facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





إغلاق دار الضيافة بـ"الشمع الأسود" !!


المحامي محمد الصبيحي
15-01-2017 07:02 PM

يوحي اغلاق الرئيس الملقي لبيت الضيافة المجاور لدار الرئاسة بأن الرجل بخيل (كحته) ولكن الحقيقة أن بيت الضيافة هذا خلق عقدة نفسية لشخصين. الرئيس وأنا . 


الرئيس مثلي لا يستطيع النوم إذا تغير السرير أو تغيرت وسادة الرأس لذا فان دولته كما يبدو عاين الواقع وتأكد بأن النوم في دار الضيافة مستحيل. لقد شعر الرجل بانقباض في الصدر وهو يعاين دار الضيافة الامر خلق لديه شعورا عميقا باستحالة العيش هنا فأمر بإغلاقها بالشمع الاسود.


كان هذا بالنسبة لدولة الرئيس ولكن ما شأني انا بدار الضيافة ؟؟ ولماذا خلقت لي عقدة نفسية ؟؟
الجواب أن دار الضيافة لا يفصلها عن مكاتب الرئاسة سوى شارع بعرض ثلاثين مترا وهذا خطأ من تصميم مهندس فاشل وموظف رئاسة أفشل منه، اذ لم يخطر ببال أحدهما أن زوجة أي رئيس وزراء ستقع في حرج إذا وافقت على سكن العائلة في بيت الضيافة، فاذا كان الرئيس يستقبل ضيفا كبيرا في مكتبه، وكانت زوجة الرئيس في مطبخ الدار المواجه لمكتب الرئيس وبدأت (تقدح ثوم) أو وضعت (طنجرة الملفوف) على الغاز فان الفرق سيكون طفيفا بين مطبخ الدار ومكتب الرئيس !! وماذا لو أطل الرئيس برأسه من نافذة المكتب ونادى (شو طبخت اليوم يا حرمة ؟؟) ؟؟ احراج يا أخوان ما بيصير هيك.


من هنا كان الحل الوحيد لزوجات الرؤساء الذين يرغبون بالسكن في دار الضيافة هو منع استعمال المطبخ لأسباب استراتيجية مذكورة أعلاه وكان البديل الاضطراري وجبات طعام جاهز من (.......) خمس نجوم، فطور وغداء وعشاء !! يا حرام زوجة أحد الرؤساء اشتهت (المجدرة) فاعتذر مطعم (....) فالمجدرة ليست على قائمة الطعام لديه فاستبدلتها بطلب (رشوف) فأصيب (شيف المطعم) بنوبة قلبية. .


وبسبب هذه الحالة الاضطرارية فقد علمت أن فواتير المطعم تدفع من موازنة رئاسة الوزراء !! يا حبيبي فطور وغدا وعشا خمس نجوم لكل العائلة وضيوفها لعدة سنوات على حساب الشعب !! رحم الله عمر بن عبد العزيز إذ أطفأ سراج دار الرئاسة وأشعل سراجه الخاص عندما بدأ ضيفه يتحدث في شأن خاص.


ونعود الى خطأ موقع دار الضيافة فنضيف أن زوجة رئيس وجدت مشكلة في نشر الغسيل ؟؟ أين تنشر غسيل الرئيس ؟؟ هذا الجانب مواجه لدار الرئاسة، والثاني مواجه للشارع العام جهة الدوار الرابع ؟؟ غسيل الرئيس له ابعاد اجتماعية وأمنية وليس ككل غسيل !! ومن هنا كان الحل الوحيد الاضطراري ارسال غسيل الرئيس والعائلة الى محل (دراي كلين) موثوق ومتعاون مع الاجهزة .... فأجهزة التجسس العالمية قادرة على زرع كاميرا بحجم حبة عدس في (......) الخاص بدولة الرئيس.


العقدة النفسية استفحلت معي بعد أن ادعى صديق لي وأقسم أن فاتورة (دراي كلين) عائلة الرئيس السابق بلغت خلال رئاسته 46 ألف دينار، أما فواتير الطعام وكلها أيضا على حساب الشعب (فطور، غدا، عشا) خمس نجوم فقد رفض كشفها لي خوفا على صحتي النفسية.

 


الرئيس هاني الملقي صديقي وتهمني صحته، صحة الرئيس يا ناس مصلحة وطنية، لذا ارجو وألح على وزير شؤون الرئاسة أن يخفي فواتير دار الضيافة للرئيس السابق عن صديقي دولة هاني الملقي، وأؤكد أن غسيل دار الضيافة مسألة تتعلق بالأمن الوطني. وديوان المحاسبة فقط.




  • 1 ..... 15-01-2017 | 06:27 PM

    الشعب .... بستاهل هيك دولة

  • 2 ابو رمان 15-01-2017 | 08:11 PM

    ههههههه ابدعت استاذ محمد

  • 3 مواطن 15-01-2017 | 08:37 PM

    رئيس الوزراء السابق خرب بيتنا وزاد مديونيتنا

    ...

  • 4 سلام 15-01-2017 | 09:09 PM

    ششششششششششو هالحكي ...

  • 5 عصام ربابعه 16-01-2017 | 01:42 PM

    المشكله انه ينظر بالوطنيه وخدمة الوطن والواقع انه يستغل موقعه من اجل مصالحه الخاصه اما الوطن والمواطن فهو ليس بالاعتبار.لك الله يا وطن

  • 6 هاني طاشمان 18-01-2017 | 05:39 PM

    استاذ محمد
    اسمها دار الضيافة
    هاي الدار وجدت لاستقبال ضيوف الاردن والاقامة فيها كضيوف بدلا من الاقامة في الفنادق مما يخفف من اعباء الدولة، ولكن للأسف دخلت في بوتقة الفساد واصبحت دارا للمعزب بدلا من دارا للضيف، ةلا بل لحق بها التكاليف الباهظة من كهرباء وهاتف ودراي كلين وخدمات الطعام والشراب وما الى ذلك.

    نحن لا نزال ضمن دائرة الفساد والمصالح الشخصية

  • 7 خالد مصطفى قناة / فانكـوفـر ـ كنــدا. 11-02-2017 | 08:25 PM

    ........ ؟! كل دول العالم المتطور تسير على نفس النهج،رئيس الحكومة له مخصصات تنفق على أمور كهذه من ضيافات لزوار رسميين في مهمات رسمية، فلا يعقل أن يكون بيته الخاص مضافة للمراجعين (وما أكثرهم في بلادنا) والله عيب حتى التحدث في هذه الخصوصيات الخادشة لطبيعة الانسان الأردني المعروف بكرمه وشهامته وأخىقياته،اللهم الا اذا قصد منها النكتة في زمن تعميم الكشرة الأردنية المعروفة،ودمتم.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :