facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الدقامسة .. إسرائيل بالمرصاد للأردن


اسعد العزوني
27-02-2017 12:29 AM

كان يفترض التخلص من البطل الدقامسة فور إطلاقه النار على المراهقات الإسرائيليات، اللواتي سخرن من صلاته وهو يصلي في منطقة الباقورة ،حيث كان يؤدي واجبه جنديا على الحدود ،ولكن الله سلم ولم يفعلها أحد ، ربما بفعل هول الصدمة ،ولذلك تحول هذا البطل إلى أيقونة من أيقونات الشعب الأردني ،ومكث في السجن حتى يومنا هذا ،رغم مطالبات الحراك الأردني بإطلاق سراحه ،وليتنا نتعلم من عدونا الذي يكرم جنوده الإرهابيين ومستدمريه المسعورين عندما يقتل أحدهم شابا فلسطينيا او فتاة في عمر الزهور أو يحرقون رضيعا في مهده .

الواضح من المعطيات الحالية أن الله جل في علاه سيعاقب حكومة الملقي التي عمقت من جوع الأردنيين بضرائبها التي زادت عن خمسة مليارات دينار بحجة تحصيل 450 مليون دولار لسد عجز الميزانية ،وسيأتي هذا العقاب الذي نجت منه الحكومات المتعاقبة منذ العام 1997 ، بتفجير لغم البطل الدقامسة في حضنها ، لتجد نفسها عاجزة عن التصرف سوى الرحيل.

عانت الحكومات المتعاقبة كثيرا منذ دخول البطل الدقامسة السجن عام 1997 ،وتحرك الشعب الأردني كثيرا ، وطالب بإطلاق سراحه لأنه مارس مهامه كجندي شريف ثار لعدة امور أهمها انتقاما لدينه وصلاته ، ومع ذلك لم تستجب أي حكومة لطلبهم ، ثم جاء دور الحراك وطالب بإطلاق سراحه ولا من مجيب ،علما أننا نرى ونسمع ما تفعله حكومات مستدمرة إسرائيل المتعاقبة مع جنودها الإرهابيين الذين يقتلون الفلسطينيين شيبا وشبانا ورضعا وفتيات ،وكذلك مستدمريهم الذين لا يوفرون حتى الشجر والمزروعات ، ولا ننسى أن جنود الاحتلال قتلوا القاضي الأردني رائد زعيتر على الحدود ولم نسمع أنهم عاقبوا القتلة أو حتى استرضونا بكلمة ،بل قالوا انه رحمه الله أراد الاعتداء عليهم ،رغم ان الكاميرات كذبت هذا الادعاء.

ها هو البطل الدقامسة يشرف على نهاية محكوميته بعد عدة أيام ،وقد سمعنا لغطا حوله ،مثل أن الحكومة تنوي إطلاق سراحه ،ولغطا آخر يقول أنه من المرجح ألا تقدم الحكومة على إطلاق سراحه ، ولكن المؤكد أن عائلته الكريمة أصدرت مناشدة للجميع مفادها عدم الإتيان بما يعكر صفو فرحتهم بإطلاق سراح ابنهم ، ويقيني أنهم أوحي إليهم حتى لا تقوم جهة ما بتجيير الدقامسة لها ، وتتكسب جماهيريا من وراء إطلاق سراحه، فهم يريدون العنب دون إلحاق الضرر بالناطور.

حسب المعلومات الحسابية الثابتة فإن محكومية الدقامسة تنتهي في 12 آذار المقبل، ويكون بذلك قد قضى 20 عاما بالتمام والكمال في السجن عقابا غير مشروع على شرف كبير قام به ، وليس مقبولا القول أنهن فتيات صغيرات وبالتالي فإن الدقامسة ارتكب خطأ بقتلهن ، ولذلك أقول أنهن لسن صغيرات، بل كن مدركات عاقلات حفظن ما تجرعنه من حقد وسم ضد الإسلام والعرب والمسلمين على حد سواء.

منذ أيام على وجه التحديد بدأنا نسمع من يخوض في موضوع الدقامسة ، ووصلنا أن الحكومة ربما لن تفرج عنه رغم انقضاء مدة محكوميته غير المشروعة ، وذلك تخوفا من أن إسرائيل ستصل إليه في بيته وتقوم باغتياله انتقاما لمقتل مراهقاتها ،علما أنهم قبضوا تعويضا كبير واعتذر الراحل الحسين لهم وقام بتعزيتهم ، ناهيك عن خسارة الدقامسة لعشرين عاما من عمره في السجن ، ولا أريد الحديث عما آل إليه أبناؤه وزوجته وأسرته بشكل عام .

ما تم استشرافه في هذا الموضوع هو أننا أمام قراءتين إما الإفراج عن الدقامسة أو الإبقاء عليه في سجن أم اللولو ليلقى مصيره المحتوم هناك لعمل كان يتوجب تكريمه عليه لا معاقبته ،ولكن تداعيات هاتين القراءتين تختصر في واحدة وهي أن قنبلة الدقامسة ستنفجر لا محالة في كلتا الحالتين.
كيف ذلك؟ حسب نظرية القياس والتطبيق التي أعتمدها في التحليل بعيدا عن المعلومات والتسريبات ،فإن الحراك سينشط مجددا في حال عدم إيفاء الحكومة لوعدها بإطلاق سراح الدقامسة فور انتهاء مدة محكوميته ،وسيكون الحراك هذه المرة مقرونا بردة فعل الشارع ضد حكومة الملقي التي تقمصت دور الجابي العثماني.

وفي حال إطلاق سراحه وغادر السجن إلى بيته في قريته النائية ليعيش وسط أفراد عائلته ، فإن الإرهاب الإسرائيلي سيقتحم عليه بيته وينهي حياته ، كما هددت حكومة النتن ياهو بأنها لن تسمح للدقامسة بأن يهنأ في حياته بعد إطلاق سراحه ، وعندها لا سمح الله ستنجح مستدمرة إسرائيل بعد جهد جهيد في تفجير قنبلة كبيرة حارقة خارقة في الأردن وعن عمد وسابق إصرار، وتكون بذلك قد نفذت تهديداتها ضد استقرار الأردن وأمنه ، ومع الأسف فإن هذه التهديدات تتجدد مرة بعد اخرى ولا تجد من يرد عليها بإلغاء معاهدة وادي عربة واتفاقية الغاز والتنسيق الأمني والتطبيع بكافة أشكاله.

صحيح أننا نأخذ تهديدات الاحتلال محمل الجد ولكن الدقامسة بطبيعة الحال لا يقطن في خيمة مهلهلة في صحراء قاحلة تجوب فيها الذئاب والكلاب الضالة ، بل ينتمي لدولة معترف بها دوليا ولها سفارات تمثلها في الخارج وعلم ونشيد وطني وزادت مديونيتها عن 24 مليار دولار ، ولها جيش يشارك معظم منتسبوه في حروب بالخارج ويحفظ السلام هنا وهناك ،وفيها أجهزة امنية ترصد كل شاردة وواردة ليس في هذا الوطن فحسب بل في الإقليم أيضا .

 

وعليه فإن إمكانية وصول فرقة إرهابية إسرائيلية إلى قرية الدقامسة معدومة لأن دولته ملزمة بتوفير الحماية والأمن والأمان له ولكافة أبناء الشعب الأردني.




  • 1 انسى 27-02-2017 | 08:09 AM

    روعة على الي بفهم معنى الكلام!!!!!!!!!!!!

  • 2 هيا 28-02-2017 | 09:39 AM

    مش فاهمة كيف بتكتب كلمة بطل وبعدها الذي صوب النار على مراهقين سخرو من صلاته وهيك بيكون بطل!هاد بفرض انه كلامه صح اصلا ،مش فاهمة شعب بيعتبر انو قتل مجموعة مراهقات صغار في السن سخرو منه يستحقو ان يقتلو ، ااي شرع واي عقل واي دين ،يعني شو حقق للامة العربية والبشرية لما قتل اطفال في بلدنا الامن بس انهم لم يفهمو ما يفعل او سخرو كعادة اغلب مراهقين البشرية المتهورين فقدو حياتهم وبيلاقي شعب كامل عاطفي يدافع عنه،جيشنا اكبر من ان ينتمي اليه عناصر معتوهة بتاخد حقها الشخصي لسخرية بقتل والمخاطرة بعلاقات دولية

  • 3 ابو عادل 28-02-2017 | 02:36 PM

    عندما حاولوا قتل رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل قبل عقدين ....جملة واحدة من المرحوم الحسين كانت كفيلة بتوقفهم ....معاهدة السلام وحياة هذا الاردني.....ونحن بحاجة لإرسال مثل هذه الرسالة.... وسنراهم يبذولوا الكثير للحفاظ على حياتة.

  • 4 عماد نصري 28-02-2017 | 06:26 PM

    مافعله الدقامسة خطأ فادح في حق الاسلام والمسلمين، لان نبينا الكريم، وهو قدوتنا، لم يقتل او يضرب او حتى يشتم من كانو يؤذوه ويسخرون منه ويضعون القمامة في طريقه، بل يدعو لهم بالهداية.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :