facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الكرامة: الأردن وبنو هاشم عناوين المجد


د.مروان الشمري
21-03-2017 12:04 AM

ذلك الْيَوْمَ الذي حلم العدو قبله وظن واهما ان ما سبق يوم الكرامة سيتكرر، ذلك الْيَوْمَ الذي فيه انكسرت أسطورة جيش لا يقهر، وانهزم فيه العدو وتقهقر، وبالدم الاردني الطاهر الزكي كتب شرفاء جيشنا العربي المصطفوي كل عناوين المجد والنصر المؤزر، ذلك الْيَوْمَ الذي قال فيه الاردنيون كلمتهم ولجموا مطامع عدوهم واحيوا كرامة أمة، ذلك هو يوم الكرامة الاردني الاردني الاردني الهاشمي الهاشمي الهاشمي والذي كتبناه في صفحات العز والمجد التليد الذي يختص به الاردن وبنو هاشم ومعهم ومن خلفهم شعب عظيم وجيش عظيم شهدت لهم باطن الارض المقدسة بتضحياتهم الخالدة وبما قدموه على مر الزمن لقضية الأمة المركزية. 

يوم الكرامة لم يكن يوما عاديا ولا مرحلة عادية وانما كان منعطفا تاريخيا لما سبقه من سلسلة نكسات عربية انهزمت فيها جيوش عربية مؤللة لأسباب لسنا في وارد مناقشتها، ولما كان العدو ينتشي ويتباهى ويعيث فسادا ويخطط لضربة كبرى يصيب فيها قلب الأمة وهو الاردن لينطلق بعد ذلك في احلامه الشيطانية التوسعية سعيا لتحقيق حلمه الخيالي بدولة كبرى ما بين النهرين، نعم لقد خطط العدو لذلك ولقد خرج اعورهم الدجال متبجحا قبل انطلاق معارك العز والكبرياء واثقا من قدرة جيشه المرتزق واعدا شعب اللمم بالنصر، ولكن سرعان ما استيقظ من حلمه على الواقع التاريخي الجديد الذي فرضته الإرادة الاردنية الهاشمية بجيشها وشعبها ردا حاسما وقاضيا اصاب جيش العدو بالذهول وقادته بالصدمة الكبرى التي عبروا عنها في عديد تصريحاتهم اللاحقة وبثوا شكواهم لحلفائهم في الغرب حول ما تكبدوه من خسائر كبرى ماديا والاهم من ذلك من معنويا بانهيار أسطورة جيشهم المزعومة وبتوقف فوري لمخططاتهم التوسعية الكبرى في المنطقة. 

لقد تكاتفت القيادة الهاشمية وجيشها وشعبها الوفي العظيم الأصيل في وقفة عز نظيرها في تاريخ العرب الحديث ليردعوا المعتدي الغاشم الذي كان اوغل في انتصاراته قبل يوم الكرامة وعمق جرح هزيمة العرب وزاد من انتكاساتهم فأخذتهم العزة بالإثم وجهالة بالأردن والاردنيين ولَم يعلموا قبل الكرامة كيف يغضب الاردني وما الذي يحدث اذا اعتدي عليه وحاول الآخرون المساس بالأردن وسيادته وشعبه. 

لقد سجل الاردنيون وقفة عز وشموخ وآباء عبر جيشهم العربي المصطفوي ينبغي للعرب جميعا ان يشعروا بالفخر تجاهها وبالامتنان الكبير لما كان لها من بالغ الأثر في احياء الروح العربية والعزيمة والصمود وفِي اعادة الروح للكرامة العربية التي كانت مجروحة قبل ذلك التاريخ، ان يوم الكرامة يوم مقدس وفخر عظيم يحق للأردنيين الاحتفال به وتمجيده وتمجيد ابطال ذلك النصر المبين أيد الدهر وهو ما نقوم به كل عام وفاءا واحتفاء لأبطالنا الحقيقيين وليس ابطال الكرتون الذين نسمع أقواما يمجدونهم لمجرد مواقف لا تسمن ولا تغني من جوع. 

لقد سجل الاردن وبنو هاشم عبر الزمن ومنذ انطلاق ثورتهم اروع مواقف الشرف والبطولة والتضحيات المستمرة وتحملوا ما لم يتحمله احد من قبل، ولقد ثبتت للعالم اجمع حنكتهم وصحة ودقة رؤاهم ولو ان العرب استمعوا لبني هاشم منذ الزمن الاول لما ال حالهم الى ما هو عليه الان. 

احتفلوا بنصركم أيها الشعب الاردني العظيم وافخروا بجيشكم العظيم البطل وبقائدكم الحكيم شديد البأس والذي اغاض بذكائه وحكمته كبار أعداء الأمة والوطن، وللعرب اقول حياكم الله في ارض الكرامة ارض بني هاشم الاطهار والاردنيين الأخيار وفِي ايام ذكرى اعظم انتصار.




  • 1 اردني حر 21-03-2017 | 04:54 AM

    أيها الكاتب الاردني المحترم: ما اروع كلماتك وكتاباتك التي تدل على تمسكك بكل شيء اصيل وأردني، يؤسفني الهجمة على رجل مثلك بعد ما قلته عن ريما خلف والذي لم ارى فيه إساءة بل دعوة لعدم التهليل لأي واحد اساء للأردن يوما، استمر ولا تهتم لكلام الحاقدين

  • 2 تيسير خرما 22-03-2017 | 01:30 PM

    بمعركة الكرامة تآزر جيش عربي أردني مع حركة تحرير وطني فلسطيني وتم دحر قوات الغزو الإسرائيلي وأصبحت مئات الكيلومترات من خطوط التماس مع العدو مفتوحة لمن يريد عبور لتحرير فلسطين وانتشرت مئات قواعد الفدائيين على طولها، ولكن حركات يسارية مدعومة من الاتحاد السوفياتي تدعي نية تحرير فلسطين سارعت بنشر قواعد لها داخل مدن أردنية خاصةً العاصمة عمان وجندت ودربت مقاتلين وسياسيين وإعلاميين .... ولكن المواطنين وقفوا مع أجهزة أمن الأردن فاندحر اليسار وطرد ولكن ضاعت فرصة لتحرير كامل فلسطين

  • 3 مشهور حديثة الجازي 23-03-2017 | 08:30 AM

    الله يرحمه البطل مشهور مات وهو عارف سر الانتصار في معركة الكرامة..بين يدي الله ستنشر الحقيقة وسيعلم الذين خانوا اي منقلب سينقلبون...طبلوا او لا تطبلوا فتطبيلكم لا يساوي عند الله شيئا


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :