facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





أنتم الأبطال : شهداء الجيش العربي في صور باهر


محمد عبدالكريم الزيود
12-03-2017 09:17 PM

خمسون عاما وشارة 'الجيش العربي' لم يأكلها الصدأ ، خمسون عاما وخوذتك تغفو بجانبك ، وعتاد سلاحك ما زال مملوءا به ، خمسون عاما وأنت مزروع أيها الجندي الشهيد في خنادق صور باهر ، نائم كما أنت بجانب زملائك الشهداء قريبا من زيتون القدس وشجرها ، تستمع للآذان وصوت المصلين كل فجر ومساء ، وتسيل دمعة منك كلما مر الغرباء من جانبك ، ولوددت أن تنهض مع ' اليقظة الصباحية ' وتنادي على 'وكيل السرية' ليحتل الجنود خنادقهم ويصدوا برصاصهم ودمهم هجوما مباغتا من العدو  .

أيها الشهيد البطل ، خمسون عاما تنام في قبر بلا شاهد ، وبلا اسم يحمله ، ربما هو 'علي' من العالوك ، أو 'حمدان' من الثنية ، أو ربما 'كاسب' من الموقر ، هم شهداء الجيش العربي شدّوا على سياراتهم المسلحة وعلى دباباتهم وقطعوا الموارس والمروج نحو 'الشريعة' ولم يعودوا ، وظلت الأمهات يناطرن دربهم كل صباح وكلما سأل الأبناء عنهم كُنّ يقلن لهم ؛'أبوك نايم عند أهله بفلسطين '.

شهداء الجيش العربي ، لم يقتلوا أطفالا أو نساء أو قتلوا يوما كبير سن أو ناسك ، كانوا أبطالا رغم كل وحشية العدو الذين لم يتركوا عهدا إلا انتهكوه .. جنودنا كانوا مثالا للشرف العسكري والفروسية الأردنية، ويسجل للبطل عبدالله التل الذي كان قائدا لمعركة القدس عام ١٩٤٨ موقف إنساني يمثل الشهامة والمروءة الأردنية عندما استسلم له 'الحي اليهودي'، فعفى عن الشيوخ والأطفال والنساء ، كما فعل حابس المجالي مع الأسرى من جنود العدو .

 

الجيش العربي وشهداؤه وجنوده ، كانوا مثالا للعسكرية ومثالا في البطولة ، وتشهد لهم حواري القدس وتل الذخيرة والشيخ جراح ، ووادي التفاح في نابلس ، وجنين وكل معارك الشرف والبطولة .

سلام عليكم يا من أيقظناكم من نومكم .. سلام على أرواحكم النقية ، والمجد لخوذكم وذخيرتكم وعتادكم الذي لم يصدأ ، أنتم منبع البطولة حتى وإن غابت أسماؤكم وتاهت قبوركم فأنتم في ذاكرتنا ما حيينا وما عشنا .




  • 1 اردني 12-03-2017 | 10:07 PM

    هاي المواد مش الدقامسة بطل ام مجرم
    يسلم قلمك


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :