facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





ترامب لا يكتفي بالوجبات السريعة


21-04-2017 12:37 PM

عمون – لقمان إسكندر - لم يأت وزير الدفاع الامريكي إلى المنطقة ليستجم. إنه يتأبّط ملفات ساخنة . 

في الحقيقة سمح جيمس ماتيس لنفسه وضع بعض الأوراق الملتهبة التي يحملها في ملف جولته على طاولة مؤتمراته الصحافية في السعودية ومصر واسرائيل.

إنها الورقة الايرانية، التي يبدو أن الادارة الامريكية اعتبرتها أولوية، في سياق سعيها لفكفكة الحلف المعادي لها في المنطقة، لكن هل ستسمح موسكو للأمريكان بتقليم أظافر أهم حلفائها في المنطقة؟

هنا يكمن القلق من قيادة شخصيات مسكونة بعظمتها لدول خطرة، سواء في واشنطن او موسكو او حتى في كوريا الشمالية، اضاف الى إيران بالطبع. 

في اي حال، يبدو أن شيئا ما يجري طبخه في الادارة الأمريكية، لكن واشنطن لا تريد لهذه الطبخة ان تكون 'وجبة سريعة'، على الطريقة الامريكية، كما كان عليه الحال في السابع من نيسان عندما قصفت بصواريخها مطار الشعيرات العسكري في سوريا.

هناك ما يجري طبخه ويراد له أن يكون مائدة عالمية.

اليوم تبدو التحالفات أكثر وضوحا مما كانت عليه الامور ما قبل (قميص خان شيخون الكيماوي)، التي اعتمدت واشنطن على حمله في جولات مسؤوليها على عواصم العالم.


صحيح أن خان شيخون مجزرة الاسد التي لا يمكن لعاقل الدفاع عنه في حضرتها، لكن من قال إن المقاتلات الامريكية في العراق بريئة من ألف خان شيخون هناك. 

هذا لا يهم، فما وضع على جدول الأعمال الدولية هو أن خان شيخون وشقيقاتها 'المجزرة التي لم ترتكب منذ الحرب العالمية الثانية، على الرغم من محاولات روسية للفت انتباه العالم الى ما تفعله امريكا في الموصل.

وبما ان وزير الدفاع الأميركي يصرّ على 'أن النظام السوري احتفظ ببعض أسلحته الكيميائية دون شك'، فهذا يعني ان على العالم ان يتدخل، بعد ان وضع ترامب نفسه في منطقة اللاعودة.

بعد أن منح جزار دمشق ملفا أخلاقيا بحجم المجزرة للكاوبوي الامريكي، تحولت خان شيخون إلى ايقونة أخلاقية تريد واشنطن ان تحولها الى تأريخ لما بعدها.




  • 1 عجل 21-04-2017 | 08:41 PM

    شكلك بتعرف كلشي وبتوزع تهم. مجزرة الكيماوي ان وجدت حقا فهي من صنع داعش او النصرة (المعارضة المعتدلة كما تسمى)

  • 2 المحامي محمد احمد الروسان. عضو المكتب السياسي للحركة الشعبية الأردنية 21-04-2017 | 11:01 PM

    سورية بقائدها ونظامها وشعبها إلى انتصار ساحق على من تروج لهم هههههههههههه


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :