facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





لماذا تكلم قائد الجيش؟


د. فهد الفانك
03-01-2017 01:11 AM

المقابلة التي اجراها رئيس هيئة الأركان المشتركة الفريق محمود فريحات مع محطة بي بي سي العربية، كانت حالة استثنائية لا بد أن تكون لها أسباب ومبررات لم يدركها بعض المعلقين الذين اعتقدوا أن المقصود اطلاع الأردنيين على حقائق الموقف، وحشد التأييد والدعم للقوات المسلحة القائمة بحماية الحدود.

الحقيقة أن هذه المقابلة الاستثنائية ليست موجهة للداخل، وإلا لكان الناطق الرسمي بلسان الحكومة قد قدمها من التلفزيون الأردني. المقابلة موجهة للأطراف الفاعلة في الموضوع السوري وخاصة روسيا وتركيا والنظام.

من المعروف أن الرأي العام العربي استغرب أن يتم تنظيم وقف إطلاق النار تمهيداً للمفاوضات في أستانة خلال شهر بين أطراف غير عربية وبضمانة ورعاية روسيا وتركيا، وأن تكون الأطراف المتفاوضة في الاستانة أطراف غير عربية تقودها روسيا وتركيا.

حتى روسيا شعرت بأن هذا الوضع غير مقبول، ففتحت الباب لإشراك أطراف عربية مثل مصر والسعودية وربما إيران التي ستوجه إليها دعوات للمشاركة في مؤتمر السلام.

هنا يأتي دور الأردن الذي أرادت بعض الأطراف أن تتجاهله ظناً منها أنه يأخذ بسياسة النأي بالنفس، وعدم التدخل في سوريا، وبالتالي لا شأن له بحلحلة الأزمة السورية، وليس له مصالح تفرض وجوده عند صياغة الحل السياسي المنشود.

جاء حديث رئيس هيئة الأركان ليكشف النقاب عن الدور الأردني الفعال، ليس على الحدود السورية فقط بل في العمق أيضاً، وأنـه على صلة مباشرة، ليس فقط مع بعض التنظيمات التي تحارب داعش، بل أيضاً مع النظام الرسمي الذي يمثل الدولة السورية، والذي يتطلع الأردن ليراه يبسط سيطرته على جنوب سوريا بما يضمن أمن الأردن.

الخلاصة أن الاطراف الفاعلة في الازمة السورية لا تستطيع بعد الان أن تتجاهل دور الأردن بعد أن اتضح أنه طرف فاعل، وله مصالح أمنية واستراتيجية لا تسمح له بأخذ دور المتفرج.

مقابلة الفريق فريحات هامة جداً وذات دلالة، وقد جاءت في الوقت المناسب لتؤدي إلى حجز مقعد الأردن في مفاوضات الحل السياسي في سوريا الذي يؤمل أن تتم صياغته في أستانة قريباً، ويجب أن يأخذ مصالح الأردن وأمنه بالاعتبار.

الرأي




  • 1 حسب الله 03-01-2017 | 02:03 AM

    يا سيدي العزيز..ليس المهم ما هو رأينا نحن في الدور الذي نلعبه في المنطقه..أن كان فاعلا أم لا..مؤثرا أم لا..المهم هو رأي الأخرين فينا

  • 2 Hoorany 03-01-2017 | 09:19 AM

    Very Good Article

  • 3 الجنرال 03-01-2017 | 08:14 PM

    فريحات قالها بصراحةولكن بدبلوماسية عسكرية : الحزام الشيعي المجوسي الممتد من ايران للعراق لسوريا للبنان نعرفه ونعرف نواياهم وخططهم القذرة لاستهداف الاْردن وذبح أهله ، سبق أن فعلوا ذلك في العراق وسوريا ولبنان ، ولكن يخسئوا أن يكون لهم وجود في الاردن وأكناف بيت المقدس .

  • 4 مواطن _ الكرك 03-01-2017 | 09:16 PM

    والسؤال ان كان ما ذهب له الكاتب القدير فهد الفانك صحيح ؛
    اين وزير الخارجية الذي كرس كحاله فوق التعديل والتبديل حتى احس الشعب اننا امام وزير سوبر مان علاقات دولية ....


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :