facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





العقبة تنجح ولكن !


رجا طلب
27-02-2017 12:09 AM

في كل مرة ازور فيها مدينة العقبة يزداد إعجابي بها ، فالمدينة بهدوئها ونظافتها وجمال بحرها تسحرك وتشدك الى التمتع بأجواء فريدة من الراحة والاستجمام و التي توفرت بسبب ميزة الأمن الناعم الموجود في هذه المدينة الساحلية والطبيعة الطيبة والمضيافة لأهلها .

الذي يزور العقبة يلاحظ بوضوح أنها أصبحت مقصدا سياحيا للاردنى كما للسائح الاجنبي ، فالمدينة ومنذ عدة سنوات مضت أصبحت واحدة من المدن الإقليمية المهمة على خارطة السياحة العالمية وذلك بسبب الزيادة الملحوظة في حجم المشاريع السياحية الكبرى التي أنشئت أو التي مازالت قيد الإنشاء حيث زاد عدد الفنادق في المدينة بشكل ملحوظ خلال العقد الأخير مما رفع عدد الغرف الفندقية في المدينة إلى 4200 غرفة فندقية ، وهو رقم بحاجة للزيادة لإعطاء المدينة قدرة تنافسية ، ولاستيعاب الأعداد المتزايدة من الزوار والسياح بعد أن أصبحت البديل وان مؤقتا لشرم الشيخ وطابا بسبب تراجع أعداد السياح الروس والأوروبيين للمدينتين المصريتين نتيجة لحادث انفجار الطائرة الروسية والأحوال المناخية التي عصفت بمدينة طابا وتسبب في أضرار كبيرة للبنية التحتية فيها بالإضافة للأضرار التي أصابت عددا كبيرا من الفنادق .

خلال زيارتي برفقة عدد من الزملاء للمدينة نهاية الأسبوع الماضي بدعوة كريمة من رئيس غرفة تجارة العقبة السيد نائل الكباريتي كانت نسبة إشغال فنادق العقبة مئة بالمئة بسبب «كرنفال العقبة - تعال على الدفا» الذي بدأ في الثاني من هذا الشهر ويستمر حتى التاسع من آذار القادم و بدعم وتنظيم من سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة حيث تقدم الفنادق والمطاعم والمرافق السياحية خصومات مغرية للزوار خلال هذه الفترة .

لذلك فان تطوير العقبة كمدينة سياحية منافسة يعني بالضرورة زيادة عدد الغرف الفندقية فيها ، وهو سيتحقق عند إكمال بناء وتأثيث الفنادق الجديدة في مشروع سرايا العقبة ، وفنادق واحة آيلة حيث من المتوقع أن يصل عدد الغرف الفندقية إلى 8 آلاف غرفة فندقية اى ضعف الموجود حاليا ، وسيساهم في زيادة الحركة السياحة ووتيرة النمو في هذا القطاع الاستراتيجي .

تحدثنا خلال الزيارة مع رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية السيد ناصر الشريدة عن أفكار كثيرة من الممكن أن تساهم في تعظيم قيمة مدينة العقبة كمدينة سياحية بالإضافة لقيمتها كميناء ومدينة تجارية ، ومن تلك الأفكار الاقتداء بتجربة مدينة شرم الشيخ وتحديدا في المزايا الاستثمارية وبخاصة موضوع تأجير الاراضى لمدد طويلة وبأسعار رمزية بالإضافة للتسهيلات الأخرى من أبرزها الإعفاءات الضريبية لمدد طويلة نسبيا وخفض كلف الماء والكهرباء للفنادق والمرافق السياحية ، حيث ساهمت هذه الإجراءات في تحويل شرم الشيخ إلى واحدة من ابرز المدن السياحية في العالم خلال عقد من الزمن ، واتجهت شركات السياحة والفنادق العالمية الكبرى لإقامة مشاريع استثمارية في المدينة حيث وصل عدد الفنادق في شرم الشيخ إلى 200 فندق بواقع 40 ألف غرفة فندقية ، كل ذلك انعكس على جودة المنتج السياحي في شرم الشيخ وساهم في جعله منافسا وأسعاره في متناول الجميع .

واحدة من مشكلات السياحة في مدينة العقبة هي كلفة الأرض التي تنعكس بصورة سلبية على كلفة المنتج وأسعار الغرف والمبيت وهو ما يستدعي من سلطة العقبة أن تفكر جديا في مدى إمكانية تطبيق نموذج شرم الشيخ في موضوع « الأرض « وتشجيع الاستثمار.

يقول القائمون على بعض المشاريع السياحية في العقبة إن كلفة الغرفة وهي مغلقة تتراوح ما بين 17 إلى 25 دينارا في اليوم ، وهي كلفة عالية جدا على الشركات المالكة التي تضطر أن تعكسها على « الزبائن « من أردنيين وأجانب .

تعظيم قيمة العقبة كمدينة سياحية جاذبة توفر الاستجمام وتحتضن الرياضات البحرية وبخاصة رياضة الغطس المهملة بالإضافة إلى التسلية والمتع بأنواعها المختلفة ، يتطلب أفكارا خلاقة وجريئة تتجاوز النمطية والبيروقراطية والعقلية المحافظة التي تعد العدو الأول للسياحة والانفتاح على العالم .

Rajatalab5@gmail.com

الرأي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :