facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





تطنيش ..


عدنان الروسان
20-01-2017 09:59 AM

لا تستطيع الحكومة مواصلة عملية التطنيش الذي بات يبدو صبيانيا و لا مسئولا لعمليات الانتحار و القتل العائلي الجماعي و تعاطي المخدرات ، و باتت هذه الأعمال شبه يومية بعد أن كان الإعلام الرسمي و بعض المسئولين يتبارزون دائما في مواجهتنا بأننا بلد ممر و ليس مقر للمخدرات و كأن المرور مسموح و صار اليوم المقر و البقاء مملوح ، و صارت عمليات الانتحار التي لا تكاد تحظى من رئيس حكومة أو مسئول بأي اهتمام لأن الاهتمام الوحيد و الكبير و الجامع للحكومة هو تحصيل اربعمئة و خمسون مليون دولار وهو مقدار العجز المعلن في الموازنة، أما المشاكل المجتمعية الطارئة فلا تحظى من نخب بانثيون عمان بأي أهمية لأن القوم مشغولون بمواصلة تحصيل الغنائم إن تبقى ما يمكن أن يغنم منه شيء.

إن العمل المتواصل لمحفل الدولة الخفية العميقة المتمترسة في دهاليز البنية السياسية و الاجتماعية و الاقتصادية لإبقاء كل شيء على ما هو عليه ، و إضعاف كل البنى الديمقراطية في الدولة ، و استمرار الإدارة السياسية و الاقتصادية العبثية للملفات الحيوية التي تمس حياة الناس و مقدراتهم المعيشية اليومية دفع بالمجتمع كله إلى حافة الانهيار القيمي، و صار قيام رب عائلة بالقضاء على عائلته كاملة شيئا مكررا و كثير الوقوع بينما كان من التابوهات في يوم من الأيام حينما كان ما يزال رجال يستحون أن يكونوا مسئولين و الناس جياع و مضيمون ، إن انهيار منظومة القيم الإسلامية و المجتمعية و الذي لا يحظى بأي أهمية لدى نخب الاقتصاد المقسم و الموزع سلفا يكاد يودي بأعمدة البيت و يعصف بالبناء كله.

ليست مهمة الحكومة أن ترضي و تسترضي صندوق النقد الدولي ، و ليس مهمة الحكومة إيجاد كل السبل التي تقضي على أخر ما تبقى من شعور بالانتماء للوطن لدى غالبية الشعب ، و ليس مهمة الحكومة تسيير شؤون البلاد و العباد يوما بيوم و ساعة بساعة ، لقد سئمنا من الكتابة و باتت الكلمات لا معاني لها ، و ما استمرارنا في الكتابة إلا معذرة إلى الله و نحن مدركون تماما أن كل ما نقول أهون على الحكومة من بيت العنكبوت فهي تهتم بمن يتقنون فن الهبش و فن التصفيق و التلوين و التزيين و نحن لا نتقن هذا.

إن القداسة التي تصبغها الحكومات على نفسها و العصمة التي تكاد تدعيها هي من حق الشعب إن كانت لازمة الوجوب و الحمل على العامة وإرغامهم على وجوب الطاعة المطلقة في ظل تواطؤ مجلس الشعب الذي لم يعد باستثناء أصوات متفرقة هي أصوات نوحية في مجتمع سياسي يستهزئ ببناء السفينة في الصحراء ، حتى إذا ما أتى الطوفان التجأ كل منهم إلى جبل يعصمه من الماء ، و لا يمكن لهم أن يعتقدوا أن لا عاصم لهم اليوم من أمر الله من شيء ، مجلس الشعب الذي بات منتدى يتم تداول فيه عناوين محلات بيع الخضروات و الفواكه ، و ساحة ليرفع بعض المنافقين عقيرتهم بالنفاق أمام الكاميرات و تسجيل الحضور و البقاء على لوائح المنتظرين لشرهة أو ابتسامة أو تربيتة على كتف و ما بدلوا تبديلا .

في ظل كل هذا تتدحرج كرة الرمل حيث لا ماء و لا ثلج، فيصل ملك السحب و الماء بالغيوم إلى أطرف الخيمة ثم يرى ما يرى من شيوخ الفساد و القهر و النفاق فيذهب بالماء إلى من هم أكثر استحقاقا، و لولا أطفال رضع و بهائم رتع و شيوخ ركع لكنا في صحراء التيه كاليهود الذين لعنهم الله في التوراة و الإنجيل و القرأن الذين قتلوا الأنبياء و عصوا الرسل و كانوا قردة خنازير و ما يزالون ، تتدحرج كرة الرمل باتجاه ما لا نحب و نصنع بأيدينا أجيالا متطرفة تكره أنفسها ووطنها و عشيرتها الأقربين، و باتت تظن أن الخلاص يمثله المتطرفون الذين نجرعلى رباباتنا كل يوم أنهم أعداء الوطن و الأمة و الدين ، بينما نخب بانثيون عمان ما يزالون يستحمون كل يوم بدماء الأردنيين و عرقهم و يعيش أباطرة المال الحرام و الرؤساء الذين صاروا أكثر من برلمان روما هم و أبناؤهم و أنسباؤهم.

بالمناسبة لماذا يجب وجوبا أن يكون أبناء و بنات رؤساء الوزراء السابقين واللاحقين كلهم إما وزراء أو سفراء أو مستشارين أو مدراء رواتبهم فوق العشرين و تحت الخمسين و المخفي أعظم ، أليس هذا فساداً؟ ، هل الوطن مفصل فقط للرؤساء و أولادهم و انسبائهم و اقاربهم و الأردنيين ليسوا سوى بهائم عليهم الحطب و الماء و لأولئك الأهازيج و الزغاريد ، هذا سؤال برسم صناديد قريش في مجلس النواب؟؟




  • 1 ابوسامي 20-01-2017 | 11:00 AM

    وما هي مهمة البرلمان بشقيه؟؟؟؟ وخاصة غرفة النواب ؟؟؟؟؟ الم يوافقوا على كل القرارات والموازنات والقوانين ؟؟؟؟؟؟؟ ولم يططرحوا الثقة في اي وزير او مجلس وزراء ؟؟؟؟؟؟ظ الا تلوم الشعب الذي ينتخب والنواب المنتخبين الذين يبحثون عن تأمين وتوظيف جماعتهم ؟؟؟ الم تر المناقرات بخصوص مرسي والكلام الفاضي في مناقشة الموازنة التي لم تناقش ؟؟؟؟؟

  • 2 شبعنا حكي فاضي 21-01-2017 | 04:13 AM

    ممكن نعرف شو الفايدة من هيك حكي

  • 3 ابو سهيل 21-01-2017 | 08:35 AM

    الى الاخ الكاتب مع الاحترام لمازا كل الحق على الحكومه يعني ادا واحد انتحر او شرب مخدرات او خمره الحق ع الحكومة شو بدك تعمل بعد شوي ازا زاحد تبول في الشارع الحق الحكومة.....

  • 4 تيسير خرما 21-01-2017 | 09:09 AM

    لا تتحمل البذخ دولة صغيرة بلا موارد فيجب توفير مليارين سنوياً بتحويل وحدات حكومية مستقلة إلى دوائر مختصة بوزارات معنية وتستثنى كل وحدة حكومية مستقلة تحصل ميزانيتها من قطاع خاص وتورد أضعاف ميزانيتها للحكومة، ويجب توفير مائة مليون بدمج جامعات حكومية بجامعة أردنية واحدة للدولة بمجلس أمناء واحد من كل المحافظات، ويقود ذلك لتوفير آخر بتحويل وزارة تعليم عالي إلى مجرد دائرة ترخيص جامعات خاصة بوزارة التربية والتعليم، ويجب تحصيل 200 مليون بفرض رسم سنوي على دخل الوافد عن كل معال لاستعمال خدمات وسلع مدعومة


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :