facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





مصر .. الدور المفقود وإمكانية استعادته


الدكتور احمد القطامين
18-02-2017 05:10 PM

خبراء من مختلف الجنسيات الفاعلة في العالم يعتقدون ان ما يجري في المنطقة العربية من احداث غريبة وغير متوقعة وغير انسانية سببه الاساسي غياب الدور القيادي الذي تمثله مصر. لذلك يعتقد البعض ان القوى الكبرى حول العالم ستدفع بهذا الاتجاه كطريقة ابتكارية لمحاربة التطرف والعنف والحكم غير الرشيد الذي يجتاح المنطقة ويدمر الموارد القومية فيها ويعبث بنسيج تلك المجتمعات فيحولها من مجتمعات متكاملة الى كنتونات طائفية ومذهبية واثنية متحاربة فيما بينها .

لقد بدأت عملية عزل مصر عن موقع القيادة في العالم العربي مباشرة بعد حرب اكتوبر عام 1973 عندما شرع الرئيس المصري الاسبق انور السادات بتفكيك اسس الدور المصري القومي في المنطقة ولم يتمكن ان يحقق النجاح المطلوب الى ان تم اغتياله في حادثة المنصة الشهيرة عام 1982، فخلفه تلقائيا نائبه حسني مبارك الذي تمت الاطاحة بحكمه في الموجة الاولى من احداث الربيع العربي عام 2011 بعد ثلاثين سنة من حكم مصر، تمكن خلالها من الاجهاز التام على دور مصر القيادي في المنطقة. 

لقد وردت عبارة لافته في تقرير لإحدى وكالات المخابرات الامريكية للرئيس اوباما عام 2010، وقد اشارت تلك العبارة الى 'ان الدولة المصرية برئاسة مبارك قد فقدت اية قدرة على ممارسة اي نوع من التأثير في اي مكان خارج حدود مصر' وان فراغا هائلا في الدور القيادي في المنطقة قد تبلور بصورة واضحة وعميقة ولا لبس فيها، وان من المرجح ان تتعمق الصراعات بين الدول الاقليمية لتعويض الدور المصري وتتفاقم الصراعات الدينية والمذهبية داخل المجتمعات العربية'.

مما يدل على مصداقية هذا الطرح ما تم ملاحظته من تطورات في الموقف المصري في الاشهر القليلة الماضية التي شهدت تحركا بطيئا ولكنه حاسما باتجاه بعض القضايا الساخنة في المنطقة وتبلور ذلك بوضوح في تغيرات ملموسة في الموقف من الصراعات في سوريا واليمن وليبيا وطبيعة العلاقة مع إيران مما ادى بالطبع الى احداث شرخ عميق في العلاقة مع الدول الخليجية.

ولكن لا بد من التريث لمعرفة حقيقة تأثير البعد الجديد المتمثل في وصول ترامب لسدة الرئاسة في الولايات المتحدة الامريكية بكل ما يحمله مجيئه من احتمالات ومآلات ستؤثر حتما في مسار التطورات في المنطقة خاصة فيما يتعلق بإسرائيل التي ستكون الخاسر الاكبر من استعادة مصر لدورها القيادي التاريخي في المنطقة. اضافة طبعا الى امكانية تحالف الدور المصري مع الدور الإيراني، والذي ان حدث سيغير قوانين اللعبة الاستراتيجية في المنطقة لغير صالح اسرائيل بالطبع.

 

إجمالا، الاشهر القليلة القادمة ستلقي مزيدا من الاضواء على هذه المسألة.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :