facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





خطة سلام أميركية في الوقت بدل الضائع


د. فهد الفانك
30-12-2016 01:40 AM

عندما لم يبقَ لإدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما سوى أيام معدودة في السلطة كحكومة تصريف أعمال ، تأتي خطة وزير الخارجية الأميركية جون كيري لتحقيق السلام بين إسرائيل وفلسطين ، مما يعتبر بمثابة تسجيل موقف.

في مقابل قبول إسرائيل بحل الدولتين ، تعطي خطة كيري لإسرائيل كل ما تطلبه ، فحل قضية اللاجئين يكون بالتعويض ، والمستوطنات الكثيقة السكان تضم إلى إسرائيل ، والدولة الفلسطينية مجردة من السلاح ، وأمن إسرائيل مسألة مقدسة تهون تجاهها جميع الشروط.

ليس من الضروري أو المفيد أن تصدر عن الدول العربية تعليقات إيجابية أو سلبية تجاه خطاب كيري ، فالعرب كانوا قد قدموا المبادرة المعروفة لقيام سلام شامل وتطبيع كامل مع إسرائيل ، وقدموا فيها من التنازلات ما لا مزيد له ، ومع ذلك فإن إسرائيل رفضت مجرد البحث في الموضوع.

إسرائيل ترفض أي حل حتى لو كانت هي التي تحدد شروطه ، فالمطلوب في نهاية المطاف هو ضم الأراضي الفلسطينية والتخلص من السكان. وهي تعتقد أن مرور الزمن لصالحها. وبعد خمسين سنة على احتلال القدس والضفة الغربية والقطاع ، فلا بأس من الانتظار خمسين سنة أخرى ، تخلق إسرائيل خلالها وقائع جديدة على الأرض ، وتقيم من المستوطنات ، وتصادر من الأراضي ، وتهجر من السكان ما يجعل الحديث عن إنهاء الاحتلال وقيام دولة فلسطينية أمراً غير عملي ، وغير ذي موضوع.

خطاب كيري قدم سيناريو وجدول أعمال يمكن أن يكون موضع بحث في مؤتمر السلام الذي دعت إليه فرنسا بعد شهر ، أي أن الإدارة الأميركية المنتهية ولايتها تريد أن يكون لها قول في مؤتمر باريس ، وأن يتم إدراج الموضوع في سجل إنجازات إدارة أوباما وإرثه التاريخي.

بالرغم من العداء الإسرائيلي الواضح تجاه إدارة أوباما، فإن الحقيقة التي لا خلاف عليها أن ما قدمته إدارة أوباما لإسرائيل في مجال الدعم السياسي والمالي والتسليحي خلال ثماني سنوات لم تقدمه إدارة أميركية أخرى.

إسرائيل الآن بانتظار استلام الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب وفريقه لمقاليد السلطة ، وتتوقع منه أن يقوم بما يلزم لنقض الموقف الأميركي الذي سجلته إدارة أوباما في مجلس الأمن الدولي ، وأن يعطي إسرائيل كل ما تريد دون أن يطالبها بأية تنازلات من أجل السلام.

الراي




  • 1 هاني 30-12-2016 | 02:42 AM

    مقتبس منى مقال الامس(العالم المتحضر قال كلمته في ممارسات إسرائيل واحتلالها والاستيطان في القدس والضفة، وأعلن عدم شرعيتها. وحتى حلفاء إسرائيل وحماتها التقليديين نفد صبرهم ووقعوا قرار إدانة إسرائيل.)
    يا دكتور كل العالم بخطب ود اسرائيل وهذا ما اشرت اليه في التعليق على مقالكم امس


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :