facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





افتتاحية الخاتمة


سمير عطا الله
06-03-2017 04:09 AM

كان يقال في فرنسا، وفي العالم: «إن (الموند) هي الجريدة التي تسبغ الاحترام على الصحافة الفرنسية». صدرت 1945، في وقت كانت فيه صحف باريس مهتمة بالرشوة وتأييد جميع الفرقاء المتقاتلين في أوروبا، مرة واحدة، وكل تأييد بحجم. أو بالأحرى، بوزن.

غيّرت «الموند» باستقلاليتها ومهنيتها، موقف القارئ من الصحف والصحافة. فقد كان مبيع الصحف اليومية يرتفع نهار الخميس عندما تنشر نتائج «اليانصيب الوطني»، أو اللوتو، لكن «الموند» صارت صحيفة كل الأيام وجميع المحترمين. وصار مديروها وكتّابها ومحرروها مرجعية الرأي والخبر. ولم يعد ينطبق على جميع أهل المهنة قول ديغول الغاضب، إن الصحافيين «مجموعة من المخربشين الذين يعطون أنفسهم الحق في توزيع المر والخل، أو الحليب والعسل».

عندما أصبحت «الموند» دفة الرأي العام الغالبة في الداخل، وجريدة فرنسا الدولية في الخارج، تجمعت القوى المالية اليمينية لإصدار صحيفة تنافسها، أو تؤدي إلى إغلاقها. وتأسس عام 1956 رأسمال قدره 40 مليون دولار لإنشاء «لو تون دو باري». ونجحت الصحيفة الجديدة في اجتذاب ثمانية محررين من «الموند». وكان صدورها في 63 يوماً و63 عدداً، وبقيت «الموند» رمزاً من رموز فرنسا ومن رموز المهنية والموضوعية بين صحف العالم.

لكن الزمن ينقلب على الصحافة في كل مكان، وعلى «الموند» أيضا. ولا تزال طبعاً أولى صحف فرنسا وأهمها ومرجعيتها السياسية، داخلية وخارجية. فما من صحيفة أخرى تدّعي هذا الموقع، لكن زمن «الموند» الماضي لم يعد موجوداً. ليس ذلك ذنبها، أو خطأها، بل خطأ المنتهيات: أيضا لم يعد هناك شيء يدعى «الحقبة الجميلة»، ولم تعد هناك أشياء تدعى «أغاني البولفارات»، ولم يعد الأزواج الفرنسيون يذهبون إلى المسرح لكي يضحكوا من أنفسهم. ولم يعد قصر الإليزيه ينتظر ما هو رأي «الموند» فيه، وإذا ما كانت ستؤيد حزبه في الانتخابات.

طرحت مرة سؤالاً على سعيد فريحة، من نوع تلك الأسئلة التي يطرحها الناشئون: «هل تغيرت باريس، أم نحن من تغير؟»، ورد بإجابة من نوع تلك الأجوبة التي يعطيها الساحقون: «هي ونحن». كنت أمضي وقتاً طويلاً في قراءة «الموند»، الحدث والمقال الساخر، والمراسلين الكبار، والافتتاحية الحاملة دوماً مواقف إنسانية عادلة وصادقة وعابرة للآفاق الصغيرة. ويؤسفني الآن في اليوم التالي أن أتذكر أنني نسيت شراءها أمس البارح، وأن أشعر أنه لم يعد من ضرورات النهار في باريس شراء نسختي منها.

نهائيات الحقب. كنا نتعلم من «الموند» ونستقي، ونحاول التقليد، ونقرأ افتتاحيتها كمن يقرأ في كتاب العلم. الآن يسمح «المخربشون» لأنفسهم بإطلاق صفة «الافتتاحية»، على ما تبدو أنها خاتمة المهنة.. . .

عن الشرق الأوسط اللندنية




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :