facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





شارع "الجامعة" لا يحتاج إلى الملايين لحل مشكلته


الفرد عصفور
07-11-2008 02:00 AM

في الصحافة المحلية أن مديرية النقل في أمانة عمان ستخصص ملايين الدنانير لحل مشكلة المرور في شارع الجامعة لكن هذه الملايين ستذهب هباء لان المشكلة لن تحل بهذه الطريقة.

المشكلة في شارع الملكة رانيا العبد الله (الجامعة) ابسط بكثير ولا تحتاج لكل تلك الملايين من اجل دراستها.

مشكلة شارع الجامعة تتمثل في الازدحام المروري وإعاقة حركة المرور وكل ذلك ناجم عن سوء إدارة الشارع وفوضى السواقين وتقاعس رجال شرطة المرور عن ضبط المخالفات التي تؤدي إلى تفاقم المشكلة.

الشارع بحاجة إلى خطوات جريئة حاسمة تنفذ فورا وبعد تجربتها لأسبوع أو اثنين وفي حال فشلها نعود إلى خطة مديرية النقل في الأمانة.

الخطوة الأولى المطلوبة هي تخطيط الشارع بطريقة عصرية وبدهان لا يذوب مع المطر وكثرة الاستخدام، من اجل تقسيم الشارع إلى مسارب ملزمة للسيارات..

الخطوة الثانية وضع حاجز على طول الجزيرة الوسطية ويكون هذا الحاجز قويا بحيث لا يمكن خرقه من قبل المشاة وذلك لان المشاة عادة ما يعيقون حركة السير عندما يعبرون الشارع، على الرغم من وجود جسور المشاة العديدة وكذلك الأنفاق.

الخطوة الثالثة تكمن في منع السيارات الكبيرة والصهاريج والقلابات والحافلات من حجز المسرب الأيسر من الشارع لأنها تعيق حركة السير بشكل كبير.

الخطوة الرابعة والاهم: تكليف رجال شرطة السير بضبط مخالفات لهذه المركبات الكبيرة التي تخالف قانون السير باستخدامها المسرب الأيسر.

أما بالنسبة لحركة النقل العام، فان المنطقة بالفعل بحاجة إلى حافلات كبيرة ومواقف ثابتة وضبط لمسير الحافلات بطريقة عصرية، وخط سير الحافلات كما أشار إليه الخبر المنشور يوم الثلاثاء مناسب جدا لخدمة المواطنين من والى المنطقة المذكورة.

وبالعودة إلى مشكلة تخطيط الشوارع وحواجز المشاة فإنها مشكلة تعاني منها كل شوارع العاصمة. فمثلا شارع الجيش المقابل لموقف الحافلات في منطقة المحطة، شارع كبير وعريض ولكنه يعاني أزمة يومية بسبب عبور المشاة بالرغم من وجود جسرين للمشاة، فلماذا لا تقوم الأمانة بوضع حاجز وسط الشارع يبدأ من مقابل محطة وقود الصراوي ولغاية إشارة المؤسسة الاستهلاكية المدنية حاجز قوي مانع لعبور المشاة وبذلك نضمن سلامتهم أولا كما نضمن انسيابية حركة المرور بدون إعاقة للسيارات.

ولا بد من العتب على رجال شرطة المرور الذين في بعض الأحيان يعيقون حركة المرور بدلا من تسهيلها.
فهل يجوز وقف حركة المرور داخل الدوار مثلا؟ بينما يعلموننا في مدارس تدريب السواقة بان الأولوية للسيارات داخل الدوار؟

وكذلك عند كل الميادين هناك أشارة تقول الأولوية للمركبات داخل الدوار ومع ذلك نرى رجال السير يوقفون السيارات داخل الدوار مما يعيق الحركة أكثر ويزيد من الأزمة.

كما أن رجال السير مقصرون كثيرا في ضبط السواقين المخالفين وخصوصا أولئك الذين يقفون مباشرة تحت الإشارات الضوئية ويتأخرون في الانطلاق بعد أن تصبح الإشارة خضراء.

رجال السير وللأسف يشاهدون السواقين الذين يتجاوزون غيرهم عند إشارة الالتفاف ويقفون بشكل مزدوج ويحجزون مسربا آخر فيعيقون غيرهم.

رجال السير يتفرجون عل الصهاريج والقلابات وخلاطات الباطون وهي تحجز المسرب الأيسر من الشارع وتعيق الحركة وراءها ولا يحركون ساكنا.
لا بد من مخالفة هؤلاء السواقين لردعهم عن استخدام الطريق بصورة رعناء مؤذية ومسببة للحوادث القاتلة. ولكن ليسبق ذلك حملة توعية وإعلانات ترسل بصورة مباشرة للشركات التي تستخدم هذا النوع من المركبات كشركات الباطون والكسارات ونقل المياه ومصفاة البترول وشركات النقل العام.
وتعطى مهلة أسبوع لتطبيق لقانون وبعد ذلك تبدأ المخالفات.
مديرية هندسة المرور في أمانة عمان مقصرة للغاية في ترسيم الشوارع وتخطيطها ووضع الإشارات اللازمة. وجود خطوط للمسارب في الشارع تعطي إشارات للسواقين لالتزامها. وإذا أضفنا لها حملة توعية في وسائل الإعلام فسيتم تطبيقها بسهولة ويسر.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :