facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





قمة في أخفض بقعة


جمال عبد الناصر المبيضين
21-03-2017 02:40 PM

يجتمع القادة العرب في مؤتمر القمة العربي بدورته الثامنة والعشرين في الأردن على بعد يومين من ذكرى معركة الكرامة الخالدة وعلى بعد كيلومترات قليلة من العاصمة عمان ومن القدس ودمشق وبغداد وكل عواصم الصراع والحرب والثورات.

على بعد نظرهم يستطيع المجتمعين رؤية أنوار الأراضي المحتلة في مساء القمة وأفق ذات الأرض في صباحات القمة الحارة جوياً في أخفض بقاع الأرض وسياسياً في شرق أوسط شديد التغيير .

على بعد 6 ساعات برية يكون الزعماء العرب أمام نقطة حدودية يتسارع بها نظام يبيد شعبه مع تنظيم يبيد الإنسانية باسم الإسلام وجيش يدافع عما تبقى من أهداف الثورة، وقبل وصولهم لتلك النقطة سيمرون حتماً بمن هُجروا وأبعدوا وعانوا فقر الحرب وظُلم الابتعاد، ليروا صورة بائسة لأطفالٍ ونساء وعجزه لا تُشاهد بواقعها إلا في تلك المخيمات التي يزداد روادها مع ازدياد وطأة الحرب وظلم ذوي القربى وهو الأشد مرارة والأكثر قسوة.

في الشمال الشرقي وعلى مسيرة يومٍ تقطع بها صحراء الشرق الأردني ستصل العراق النازف تعباً وفرقةً وطوائف، ستطوفهُ بحثاً عما يوحد لتجد عروبتك تسوقك لعلمه وترى أسواقه ترشدك أن لهذا العلم نسخٌ متعددة وطبعاتٌ مختلفة تختار منها ما يُناسب توجهك ويُطابق هواك.

أنت لست بعيداً أبداً عن فلسطين، هي أمامك حقاً ولكنها بعيدةً عنا بعدها عنك، فليست جغرافية المكان من تحكم البعد فقط فالحج إلى بيت الله يلزمهُ جغرافية العمر وظهور تجاعيد الوجه وتفاصيل الهرم دون النظر إلى أنه يلزمك مسير يوم ونصف لتكون طائفاً مكة، وكذلك فلسطين القريبة في جغرافية الوجود والبعيدة لكثرة القرارات وزيادة الحواجز ودعم الأمم المتحدة لما يجعلها بعيدة عن الحضن العربي.

القمة في أخفض بقاع الأرض والمجتمعين يناقشون شأن أمة بحاجة أن تُزاح عنها الغُمة، أيها القادة العرب أنقذوا عروبتنا التي تستنصركم بدماء شهدائها وصرخات أراملها ودموع يتاماها، نحن نرنو للقمة وإن عُقدت في أخفض البقاع ونصبو للمجد وإن كان المحيط ملتهباً.

جمال عبد الناصر المبيضين




  • 1 razan 21-03-2017 | 03:47 PM

    مقال رااااااااااااائع يا جمال... بالتوفيق


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :