facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





القمة العربيّة .. بينَ وحدةٍ وأملٍ وتميّز


تقوى العلي
30-03-2017 12:54 AM

انعقاد القمة العربيّة الثامنة والعشرين في عمّان (البحر الميت)، يُشعرنا بقمة القوة والأمل والتفاؤل، بأنّها ستختلف عن باقي القمم السّابقة، خاصّة بأنّ الأردن يحظى بمكانة مميزة جدًا واحترام وتقدير لهذا البلد العظيم بقيادته وشعبه.

علمًا بأننا دائمًا على ثقة بحنكة وحكمة وإدارة جلالة الملك عبدالله الثّاني بن الحسين في توحيد شتات القادة العرب وتوحيد صفوفهم وتقريب الرؤى والاختلافات والتغلب على الصعوبات وهذا الأمر ليس بغريب على جلالة الملك الذي يحظى بحب وتقدير وثقة لدى زعماء العرب.

كما وتميزت هذه القمة على المستوى التمثيلي والإعلامي ،وحضور عدد واسع من زعماء العرب لاول مرة ،هذا الحدث الكبير الذي احتضنته عمّان يعدّ نقطة مهمّة جدًا بالنسبة للاردنيين خاصّة وللعرب عامّة كما وذكرت سابقًا استطاع وبكل قوة وحب وثقة ملك الاردن توحيد القادة العرب وتجاذب الخلافات بالرغم من مزيج المشاعر لدى شعوبهم الصاعدة والهابطة بين أملً وواقع صعب يعيشه الوطن العربي من تمزّق ،وحرب ،وارتفاع مستوى البطالة ،والخوف من المستقبل ، وهجرة العقول ،وانتشار الفتن والعنصرية على اختلاف أنواعها ،ومواجهة ونبذ التطرف بجميع أشكاله في الوطن العربي.

نسأل الله العلي العظيم في هذه القمة العربية أن تكون القرارات على أعلى مستوى من حيث تليبة الحد الأدنى من طموحات العرب جميعًا في الفترة الراهنة،والآن حان تلاحم القيادات والشعوب العربية جنبًا إلى جنب وكفانا تمزقًا وفرقة .

القمة العربية المنعقدة في عمّان أعطت رسالة واضحة كالشمس عن الأردن قيادة وشعبًا دولة يلتقي فيها الجميع بحب وقناعة ؛ لحل الخلافات وإيجاد التوافقات لحد ما ، بالرغم من الظروف الصعبة والمعقدة التي تنعقد فيها القمة العربية إلّا أنّه سيكتب التاريخ والأجيال المقبلة بأن مع هذه الظروف صعبة تمكّن جلالة الملك عبدالله الثاني من استضافة هذا العدد الكبير من زعماء العرب ، ليس هذا فحسب بل ستكون هذه القمة نموذجًا يحتذى به لباقي الدول التي ستستضيف القمة بدورتها المقبلة.

سيدي، نحن متباهون بالنجاح الذي قام به عميد آل البيت جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين في عمّان الذي كان له الدور الأكبر في توحيد زعماء العرب في ظل الظروف الصعبة التي تعيشها المنطقة ،أعدتَ لنا بلاد العرب أوطاني ،وعودة الروح والنبض للجسد العربي المليء بالجروح.

حمى الله الأردن قيادةً وشعبًا،وأدام علينا نعمة الأمن والاستقرار والوحدة.

Taqwa11alali@gmail.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :