facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





التشكيلات الاعلامية وتحدي العزلة


باسل العكور
06-04-2007 03:00 AM

ونحن ننتظر التشكيلات الإعلامية الجديدة التي ستحسم حتما بإطار المرجعيات التقليدية المعهودة، نتساءل للمرة الألف عن اليات اختيار قيادات الصف الأول في وقت حرج تعاني فيه مؤسساتنا الإعلامية من حالة غيبوبة وتعيش حالة قطيعة اختارتها طواعية عن جمهورها المتعطش لإعلام وطني يلامس همومه ويبرز توجهاته وأراءه بوضوح .البحث عن قيادات إعلامية ليست عملية سهلة فلا وجود لشخصيات إجماعية ولكن على اقل تقدير "أعطوا الوطن من الجمل إذنه" بمعنى اختاروا لمؤسساته شخصيات لديها الحد الأدنى من المعرفة بأدوات العمل في المواقع التي يرأسونها والتوقف عن سياسة التجريب والتنفيع ، فالخسائر باتت اكبر بكثير مما يعتقد صناع القرار البعيدون تماما عما يجري في هذه المؤسسات التي نخرها الفساد واكل من رصيدها تراجع الاعتبارات المهنية وأتى على صدقيتها شخصنة أداء هذه المؤسسات إلى درجة باتت تخدم فيها مصالح مدرائها وبقائهم واستمراريتهم في المواقع المتقدمة وذلك على حساب حضورها وانتشارها واعتمادها كمرجعية للمواطن.

مهمة الحكومة ليست سهلة ولكنها ليست مستحيلة فإذا ما حيدت الاعتبارات الشخصية وتجاوزت ضغط الأقارب والمحاسيب وفكرت مليا بمصلحة البلد فإنها بالضرورة ستكون قريبة جدا من الاختيار المناسب وهذه وصفة قد تخرج هذه المؤسسات من حالة التخبط والفوضى والعزلة التي ترزح تحت وطأتها منذ سنوات طويلة.

الأسماء المتداولة كثيرة بعضها لن يقدم أو يؤخر وبعضها الأخر يزيد الطين بلة ويقود إلى نتائج مأساوية تضاعف العزلة وتترك جمهورنا ضحية إعلام خارجي متربص يلغي الانجاز ويركز على السلبيات أينما وجدت.
كان لنا تجربة مع خيارات الحكومة الحالية في بعض المواقع الإعلامية الحساسة وهي خيارات اعترفت الحكومة نفسها في الجلسات الخاصة بأنها كانت متسرعة وغير مدروسة.وألان نحن أمام تحدي جديد فهل سيتمكن رئيسها هذه المرة من إنقاذ ما يمكن إنقاذه أم إنها رحلة من التداعي لن تتوقف أبدا.
okoor@hotmail.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :