facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الموساد الإسرائيلي يتغلغل في أرجاء العالم العربي


اسعد العزوني
12-04-2017 01:08 PM

كان الموساد الإسرائيلي في السابق أي قبل ارتباط مستدمرة إسرائيل الخزرية الصهيونية بمعاهدات واتفاقيات استسلام مع الدول العربية، يتواجد بين ظهرانينا من خلال مكاتب خاصة له في السفارات الغربية المعتمدة لدينا، والشركات الغربية عابرة القارات الناهبة لثرواتنا وفي مقدمتها شركات النفط .
وكانوا في تلك المرحلة يرصدون كل شاردة وواردة، ولهم حضور كبير كونهم متنفذين في الشركات الغربية وخاصة شركات النفط، ومعروف عنا أننا ننبطح أمام الأجنبي كي نأخذ معه صورة تذكارية ونرطن معه بالإنجليزية.

ذات تحقيق مع أحد الفلسطينيين العاملين في إحدى دول الخليج على جسر الملك حسين الذي يربط فلسطين بالأردن ، سأل المحقق الموسادي ذلك الفلسطيني ، أين يعمل ،وبعد أن أجابه قال له :أنتم الذين ترون الحمارة على هيئة امرأة !!

وعندما سأله الفلسطيني كيف عرف ذلك ،أجابه أنه كان يعمل في تلك الصحراء مع شركة النفط العاملة هناك!!وهكذا كانوا يعيثون في وطننا فسادا ، ونحن نسهل لهم ذلك بحسن نوايانا التي قادتنا إلى ما نحن فيه وعليه.

أذكر أنني عندما كنت يافعا قبل عدوان حزيران 1967 ، التقيت مع أحدهم ضمن وفد سياحي أجنبي، وتحدثت معه وطلبت منه عنوانه بعد أن قال لي أنه من فرنسا واسمه دانييل .
أعطاني عنوانا كاملا في فرنسا ،وبعد مدة كتبت له رسالة وأرسلتها بالبريد على عنوانه الذي أعطاني إياه ،وبعد أسبوعين تسلمت ذات الرسالة من البريد ومكتوب عليها أن العنوان غير موجود، وبعد أن كبرت أدركت أنه موساد إسرائيلي.

ولا يغيبن عن البال أن عناصر الموساد المزروعين في العالم العربي، يتقنون اللغة العربية ويفهمون عاداتنا جيدا وحتى لهجاتنا ناهيك عن فهمهم العميق للدين الإسلامي لتمكينهم من الاندماج مع العرب الذين يتصفون بالكرم والسذاجة معا.

تطور الأمر بعد العام 1982 إلى فتح مكاتب خاصة للموساد في بعض العواصم العربية الطرية تحت عنوان 'مكاتب تمثيل تجارية خاصة '، ومن ثم بدأ الرقص الفاضح فوق الطاولة بعد أن اخترقتنا مستدمرة إسرائيل الخزرية بالمعاهدات والاتفاقيات التي لم تلتزم بحرف فيها لكننا غالينا في الالتزام بها، وهذا له دلالة كبيرة .

بعد معاهدة كامب ديفيد وما تبعها من حمل سفاح، أصبح وجود الموساد بيننا شرعيا ومشرعنا  ورسميا، وباتوا يعملون علنا وفي وضح النهار وتشاركوا مع الأجهزة الأمنية العربية، التي منحتهم الثقة والمساحة وباتوا يفبركون لها تقارير على هواهم تحذرهم من التطورات المقبلة وهم الذين يرسمون الخطة طبعا.

وآخر ما بثوه من سموم أن الأردن بلد حاضن للدواعش ، وأن هناك خطرا من إقامة إيران قواعد لها في الأغوار ،وهذا ما دعاهم لإقامة الجدار الفاصل بين فلسطين والأردن.

ولا شك أن رئيس الموساد الأسبق مائير دوغان فضح الطابق مبكرا عندما قال أنه كان يركب طائرته وينزل في مطار دولة عربية إسلامية كبرى ،ومن ثم يتصل بأصدقائه في تلك الدولة يخبرهم فيها انه موجود في المطار ، فيأتونه ويقلونه في سيارة مارسيدس أكثر من فاخرة ويسلمهم التقارير التي أعدها الموساد عن الأوضاع في بلدهم ،ويجزلون عليه بالعطايا ،وبعد ذلك يعود إلى من حيث أتى.

وهناك صورة أخرى للتواجد الموسادي في المجتمعات الفلسطينية وهي فرق المستعربين الذين يرتدون اللباس الفلسطيني ويتحدثون باللهجات الفلسطينية العديدة وقد برزوا في الانتفاضات الفلسطينية وقتلوا من قتلوا واعتقلوا من اعتقلوا وما يزال هناك من يقدس التنسيق الأمني مع الإسرائيليين.

 

بعد أن استقر عناصر الموساد في عواصمنا ، اتخذوا لهم امكنة اخرى في مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإليكترونية للهجوم على كل من يكشف حقيقة مستدمرة إسرائيل ،ويقومون بالتعليق بأسماء عربية ،ويدخلون فينا من كل الاتجاهات لجهل بعض القائمين على وسائل التواصل الاجتماعي لحقيقة الموساد الإسرائيلي.




  • 1 ... 12-04-2017 | 03:29 PM

    ماجبت شي جديد


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :