facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حملة البتراء


باسم سكجها
09-04-2007 03:00 AM

أهمّ ما في عملية التصويت للبتراء أنّها حملة وطنية يجتمع حولها الأردنيون ، فالمدينة الصخرية الوردية الساحرة ليست بحاجة إلى دعاية ، أو لترويج ، وحتى مسألة إدراجها على قائمة أعاجيب الدنيا فتخضع لإعتبارات لا علاقة لها بالعدالة ، ولو كانت البتراء في ولاية نيفادا الأميركية لشاهدناها تترأس القوائم ، وتكون موضع مئات الأفلام الهوليوودية ، وعشرات الآلاف من الكتب ، ولزارها عشرات الملايين في السنة الواحدة.البتراء التي جُهّلت في التاريخ مئات السنوات ، وكأنّها لم تكن هناك ، وصوّرت عملية "اكتشافها" باعتبارها نصراً غربياً عجيباً على الشرق ، وجعلت الكتب من "مكتشفها" بيركهارت أسطورة فريدة في التغلّب على المستحيل ، الذي هو الشرق وسكّانه ، هذه البتراء عربية ، وهذه هي مشكلتها مع العالم الذي لم يعد للعرب فيه مكان ، ولو كان ذلك المكان غارقاً في التاريخ.

وقد عشنا في البتراء مرّة يومين متتاليين في معيّة خبراء آثار ، ومحللين تاريخيين ، أغلبهم من الغرب ، وتابعنا كيف يكون التركيز على العنصر غير العربي ، والتأثّر بالحضارة البيزنطية ، وأحياناً المصرية القديمة ، واستمعت صدفة إلى أحدهم يقول: لا أصدّق أنّ سكّان هذه المنطقة هم الذين نحتوا المدينة في الصخر،

ما علينا ، فهذا الأسلوب بات المسيطر على أنماط التفكير الغربية ، وما نقوله هنا إنّ الحملة للتصويت على البتراء باعتبارها من أعاجيب الدنيا تأتي من كونها تجمع الأردنيين على قضيّة وطنية ، ومهما حصلنا على أصوات فلن تزيد على تلك التي ستستنفر لها جهة غربية ، من أجل مكان آخر ، ولكنّ الصوت عندنا هو بألف مما يعدّون لأنّ البتراء العربية القحّة بألف مما يعدون من عجائب.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :