facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





قمة عمان والعلاقات الاردنية الخليجية


د. موفق العجلوني
03-03-2017 09:54 PM

العلاقة الاردنية الخليجية سواء على المستوى الثنائي ام على مستوى مجلس دول التعاون الخليجي هي علاقة تاريخية متوازية متينة مبنية على قواعد ثابتة راسخة لا تزعزعها الازمات او الهفوات او الاختلاف في المواقف والآراء، فالمحصلة العلاقة تتسم بالخصوصية : مثلهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتمى منه عضو تداعت له سائر الاعضاء بالسهر والحمى.

و من خلال عملي الدبلوماسي و تولي مسؤولياتي الدبلوماسية و السياسية في وزارة الخارجية و في عدد من الدول الشقيقة و الصديقة كدبلوماسي و سفير واستاذ جامعي لما يزيد عن ثلاثين عاما و تسلمي مهام ادارة الدائرة العربية و الشرق اوسطية في وزارة الخارجية و علاقاتي الشخصية و الرسمية بدول مجلس التعاون الخليج العربية كافة دون استثناء ابتداء من المملكة العربية السعودية مرورا في سلطنة عمان فدولة الامارات العربية المتحدة فدولة قطر فمملكة البحرين فدولة الكويت ، و لقاءاتي باصحاب السعادة السفراء العرب سواء في عمان او في العديد من دول العالم الشقيقة و الصديقة ، حقيقة لم المس من الجميع الا المودة في القربي و المشاعر الصادقة تجاه الاردن ، و المثل الاعلى كبلد شقيق مضياف و يمتاز بقيادة هاشمية حكيمة تمتاز ببعد النظر و الديناميكية الدائمة و اللقاءات المستمرة و المتواصلة مع الاخوة الزعماء العرب بهدف التشاور و مع زعماء العالم من اجل خدمة القضايا الوطنية و القومية و التحدث بلسان حال العرب و القضية المركزية القضية الفلسطينية والازمات التي تعصف في المنطقة و التحديات السياسية والامنية و الاقتصادية .


وفي استعراض صادق لتاريخ العلاقات الاردنية الخليجية بشكل عام نجد ان الاردن دائما ولا زال في خدمة دول مجلس تعاون الخليج العربي جميعها في السراء والضراء، ولم ولن يتوانوا عن جاهزيته ضمن الامكانات المتاحة للوقوف مع الاشقاء في دول مجلس تعاون الخليج العربية.

من جهة اخرى لم تقصر اطلاقاً دول مجلس تعاون الخليج العربي منفردين او كمجموعة في دعم الاردن قلباً وقالباً، فكانوا ولا زالوا الداعم الكبير للأردن ماديا ومعنويا واستثماريا في اقامة المشاريع الاستثمارية والاقتصادية لدعم الاقتصاد الاردني. والوقوف الى جانب الاردن لمواجهة التحديات السياسية والامنية والاقتصادية، فقوافل خير دول الخليج العربية بلا استثناء لم تنقطع يوما ما وهي قائمة ومستمرة. رغم انها ايضاً تواجه تحديات سياسية وامنية ولها العذر ايضاً.

ودول مجلس تعاون الخليج العربية جميعها تحتضن مئات الالاف من الاردنيين المعززين المكرمين بين اهلهم واشقائهم متساوين في الحقوق والواجبات وينعمون بالأمن والامان والتقدير والاحترام، ومن ينكر ذلك فهو ناكر للجميل ويفتقر الى الخلق الكريم ولا ينتمي للأردن ولا لأخلاق الاردنيين. فالأردنيون جميعهم يذكرون دول الخليج العربي جميعها بكل التقدير والخير والعرفان.

العلاقة الاردنية الخليجية علاقة مبنية على الاحترام المتبادل والشعور المتبادل والتكامل الثقافي والاقتصادي فهم كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضاً.

الأردن ودول الخليج العربي عائلة واحدة، وها هو الاردن على ابواب عرس وفرح عربي بعقد القمة العربية في عمان - عمان العرب، حفظ الله دول مجلس التعاون الخليجي وكل بلداننا العربية من غربها الى شرقها ومن شمالها الى جنوبها، وادام الله عليها الامن والامان والتقدم والازدهار ورزقها من الثمرات. و ندعو الله عز و جل في التآم قمة العرب في أردن العرب ان تخرج بما ينفع الامة و يوقف نزيف الدم و تعود اللحمة العربية الى سابق عهدها معززة كريمة، والله ولي التوفيق.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :