facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





نرجو ألا يشقينا الدكتور حمارنة بحسن ظننا فيه

 الدكتور مصطفى حمارنة
الدكتور مصطفى حمارنة
عدنان الروسان
03-02-2017 05:03 PM

قرار مجلس الوزراء تعيين الدكتور مصطفى حمارنة رئيسا للمجلس الاقتصادي الاجتماعي ربما يكون قرارا صائبا و في مكانه ما لم يعاندنا الحظ و يبتلينا القدر و نشقى بحس ظننا لا بسوئه ، فالدكتور الحمارنة أكاديمي و يمتلك خبرات واسعة في المجال الذي سيترأس العمل فيه و يمتلك شبكة كبيرة من العلاقات العامة مع كثيرين من النخب في الخليج و الولايات المتحدة الأمريكية ، و كان نائبا فهو مطلع على تعقيدات و عقد مجلس النواب أيضا و لا أشك بأنه مطلع على الوضع الاقتصادي و المالي الصعب للناس ، للمواطنين 'الغلابى' الذين ينتظرون أي بارقة أمل تلوح في الأفق و تبشرهم بشيء في المستقبل المنظور.

و الحكومة بحاجة إلى خبراء يشيرون و يؤشرون على مواطن الكسب السريع ، و الإصلاح الاستثماري الجريء و الصائب حتى نتمكن من تخطي أزماتنا العميقة بعمل إبداعي يحقق نتائج ايجابية سريعة أو يحدث فرقا قريبا من المعجزة كما حصل في تركيا مثلا ، و الدكتور يعلم أن أوروبا مثلا تعاني من أزمة اقتصادية و مالية خانقة و أن عشرات المصانع تغلق كل يوم ( هذه معلومات و ليست تحليلات ) و هناك الكثير من المصانع التي ما زالت تقف على قدميها و لكنها تناضل من أجل البقاء على قيد الحياة و هي لن تقدر بدون إيجاد أسواق بديلة لها ، و نحن سوق إنتاجية بديلة لها و ما حولنا سوق استهلاكية رائعة .

و لو تمكن الدكتور من وضع دراسة حول هذا الموضوع أو قام من خلال مجلسه بالاتصالات الضرورية فإنني أؤكد له أنه سيتمكن هو أو الحكومة من استدراج الف إلى الفين من الشركات الصغيرة و المتوسطة خلال عام واحد للحضور إلى الأردن عبر برامج مختلفة ، الإنتاج في الأردن و البيع في أوروبا أو الإنتاج في الأردن و البيع في الأسواق الأفريقية و الأسيوية الغربية ، أو إقامة المعارض المؤقتة و الدائمة، لقد قمت شخصيا بتجربة شيء من هذا في قطر قبل عامين و نجح نجاحا كبيرا جدا ليته كان في الأردن .

بحث سوق المعارض الغائب تماما في مراكز التخطيط الحكومي و الذي يدر ملايين الدولارات إن لم يكن بضع مليارات في العام و الذي من الممكن تحقيقه بسهولة و يسر نسبيا و هو مشروع قطاع خاص أو قطاع خاص بالمشاركة مع القطاع العام و يمكن تحقيق نتائج ايجابية فيه خلال بضعة أشهر ، و سيحقق عشرين الف وظيفة للشباب العاطلين عن العمل في الأردن .

و هناك مقترحات أخرى كثيرة لكنني اخترت مجالين فقط و حتى لا يقال أنتم تشكون و تتذمرون دائما و لا تقدمون أي مقترحات عملية ، و أنا أعلم أن مثل هذه المجالات ليست غائبة عن ذهن الدكتور الحمارنة و لكنها للتذكير فقط و الحكومة بحاجة إلى خطاب و عمل تحفيزي كذلك فنحن نعاني من ندرة أو غياب الخطاب و العمل الإبداعي التحفيزي الذي يمكن ان يقودنا إلى بناء حلم أردني و العمل على تحقيقه ، و هذا يحتاج إلى رجال وطنيين منفتحين و قادرين على التفكير و الإبداع و يمتلكون الجرأة ليكسروا بعض التابوهات التي أصبحت ايقونات مقدسة عند بعض أصحاب المدارس العتيقة المهترئة.

الكلام في الموضوع يطول و التفاصيل كثيرة و تحتاج إلى نقاش و أخذ و رد و أتمنى أن يكون أملنا في الدكتور و مجلسه في مكانه و أن نسمع عن انجازات كبيرة و كثيرة و قريبة.




  • 1 لا داعي للمجلس اصلاُ 04-02-2017 | 12:57 PM

    لا داعي للمجلس اصلاً فهو عبء مالي الخزينة في غنى عنه - إسالوا من قرأ واستعمل وأفاد من تقرير المجلس الأول والوحيد الذي بلغ حجمه 800 صفحة؟؟


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :