facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





داودية يكتب لـ عمون .. رفيق احمد جبريل: هو كان حد اشتكالك !


محمد الداودية
23-02-2017 08:22 PM

لفلسطين دين في اعناقنا كلنا وليس في اعناق الفلسطينيين فحسب. ولفلسطين عدة أبواب برسم المناضلين، كلها تفضي الى الشهادة او النصر، الا باب طرابلس وطهران وصنعاء.

المخلوع علي عبدالله صالح قال ذات خطاب، لم يكلفه سوى حبر الطباعة، انه يتمنى لو ان له حدودا مع فلسطين المحتلة ليحررها.

الخالع معمر القذافي كان يتفلت ويعلن ويشتم ويلبس قفازات بيضاء في القمم العربية كي لا يصافح الزعماء العرب "العملاء" وكان يبيع العرب عنتريات انطلت حتى على عبد الناصرالى ان وصل الى صيغة "إسراطين" المخزية المضحكة وكأن المعركة معركة مصطلحات.

لفلسطين أبواب عدة يا رفيق احمد جبرين هي:
1 بوابة البحر والساحل الفلسطيني الممتد اكثر من 270 كيلومترا التي اخترقتها الشهيدة البطلة دلال المغربي في آذار 1978 ومعها 13 مقاتلا بطلا قاتلوا واستشهدوا على ارض فلسطين.

2 بوابة قطاع غزة.

3 بوابة الجولان - الهضبة السورية المحتلة.

4 بوابة جنوب لبنان.

5 بوابة مصر.

6 بوابة الأردن.

وها انت من طهران تعلن: " سندخل الأردن بهدف تحرير فلسطين سواء وافق الأردن أو رفض". وهو الاعلان الذي رد عليه مراسل الميادين قائلا: "يا ساتر يا رب".

من هم الجمع الذين تتحدث باسمهم يا احمد جبرين؟

تحرير فلسطين لم يتوقف لتستأنفه يا احمد جبرين.

معارك تحرير فلسطين محتدمة منذ 100 عام يا احمد جبريل.

المعتقلات مليئة بالمناضلين ومقابر الشهداء تتمدد كل يوم يا احمد جبرين.

هل تعتقد بوجود فراغ نضالي تحرري في فلسطين يا رفيق احمد ؟.

سانعش معلوماتك الفلسطينية:
الفلسطينيون موجودون في فلسطين، كانوا وما يزالون. وهم يخوضون معارك ضخمة شرسة، من اجل الكرامة والمساواة والحرية والاستقلال، على امتداد خريطة فلسطين التاريخية.

شعب الجبارين يا جبرين يصعد الجلجلة كل يوم.

محمود عباس -أبو مازن هناك وإسماعيل هنية هناك وعبدالجواد صالح هناك وياسر عبد ربه هناك وصائب عريقات هناك واحمد الطيبي هناك والشيخ رائد صلاح هناك ويحيى يخلف هناك وتيسير الزبري هناك ويحيى السنوار هناك وخليل الحية هناك والطيب عبد الرحيم هناك ومحمد امين الجعبري هناك وغسان زقطان هناك وحنان عشراوي هناك ومصطفى البرغوثي هناك وحنين الزعبي هناك ومحمد سعيد مضية هناك وعزام الأحمد هناك ومحمود شقير هناك وعادل الاسطة هناك.

والمناضل الأسير احمد سعدات هناك والمناضل الأسير مروان البرغوثي هناك.

ورفات الشهيد أبو علي مصطفى هناك. وهناك رفات الشهيد يحيى عياش ورفات الشهيد عماد عصفور هناك وهنالك بالطبع رفات الشهيد بسام الشكعة.

هل ترى تقصيرا رفيق احمد جبريل في كفاح شعب فلسطين في ميدان معركته الحقيقة وعلى ارضه؟

هل استنجدوا بك لامدادهم بفيالقك الرابضة على حدودنا الشمالية؟

هل قالوا لك ان في الساحة الفلسطينية نقصا في الرجال يحتاج همتك؟

وعلى رأي إخواننا المصريين: هو كان حد اشتكالك ؟




  • 1 منذر 23-02-2017 | 08:49 PM

    العزيز محمد داودية ... أبدعت في كل ماقلت

  • 2 محمد الداوديه - العقبه 23-02-2017 | 08:53 PM

    طول عمره شخصيه ....-حاقد على الاردن 0 والله لو تفتح امامه 100 جبهه ما طلع فشكه ابو الفشك 0

  • 3 ابوسامي 24-02-2017 | 07:45 AM

    هذا مقال غير عاطفي ومفيد ومنطقي وجاد ومفحم . ارغب باضافة ان عمون ذكرت خبر يقول ان عباس صرح ان عزدة الفلسطينيين اللاجءين مؤكدة . خلاص المسألة محلولة . بالاضافة الى البوابات التى ذكرها الكاتب يمكن لجبريل استخداهما واولها الجولان فيحرر فلسطين و الارض السورية معا وليذهب لسلطته ويوقف التنسيق مع عدوه . طب ما فلسطين دولة والها 80 سفارة شو بده احسن من هيك

  • 4 يونس زهران 24-02-2017 | 09:20 AM

    اعجبني المقال وكنت كتبت على صفحتي حول الموضوع ..وارجو ابلاغ العزيز ابو عمر ان بسام الشكعة لا زال حيا وفاعلا وقبل اسبوع تصدر اسمه قائمة رافضين لمؤتمر استانبول الاانقسامي.

  • 5 أيمن 24-02-2017 | 11:41 AM

    طيب و ليش ما تدخل من جبهة الجولان المحتل ما دامك قاعد بسوريا مع بشار

  • 6 غالب الدقم حواتمه 24-02-2017 | 12:06 PM

    جبريل غير متزن وتهديداته فارغه وليس لها معنى فالاردن دوله مستقله ولها جيش يحميها من امثاله ومن غيره وعلى راي المثل " اللي ما بعرف الصقر بيشويه " واقول له ان الطريق مفتوح امامه من الجنوب اللبناني الذي يسيطر عليه اسياده من حزب الله الذين يتكلم من عقر دارهم وكذلك مفتوح من غزه فلماذا لا يرينا مراجله ويحرر فلسطين من هناك ان كان يستطيع .

  • 7 أردني 24-02-2017 | 03:18 PM

    شكرا معالي أبو عمر. هو من جماعة ظاهرة الممانعة والمقاومة الصوتية

  • 8 أردني 24-02-2017 | 09:15 PM

    مقال رائع ، أرجو من عمون إبراز المقال أطول فترة ممكنة حتى يطلع عليه معظم القراء .

  • 9 اياد 25-02-2017 | 12:51 AM

    تحياتي لك ولكن بسام الشكعه المناضل الكبير الصلب لا زال على قيد الحياة اطال الله في عمره

  • 10 محمود جرش 26-02-2017 | 05:12 PM

    لندخل فلسطين من جميع الجهات الاربع ومن السماء ومن تحت الارض ونجعلها نارا على اليهود ان شاء الله


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :