأقربائهـم وانسبائهـم ومن لف لفهم ..أن لا يمسهـم ضيم ولا يخلو مركز مرموق منهم... وهؤلاء بينهم وبين العامة ومعاناتهم وهمومهم واوضاعهم المعيشيه حجاب ... فبات خطابهم وكأنهم من دولة شقيقة أو صديقه جاءوا الينا بقصد السياحة.

..
وطبقة العامة أبناء الحراثين الذين تقطعت بهم سبل العيش الكريم فضاقت بهم الحياة ..وضاقوا ذرعآ بها ...ومع ذلك لم يشكو حالهم إلا لرب العزة ليحسبهم الناس أغنياء من التعفف .. فمعيار الكرامة عند الفقير لا يجزّأ ..بينما قد يصبح شظايا عند أصحاب المصالح!!

 


وظلوا رغم ذلك ملح الأرض وحنائها يروونهـا بدمهم الطهور حين يحتاجهم الوطن وشواهد الوفاء كثيرة عليهم وآخرها شهداء الكرك الذين ارتقوا للعليين حين تردد صدى صوت علياء الضمور من قلعتها الشامخة ... ( بالعيال ولا بالأرض والعرض) فرددوا بعالي الصوت أطلب عيال يا وطن واتمنى.. فيما كان الذوات وابناؤهـم يجلسون في بيوتهم التي تشبه القلاع ينعمون بالدفئ ويحاربون على شبكات التواصل الاجتماعي باللايك والشير ويتسائلون أين تقع قريفلا.. والبعض الآخر مشغول بتقسيم غنائم المناصب والمواقع داخل حدود الوطن وخارجه كل حسب اللغات التي يتقنها ودرجة القرابه او الصداقة أو المصلحه من صانع القرار ..

 

تلك هي الصورة الحقيقية وان كان البعض لا يريد أن يراها ويعتبرها من باب اللوم والقسوة على الوطن أو الجحود ..فيتحفنا وجوقته الموسيقيه بعبارات الولاء والانتماء والأغاني الوطنية التي ما عادت تغني أو تسمن من جوع في هذه المرحلة..فمن يحمل الوطن وشمآ في الروح والقلب يخاف عليه من مشهد مماثل يدور حولنا لا سمح الله نشاهده صبح مساء على نشرات الأخبار سببه الظلم والقهر وعدم العدالة الذى كان أحد الأسباب المستقطبة للشباب للارتماء بحضن المنظمات الإرهابية لأنهم بلا طموح أو مستقبل ..

 


فليس بالتصفيق والشعارات الرنانة وأنصاف الرجال تُبنى الأوطان ونحافظ عليها ونصونها..
لا بد لنا مع بدء سنة جديده أن نقف وقفة تأمل صريحة ننظر إلى ما تحقق ونبني عليه أن كان خيرآ.. وما أخفقنا به بسبب تراكم أخطائنا وعدم جديتنا في إصلاح حقيقي ما أحوجنا وما أحوجهم إليه حتى لا نقول مع نهاية العام الجديد الذي نستعد لاستقباله ...


لمَ ضقت بنا يا وطني وقد كان حلمنا أن يزول الهم عنا عند بابك ؟ ؟ ؟
ويبقى الأمل في صحوة حقيقية ما دام في كل سنة عام جديد ....
وكل عام وانتم بخير 

 

 




  • 1 حسان قاسمية 29-12-2016 | 02:39 PM

    ابدعتِ

  • 2 رمثاوي 29-12-2016 | 07:51 PM

    نعم ,وطنكم ضاق بكم

  • 3 احمد علي 30-12-2016 | 01:36 AM

    طول عمرك قمر،.....

  • 4 wafas 30-12-2016 | 11:02 AM

    الكل يكتب ويحكي وينظر لكن لا أحد يقول ما الحل ؟؟؟

  • 5 ahmad 30-12-2016 | 11:26 AM

    نعم حكايه شربها اﻻبناء مثال في بيتي يقول لي اﻻبناء وين بدنا نهاجر حتى يتم انصافنا ووين العدل والمساواه الي ربيتنا عليها يا بابا يا بابا ماذا اقول لهم هو قدر ان اكون اردني واقبل الظلم والجوع

  • 6 حسام الجعفري 30-12-2016 | 02:27 PM

    الوطن لا يضيق باهله ولكن من يعيشون فيه هم من يضيقون العيش العيش على الوطن واهله لذلك نقول رفقا بالوطن يا اصحاب الذوات واصحاب القرار فان ما تاخذونه من ثروات ومناصب من غير وجه حق هو الذي يسبب الخناق وضيق العيش على الوطن

  • 7 محمد 01-01-2017 | 10:02 AM

    على قول الشاعر : لعمري ماضاقت ارض باهلها و لكن عقول الرجال تضيق

  • 8 مواطنة 02-01-2017 | 02:03 PM

    الله يحمي وطننا ! زمان عنك ...

  • 9 الاستاذ الدكتور فيصل شطناوي 06-01-2017 | 05:30 PM

    لا احد يريد الحقيقة وبالغم من ذلك فان الحقيقة كنقطة الزيت دائما تطفو من فوق / الله يحفظك والامام في تحريك الضمير اذا كان هناك في ضمير

  • 10 مغترب 06-01-2017 | 08:55 PM

    عام جديد عام سعيد
    ابداع الاستاذه الفاضله اخلاص يستحق التقدير وهو ليس غريب على سيدة واعلامية ناضجة ان تصور حالة الضيق الاقتصادي والاجتماعي والسياسي الذي نمر به ....وما يحزن اننا عند كل انتخابات نقول سنختار الافضل لكنا لا نفعل فيتكرر المشهد وعلى قدر اهل العزم تاتي العزائم ...ومع كل اسف لم تبدوا ملامح المجلس 18 باحسن من سابقة ..ونحن السبب والحل هو بامتلاكنا الوعي الكافي لاختيار الرجال وليس انصافهم الرجال الصادقين المنتمين الاوفيا للوطن لا الى مصالحهم ...فليكن التحدي عام 2021 بالانتخابات القادمه


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :