facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





حيارى مظلومين عالصبر مش قادرين


عدنان الروسان
31-01-2017 05:58 PM

لا ندري عن ماذا نكتب، فإن كتبنا عن الفقر والجوع والبطالة أغضبنا بعضنا، وإن كتبنا عن الفساد أغضبنا جلنا وإن تحدثنا عن الحكومة وتقصيرها ثارت ثائرة من لا نقدر عليهم ويقدرون علينا، وإن سكتنا قالوا لم لا تتحدثون وتشاركون في بناء الوطن، فإن صمتنا فصمتنا مريب وإن تحدثنا فحديثنا غريب، أما أن اقتربنا من داعش وتحدثنا عنها بالمنطق والعقل فسنكون كمن يسير على حبال السيرك دون أن يكون تحته أي شباك فأي سقطة قد تودي بنا إلى مهاوي الردى .

 

لكن أليس مريبا أن يكون ترامب الرئيس الأمريكي متطرفا مسيحيا أكثر من تطرف داعش بألف مرة و لا نجد من كتابنا من يقول شيئا ، أليس مريبا أن يصمت النظام الرسمي العربي صمت القبور رغم أن الرئيس الأمريكي يقول بمليء الفم أنه يريد أن يستأصل الإسلام و المسلمين و يصنف الدين كله على أنه إرهاب ، أليست حربا صليبية واضحة المعالم و المعاني و بدون خجل ولا وجل ، ألم يصبح النظام الرسمي الأمريكي أو الإدارة الأمريكية كنظام داعش بل أشد قسوة و تطرفا و إرهابا ، هل هذه هي الديمقراطية التي تبشروننا بها و تقدمونها لنا على أنها نهاية التاريخ و آخر الحضارات.

قال جورج فريدمان اليوم وهو كاتب أمريكي ذو شهرة واسعة وأحد المشاركين في صناعة القرارات في أوساط النخبة الأمريكية، قال في مقال له على موقع جيوبوليتيكال فيوتشرز أن وجود دولة موحدة ومتكاملة ذات مجتمع صناعي حديث تحكمها الشريعة الإسلامية وتملك الكثير من الأراضي سيشكل تحديا حقيقيا وهائلا للمصالح الأمريكية، وأضاف أن صعود دولة إسلامية موثوقة ناشئة إلى السلطة ليس بالتأكيد في صالح الولايات المتحدة الأمريكية.

ويتحدث فريدمان بإسهاب وفخر واضحين كيف تمكنت الدول الأوروبية المسيحية ' هو يقول المسيحية وليس أنا ' من تدمير المد الإسلامي والحضارة الإسلامية في شبة القارة الهندية ومنطقة البلقان ومن ثم كيف تم تدمير الدول الإسلامية وتشظيتها وتدمير كل حلم للمسلمين بقيام دولة إسلامية قوية حديثة لهم، هل بقي هناك حديث لمحدث أو دفاع لمدافع عن الغرب المسيحي الذي يريد أن يدمر أخر ما تبقى من أثر للحضارة الإسلامية.

الإسلام هو المستهدف ، و من اجل تدمير المنطقة العربية مهد الحضارات لا بد من خلق النزاعات بين الشعوب و الحكام في المنطقة و لا بد من تجويع الشعوب رغم كل الثروات التي تحويها المنطقة ، تجويع الشعب الأردني ليس مخططا محليا بل مخططا دوليا أمريكيا ، و سيجوع الشعب السعودي الذي تنبع الدولارات في أرضه و سيجوع الكويتيون قريبا ، و لا نتشفى بأحد بل نقول ما لا يرغب أحد بسماعه ، و ستستيقظون ذات يوم قريب ( تذكروا هذا و الحي يذكر الحي ) ستستيقظون ذات صباح و قريبا جدا و تجدون أن لا مال في جيوبكم لشراء الخبز و الذي في جيوبه مال سيجد أن ما معه لم يعد مالا بل مجرد أوراق تصلح للعب فقط ولا قيمة لها أتذكرون الدينار العراقي الذي صار الناس يضعونه في المواقد في الشتاء ، لا تنسوا ذلك ، لن يصدق الكثيرون ما نقول و لكن ما نقوله صحيح و الذين لا يقرؤون و لا ينتبهون إلى ما يجري في العقل المسيحي الغربي لا يدركون خطورة الأمر ( و أرجو أن لا يوخذوا على خاطرهم مسيحيو العرب فهم ليسوا مقصودين بما نقول ، و لكنهم مقصودون جدا بما يفكر به المسيحيون الغربيون بكل تأكيد فهم يضعونهم في سلتنا ) .
التاريخ عنصر في غاية الأهمية ، اقرؤوا ماذا قال كتاب و فلاسفة و مفكرو عصر النهضة في اوروبا المسيحية و عصر الثورة الصناعية ، من قرأ لدانتي اليغييري و فرانشيسكو بيتراركا ولويجي براشيلوني و سينغريد هونكه و غيرهم كثيرون و ماذا قالوا عن الحضارة العربية الإسلامية ، كان في الأندلس وحدها سبع عشرة جامعة ، جامعة حقيقية و الجامعة اختراع عربي إسلامي أصيل لا يشاركنا فيه أحد من حضارات الأمم السابقة ، و في جامعة قرطبة لوحدها كان هناك أحد عشر ألف طالبا بينهم أربعة الاف طالب أوروبي من أبناء الملوك و النبلاء الأوروبيين ، و كانت نسبة الأمية في أوروبا تسعة و تسعون في المائة ، و كان فرانشيسكو بيتراركا يصرخ كما ورد في بعض كتبه و خطاباته ' هل عجزت أممنا و شعوبنا أن تؤلف و تبدع بعد العرب ' ، كان يحظ الغربيين و يستفزهم أن يكونوا كالعرب .

إذن داعش والقاعدة والتكفيريون وغيرهم ليسوا مواليدا حراما ولا نشازا في السيمفونية العالمية والمؤامرة الدولية الكبرى، إنهم جزء من الخطة، إنهم المبرر الذي يريده الغرب لضرب أي تململ للمارد الحضاري الثقافي العربي وحتى تبقى المنطقة ممزقة، مدمرة، مقطعة الأوصال وحتى نبقى نحارب طواحين الهواء على طريقة ميغيل دي ثيربانتيس في روايته الشهيرة دون كيشوت والتي لم يقرأها العرب كالعادة فقد قال موشي ديان، العرب أمة لا تقرأ.


لقد آن الأوان لعصر نهضة حديث للأمة العربية ترتفع فيه بعض الأيدي الثقيلة عن الكتابة والكتاب حتى يحاولوا إبداع شيء يمكن أن يحفز الأمة للنهوض، فآخر ما يهم الكاتب والمفكر الوطني أن يكتب محرضا الناس على الثورة والانقلاب، إننا نكتب للنهوض والإبداع والانتماء الحقيقي وليس للثورة ...


يا للدنيا ما أقبحها وأضيقها على رحابتها حينما يكون الحذاء في قدمك ضيقا. !!




  • 1 احمد 31-01-2017 | 07:38 PM

    الحمد لله الي الهواء والماء من الله والدين بحماية الله ﻻكن ﻻزم ننهض وبكفب نوم ......

  • 2 تيسير خرما 01-02-2017 | 11:03 AM

    بانتخاب حر نزيه شفاف أسقطت حركات شعبية عبر العالم نخباً ليبرالية حاكمة سعت لوضع أسس منع تداول السلطة بعد أن تغلغلت بالمجتمع والاقتصاد والإعلام والقضاء ولكنها رغم حصولها على فرص متتالية فقد فشلت بتحقيق تطلعات شعوبها بسبب بيروقراطياتها المفرطة وإضعافها لأجهزة أمنية ومداهنتها لمجرمين ومهربين ومتسلللين غير شرعيين على حساب مواطنين عاملين وإضعافها الطبقة المتوسطة وسحقها للمؤسسات الصغيرة ومناهضتها للفطرة البشرية وثقافة الدين السماوي وتسهيلها للإجهاض وعلاقات غير مشروعة وتعاطي مخدرات ونشرها لفساد وإفساد.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :