facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





داعش يتقهقر في العراق وسوريا


علي القيسي
08-03-2017 01:31 PM

المراقب لما يحصل على الجغرافيا السورية والعراقية وفي مدينة الموصل تحديدا يدرك أن بداية النهاية قد بدأت للتنظيم الأخطر والأقوى عالميا وهو داعش او ما يسمى الدولة الاسلامية!!؟؟ 

الحملة العسكرية الشرسة ضد هذا التنظيم تسير على قدم وساق بعد قرار عربي واقليمي ودولي لسحق هذا التنظيم الذي يعيث فسادا وقتلا واجراما في كل الاطراف دون تمييز،، يقتل السني والشيعي والمسيحي والكردي والعربي، لا يستثنى أحدا،،، المعركة بدأت فعلا والانهيار للتنظيم يتم من مدينة لمدينة الان في الموصل المعركة في نهاياتها،، وبشراسة يتم تدمير هذا العدو الجامح الذي لا يرحم أحدا،،!؟ 

في سوريا المعركة ايضا على اشدها في الباب وشمال سوريا ودير الزور وتدمر، وفي كل الارض السورية تجري الان ملاحقة هذا الداعش الذي اصبح خطره يتعدى الحدود،، قوات التحالف الاجنبي وروسيا والجيش الحر قوات الفرات وتركيا كلها في خندق واحد ضد داعش،، 

ولكن المشكلة من سيحتل المدن السورية بعد اخراج داعش من الرقة او من الموصل او من شرق حلب ودير الزور هل النظام السوري الذي سيمسك الارض ام قوات سوريا للديمقراطية المدعومة من واشنطن ام الجيش الحر الذي قام بالثورة السورية؟؟؟ 

بعد تنظيف داعش من سوريا كيف سيكون الوضع في سوريا في ظل مؤتمر جنيف 5 ومفاوضات السلام بين المعارضة والنظام؟؟؟؟ 

الخارطة الجغرافية والعسكرية في سوريا مرتبكة ومتشابكة جدا،، هناك قوى كثيرة في الساحة السورية تلتقي وتتقاطع مصالحها في هذه المعركة ان كان مع داعش او مع قوات سوريا الديمقراطية او مع الجيش الحر او مع النظام؟؟؟ 

ما بعد داعش والمنظمات الاخرى من سيمسك الارض وكيف؟؟ وما هو مصير الثورة السورية في ظل هذه المعطيات والظروف المعقدة خاصة بين روسيا وتركيا وامريكا حول المناطق الآمنة المقترحة والتي تأخذ حيزا واسعا في ذهن الرئيس ترامب،،؟؟ 

ان الوضع السوري والعراقي بعد داعش سيفضي الى بؤر ومشاكل متعددة،، بين الاطراف كافة،،؟؟ فالانتصار على داعش سيفتح ابوابا اخرى على القوى المتصارعة،، عليها منذ الان ان تعد السيناريوهات والخطط لتفادي الصراعات والمعارك الجانبية التي ربما تعيق الاعمار في سوريا والعراق؟؟ فالمدن مدمرة،، واللاجئون بالملايين داخل وخارج بلدانهم، وهذا اخطر ما يواجه الدول والحكومات بعد انتهاء الصراع،،، ثمة كوارث اجتماعية وانسانية واقتصادية وسياسية، هناك الناس الذين باتوا دون بيوت واوطان واهل ووظائف وحاضر ومستقبل موت وجرحى ومعتقلون ومعوقون،،، الحرب في سوريا والعراق خلفت كوارث وفواجع لا يعلمها سوى الله،،




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :