facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





أنثروبولوجيا و(خبيزة)


احمد حسن الزعبي
23-04-2017 03:45 AM

بعض الأغاني مرتبطة بالأماكن..مثلاً اذا سمعت هاني شاكر تتذكر ممرات الجامعة...واذا سمعت وردة الجزائرية تتذكّر عربات الكباب في مجمع عمان..شخصياً لا أستطيع أن أسمع كلمة «ربيع» الا وتتراقص أمام عيني «ضمة خبيزة»..فالخبيزة هي العلامة الفارقة في أيام هذا الشهر ،بحيث لا تلتفت يميناً او يساراً ، شرقاً او غرباً الاّ و ترى عروق الخبيزة تحاصرك في كل مكان..ناهيك عن الهدايا التي تأتيك من كل حدب وصوب على سبيل المودة و»الطعمة» و»الوحام» النسوي الذي يجعلك تخزّن حديدا في مستودعات الدم، قادرة أن تبني عشرة أبراج سكنية بحجم «برج خليفة»..

يحزنني أن عمر هذا الفصل بات قصيرا جداً ، منذ يومين وأنا أشتم رائحة الصيف القائظ رغم الخضرة المقاومة في الحقول..في السابق كان يعمّر الربيع طويلاً مثل عجائز القرى الجبلية..في مثل هذا التوقيت أو قبله بأسابيع كانت «حجّاتنا» يشكلن فريقاً نسوياً من الحارة للبحث عن الخبيزة في السهول ،المعدات القتالية بسيطة وسهلة..»خوصة» / سكينة ذات أسنان منشارية ،وكيس خيش خفيف..ويبدأ الزحف البشري نحو الرياض والتلال البسيطة، وعندما يتم الاستقرار على مكان ما ، يجلسن على أكياس الخيش وسط حقل «الخبيزة» ويبدأن بـ»قطع أعناق» هذه النبتة المسالمة ، وكلما تجمعت كمية وفيرة من «العشبة الخضراء» يحزّم عليها خيط «مصّيص» على شكل ربطة وتوضع جانباً ، طبعاً كل واحدة من»جنّايات» الخبيزة تعرف رصيدها من الربطات الخضراء كما يعرف رجال الأعمال رصيدهم في البنوك بالفلس الأحمر، وعندنا تغمض الشمس عينها في قلب السهل...تضع كل ذات «خبيزة» خبيزها في كيس الخيش وتحمله بكل سرور على ظهرها كواحدة من غنائم الربيع الكثيرة ويعدن إلى بيوتهن البسيطة الوادعة..

كانت العجايز يتمتّعن بذكاء فطري في انتقاء مكان الخبيزة ، فمثلا يبعدن ويتجنّبن الخبيزة النابتة قرب السناسل أو تحت سياج الدور الخارجية لأنهن يضعن احتمالية كبيرة لــ»تبوّل» فتيان الحي و»المزنوقين» من المارة بهذه الأماكن لذا يشطبنها من الأماكن المتاحة «للتلقيط»..كما أن الخبيزة ذات الأوراق العريضة والعروق الغليظة نوعية غير محببة حيث تسمى «خبيزة الجِمال» أي ان هذه الخبيزة تصلح لأكل الجمال والبعير وليس للبشر ،لخشونة الورق وقساوة العرق...بقي ان أقول ان زمن البساطة غاب بغياب رموشهن عنا...فانسحب جيل الخبيزة وجولات السهول لصالح جيل «النوتيلا» على الرفوف...

الرأي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :