facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ترامب ينغمس عميقا في شؤون المنطقة


الدكتور احمد القطامين
08-04-2017 11:14 PM

بالرغم من تأكيده ان لا نية لدية ليصبح رئيس العالم، الا ان الرئيس الامريكي ترامب وجد نفسه ينجر بسهولة وسرعة الى الانغماس التدريجي في شؤون المنطقة العربية الشائكة. احد اسباب الانغماس السريع والعميق والسابق لأوانه ربما نتج عن فشل الرئيس في تمرير اي من قرارته ذات الصلة في الداخل الامريكي بسبب الحملة الضخمة للدولة الامريكية العميقة ضده والتي احبطت اهم مشاريعه على الاطلاق المتمثلة في إبطال واستبدال قانون اوباما للرعاية الصحية ووقوف اعضاء في الكونغرس من حزبه الجمهوري ضده اضافة الى افشال جميع قراراته الهامة التي اتخذها خلال السبعين يوما الاولى من رئاسته.

هذا يقود الى طرح السؤال الذي لا بد من طرحه، اذا كان الرئيس عاجزا عن تنفيذ قراراته الداخلية بسبب ضخامة الحملة ضده وقوة الادوات المستخدمة فيها، فهل سيلجأ لإنجاز نصر ما في الخارج للتعويض؟ كان من المتوقع ان تكون كوريا الشمالية هي المقصد بسبب ضخامة التحدي الذي تمثله وتعمدها اثارة اعصاب ادارة ترامب بتجاربها الصاروخية التي ان استمرت فستهدد الولايات المتحدة على اراضيها في القريب العاجل.

على هذا الاساس أعلن وزير الخارجية الامريكي تصريحه الشهير الذي أكد فيه ان الرئيس السوري بشار الاسد باق وان الشعب السوري هو صاحب العلاقة الوحيد في مسألة تحديد من هو الرئيس السوري. وواضح الان ان الوزير كان يحاول تضييق خيارات الضربة القادمة التي لا بد منها وتقليص خيارات المكان الذي ستستهدفه. لكن الفرصة غير المتوقعة قد سنحت وكانت جذابة جدا لرئيس محاصر تماما في الداخل، وتمثلت الفرصة باستخدام السلاح الكيماوي في ادلب، عندها بدأت الماكنة الامريكية السياسية والاعلامية بالتمهيد لاستغلال تلك الفرصة النادرة، وتوقفت الدولة الامريكية العميقة فجأة وبشكل كامل من خلال ادواتها الاعلامية الضاربة عن استهداف الرئيس ترامب في قضايا علاقته مع الروس ودورهم في المساعدة على فوزه في الانتخابات الرئاسية. 
الضربة السريعة والمفاجأة التي اقدم عليها ترامب تعني ان منطقتنا العربية ستكون مسرح النصر الترامبي الموعود لعدة اسباب في طليعتها مستوى الفوضى الذي تشهده المنطقة والذي يتيح لقوة ضاربة من الجيش الامريكي ان تتدخل وتنجز نصرا ما وسط بؤرة متوترة اصلا، حتى لوكان هذا النصر مؤقتا او محدودا. العامل الاخر الذي يرشح المنطقة لأحداث كهذه، هو الضعف المتناهي للأنظمة العربية بحيث ان اغلبها سيساهم في تقديم كل انواع الدعم للضربة الامريكية لسوريا.
من الواضح تماما ان الضربة الامريكية لسوريا على محدوديتها هي اعلان صريح ان امريكا عادت الى المنطقة بشكل بارز مرتدية الزي العسكري ورافعة القبضة العسكرية التي لن يفلت منها أحد حتى اقرب حلفاء امريكا في المنطقة من العرب، مما يعني ان احداثا كبرى ستشهدها المنطقة هذا العام تحديدا فد تترك بصمات عميقة فيها لحقب طويلة قادمة.




  • 1 اردني مغترب 08-04-2017 | 11:34 PM

    وهل ابقى المجرم سفاح الشام من سوريا شيء حتى تتألم على ضرب ترامب لسوريا، المجرم بدعمكم الغبي له قضى على سوريا وجعلها مسرحا لكل وحوش العالم


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :